انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بولاية الخرطوم .«148805» من تلاميذ المدارس ينشدون التفوق والانتقال للمرحلة الثانوية

المراكز تتسم بالهدوء في اليوم الأول والتلاميذ يصفون امتحان القرآن الكريم بالسهل

الخرطوم : الصحافة

ALSAHAFA7-3-2017-26انطلقت امس بولاية الخرطوم امتحانات شهادة الأساس وجاء اليوم الاول كافتتاحية هادئة كسرت حواجز الخوف من رهبة الامتحانات وعبر الكثير من التلاميذ وأسرهم الي بحر الاطمئنان ، عبرت عن تلك المشاعر قسمات التلاميذ الذين التقتهم «الصحافة» صباح يوم أمس اثناء وبعد الجلسة الاولي التي خصصت لمادة القرآن الكريم و التجويدأرقام واحصائيات :
يجلس لامتحانات شهادة أساس هذا العام 2016- 2017م بولاية الخرطوم « 148805 » تلاميذ ، منهم «74069» بنين و«74811» بنات موزعين على «864» مركزا بالداخل و«15» مركزا خارج السودان ، بعدد مراقبين بلغ « 1440 » مراقبا و يشارك في الامتحانات «18361 » معلما و «3114 » من العمال ومن ضمن الجالسين لامتحانات أساس الخرطوم لهذا العام «52 » نزيلا في سجني الهدي وكوبر ، و « 34 » من الاحداث باصلاحية كوبر ، و « 81» من الحالات الخاصة – اعاقة مختلفة – منهم 22 كفيفا . وجلس «2330 » تلميذا وتلميذة من مدارس خارج السودان .
لجنة الامتحانات إشادات وثناء :
مسئوليات كبيرة تقع علي عاتق الجهات المعنية بالامتحانات منذ اعدادها وتأمينها وتوصيلها الي المراكز ومتابعة بيئة المدارس وتأمين مراكز الامتحانات والجالسين بها ، ثمرات اجتهادات ومجهودات متلاحقة أسهمت في انجاح اليوم الاول لجلوس التلاميذ ، وفي ذلك أشاد مدير عام التعليم بالولاية رئيس اللجنة العليا للامتحانات دكتور فتح الرحمن فضل المولى بالاعداد الجيد والتنسيق التام الذي نفذته ادارة التقويم التربوي مع التعليم الأساسي والشرطة وبقية اللجان ومراكز الكنترول لضبط وتأمين وتهيئة بيئة الامتحان .
ومن جانبه أكد مدير الادارة العامة للتقويم التربوي ومقرر اللجنة العليا للامتحان الأستاذ عبد الله محمد نصر أن الوزارة اتاحت الفرصة لتلاميذ الولاية الجلوس للامتحان مهما كانت الظروف لذلك أنشأت الوزارة مراكز طوارئ لأستقبال المتقدمين ، فيما اشار مدير التعليم الأساسي والمشرف العام على الامتحانات محمد عبد القادر دارفور الي ان الوزارة اهتمت بتأمين وسرية الامتحانات بالتنسيق مع أجهزة الشرطة الأمنية تحوطاً وحماية للمراكز حتى تتم الامتحانات بالصورة المنشودة.
وحديث لمعتمد الخرطوم:
معتمد محلية الخرطوم الفريق ركن أحمد علي عثمان أبوشنب اكد أن امتحانات شهادة مرحلة الأساس في يومها الاول مضت بالشكل المطلوب دون تسجيل اي شكاوي، مبينا ان عدد المراكز بمحلية الخرطوم يبلغ «142 » منها «52» للبنات و«90» للبنين، مشيرا الي جلوس« 15955 » تلميذا وتلميذة للامتحانات بجميع المراكز التي تم تأمين الامتحانات بها عبر لجنة تنسيق شئون أمن المحلية التي تباشر الاشراف علي تأمين الامتحانات.
أمدرمان استعدادات مبكرة :
في ام درمان قرع معتمد محلية امدرمان مجدي عبد العزيز جرس الامتحانات لشهادة الأساس بمدرسة ذات النطاقين بحي الملازمين بحضور عدد من القيادات بالمحلية .
وأشار الدكتور الدرديري محمد موسي مدير الشئون التعليمية بالمحلية في تصريحات صحفية الي استعداد المحلية واكتمال الترتيبات الفنية والادارية للامتحانات مبكرا.
واضاف جلس للامتحانات بالمحلية « 16 » ألفا واربعمائة ستة وسبعين تلميذا وتلميذة تم توزيعهم على « 89 » مركزا، مبينا انه تم اختيار ألف معلم ومعلمة كمراقبين لهذه الامتحانات.
شرق النيل السعي الي نتيجة مشرفة :
في محلية شرق النيل شهد المعتمد برئاسة ولاية الخرطوم مكي عبد الله عبد السلام معتمد محلية شرق النيل عبد الله الجيلي محمد الجاك بمدرسة المنار للأساس بنات بالحاج يوسف الامتداد بحضور نائب الدائرة ومدير الادارة العامة للشؤون التعليمية وعدد من القيادات التنفيذية والسياسية انطلاق امتحانات الأساس بالمحلية حيث بلغ عدد الجالسين للامتحان بالمحلية هذا العام «22860» طالبا وطالبة وبلغ عدد المراكز «127 »مركزا.
