آل محمود يكشف عن رفضه طلباً بإعادة فتح وثيقة الدوحة للتفاوض

الخرطوم:إبراهيم عربي
كشف الوسيط القطري في ملف دارفور، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري أحمد بن عبدالله آل محمود ، عن رفضه طلباً تلقاه من حركتي (تحرير السودان) و(العدل والمساواة) المتمردتين بإعادة فتح المناقشات بشأن اتفاقية الدوحة للسلام في دارفور. وقال (طلبت بفتح الوثيقة لمناقشتها بنداً بنداً من جديد، ولكن هذا شبه مستحيل، وسيدخلنا في متاهات).
وقال آل محمود، في مؤتمر صحفي ، أمس ، في ختام الاجتماع الـ12 للجنة متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور، بفندق كورنثيا ، إن فتح الوثيقة من جديد سيكون خصماً على أهل دارفور، ولكننا سنحاول معهم مرة أخرى للالتحاق بالوثيقة.موضحاً أن الوثيقة حققت السلام ونفذت مشروعات على الأرض.
وأشار إلى أن (المشاركين أبدوا سعادتهم بالحوار الوطني في السودان، كما عبروا عن سعادتهم بالاستقرار والسلام في دارفور).
والتقى رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ، أمس بالوسيط القطري حيث اطلعه على نتائج اجتماعات اللجنة الدولية لمتابعة إنفاذ وثيقة سلام دارفور التي اختتمت أعمالها أمس.
وأضاف أنه نقل للرئيس ارتياح وإشادة اللجنة الدولية لمتابعة إنفاذ وثيقة سلام دارفور خلال اجتماعها، بالاستقرار في دارفور.