وحيا الأستاذ مكي المعلمين والمعلمات المنتشرين في كافة ارجاء الولاية داعيا الطلاب والطالبات الي التركيز والتأني والثقة في النفس في الاجابات قائلا ان هذا اليوم يعتبر يوم الحصاد لعام دراسي مضى تنتظره كافة الأسر .
وخاطب معتمد محلية شرق النيل الأستاذ عبد الله الجيلي محمد الجاك التلميذات وقيادات التعليم ، مشيدا بالدور الكبير للمعلمين في تجهيز المراكز وتهيئتها للتلاميذ كما امتدح مجالس الآباء وجهود ادارة التعليم بالمحلية داعيا الي تكثيف الجهود من اجل احراز نتيجة مشرفة للمحلية.
في مربعات الشريف
وسط استعدادات ممزوجة بالامل انطلقت بمراكز مدارس مرابيع الشريف بشرق النيل امتحانات شهادة الأساس . «الصحافة» قامت بجولة لعدد من المراكز بالمنطقة وفي مركز مدرسة مرابيع الشريف للبنات جلست « 131 » طالبة من 6 مدارس بمشاركة 11 مراقبا حيث قامت مديرة المدرسة نعمات عبد الغفار سعيد بتهيئة الفصول ومراجعتها وابدت الأستاذة نعمات تفاؤلها بنتيجة الطالبات، مشيرة الي عدم وجود حالات غياب وحالات غش وسط الممتحنات، وعن زيارة المسؤولين للمركز قالت نعمات ان مدير التعليم بوحدة سوبا قام بزيارة المركز واطمأن على سير الاستعدادات للأمتحان مؤكدا اهتمام الولاية بالتعليم الذي يجئ ضمن أولوياتها .واشادت نعمات بالجهد المبذول من المعلمين والأباء وأولياء الأمور والمجلس التربوي بالمنطقة الذي أسهم في العملية التعليمية .
ومن داخل مركز مرابيع الشريف بنين تحدث لـ «الصحافة» مدير المركز يوسف حمد النيل حيث ابتدر حديثه بان كل شئ يسير على ما يرام وان التلاميذ مهيئون نفسيا للامتحان، وكذا أسرهم كاشفا عن حالتي غياب عزاها لسبب وعكة صحية ألمت بهما وعن اكثر المشاكل التي تواجههم في امتحانات شهادة الأساس من واقع خبرتهم في الأعوام السابقة قال ان هنالك مشكلة في بيئة المدرسة مناشدا المسؤولين والخيرين من ابناء المنطقة بتهيئة بيئة مدرسة مرابيع الشريف بنين .
رئيس المجلس التربوي بالمنطقة يوسف حسن العاقب قال ان المجلس يقدم بعض الخدمات تجاه المدارس الحكومية وتوفير الماء البارد والعصائر للتلاميذ ووجبة الافطار للمراقبين ، مشيرا الي ان اليوم الاول مضي بصورة طبيعية .
وللوقوف على سير الامتحان الأول التقت «الصحافة» ببعض التلميذات وتقول التلميذة عسجد الزين من مدرسة مرابيع الشريف الحكومية بنات ان الامتحان الاول فتح شهيتهم ، وقالت تبيان بدرالدين ان الامتحان كان سهلا و جميلا جدا فيما ابدت بعض التلميذات تخوفهن من مادة الرياضيات والعلوم، اما التلميذ عروة عوض الله من مدرسة ابن الهيثم فبدأ حديثه بان الامتحان جاء سهلا ويتمنى ان تأتي باقي الامتحانات مثله.
بعض الامهات اللاتي اتين برفقة ابنائهن وبناتهن للأطمئنان على سير الجلسة الأولى حيث تحدثت اماني حسن والدة تبيان بدر الدين التي كانت ملامح التوتر تظهر علي وجهها فقالت انها اخيرا اطمأنت الي ان ابنتها قد اجابت بصورة جيدة .
في مركز الخرطوم شرق
في مدرسة الخرطوم شرق بالمنشية جلس لامتحانات الأساس «97» تلميذا وتلميذة بيهم «50» تلميذة و«47» تلميذا، يقول الأستاذ مالك ابراهيم محمد وكيل المدرسة ان اليوم الاول بالمركز مر بصورة سلسة ولم تواجههم اية مشكلة . ومن جانبه ذهب الأستاذ محمد مبارك تكرون أستاذ القرآن الكريم والتجويد بالمدرسة الي ان امتحان القرآن الكريم جاء شاملا وموضوعيا غطي المقرر وكان خير فاتحة للامتحانات، واشار التلاميذ الي انهم اجابوا عن أسئلة الامتحان بكل سهولة ولم نتلمس اية حالة قلق بين التلاميذ الذين خرجوا مسرورين ومقارنة بامتحان العام الماضي يري الأستاذ تكرون بان الامتحان جاء أسهل بكثير كما ان المادة تعتمد علي الحفظ والأستيعاب بالنسبة للتجويد.
في منطقة بحري
التلميذ محمد زين أسامة الذي يسكن منطقة الدناقلة ويدرس بمدرسة العزبة أساس ببحري يطمح أن يجتاز امتحانات الأساس وبعدها امتحانات الشهادة السودانية ليحقق حلمه الذي طالما داعب خياله بأن يصبح طبيبا يشار اليه بالبنان يقول ان ادارة المدرسة بذلت كل ما في وسعها ليتأتى لهم النجاح باذن الله وأنها كانت تعقد امتحانات شهرية لتطمئن على مستواهم الأكاديمي، أما الطالب عاصم جعفر الذي كان يسير بالقرب من مدرسة العزبة برفقة زميله محمد زين يقول انه يمطح أن يصبح مهندسا، وأشار الى أنه كان يتبع منهج مذاكرة ما يستعصي عليه من واجبات ويعمد لحل الامتحانات القديمة ذلك بالطبع بعد البرنامج الذي تتبعه المدرسة، ويشير الى أنه الابن الأكبر لوالديه وأنهما اجتهدا معه.
يقول مدير مدرسة العزبة أساس أستاذ محمد جبارة ان المدرسة تتبع برنامجا واضحا مع الطلاب منذ بداية العام طيلة أيام الدراسة حيث يبدأ اليوم بحصة صباحية وأنهم لا يستثنون يوم السبت حيث يسجلون فيه حضورا مثله مثل أي يوم دراسة آخر وأنهم يدعمون طلابهم بأوراق العمل وعقد الامتحانات بشكل مستمر ويشير الى أن المدرسة تضم ثلاثة عشر فصلا دراسيا وأن نتيجتهم في الغالب مميزة حيث أن المدرسة أحرزت المركز السابع على مستوى ولاية الخرطوم لكنه يشير الى أنهم تحصلوا على مركز متقدم العام الماضي بحصولهم على نسبة تحصيل بلغت «246» وأن الوزارة لم تصدر ترتيبا بمدارس الولاية.
في طيبة الكبابيش
اجواء من الهدوء تحيط بمركزي امتحانات شهادة الأساس ، بمنطقة طيبة الكبابيش مربع «2» مدرستي الامام مسلم ومدرسة نسيبة بنت كعب الأساسيتين للبنين والبنات، وقبل دخول حرم المدرسة كان مجموعة من التلاميذ ينتشرون في الميدان الشرقي للمدرسة يتكتلون في مجموعات صغيرة ما بين الاربعة والخمسة تلاميذ تبدو تعلو وجوههم ابتسامات وتسمع لهم اصوات هادئة التحقت باحد المجموعات والقيت عليهم التحية سألتهم عن الامتحان وكانت اجابتهم واحدة بان الامتحان « ساهل » ومن ثم اخذ احدهم في الاسترسال بالقول ان غالبية أسئلة الامتحان كانت في القرآن الكريم وان أسئلة التجويد كانت قليلة وان الأسئلة كانت مباشرة وواضحة وكثرت فيه عبارات اكمل الآيات ، تركتهم يؤمنون علي دعوات النجاح التي القيتها لهم قبل مغادرتي لهم ، اتجهت الي داخل المركز حيث التقيت كبير المراقبين فوزية أحمد هارون حسان والتي قالت في حديثها « للصحافة » ان عدد الممتحنين بالمركز « 197 » تلميذة ، من جملة تلاميذ « 4 » مدارس وهي مدرسة الامام مسلم ، و اتحاد الامام مسلم ، وموازي الصفا ، وموازي الريان ، واكدت فوزية انه لا توجد أي حالات خاصة ولا حالات غش ولا غياب في اليوم الاول بالمركز ووصفت اليوم الاول للامتحانات بالهادئ واشارت الي ان غالبية التلاميذ خرجوا من قاعات الامتحانات مع منتصف الزمن .
وقالت فوزية ان المدرسة بها « 16» مراقبا يعملون علي المراقبة في «7» فصول بالمركز ، واشادت بالخدمات وبيئة المركز ، وقالت ان امهات الطلاب قمن باعداد وجبات الافطار للمراقبين تم اعدادها من قبل صديقات المدرسة .
مركز جدة :
بدأت بقنصلية جمهورية السودان بمدينة جدة امتحانات شهادة الأساس حيث جلس عدد 715 طالبا وطالبة بالمنطقة الغربية بالمملكة العربية السعودية ، وقال القنصل العام بجدة السفير عوض حسن أحمد زروق خلال تفقده مراكز الامتحان بمرافقة مديري الادارات بالقنصلية ، ان الامتحان مضى في اجواء من الأستقرار مؤكدا علي دور التجهيزات المبكرة في تحقيق الأستقرار واضاف انه قد تم تكوين اربع لجان فنية شملت المستشارية الفنية ومركز الجوازات والمستشارية الاقتصادية ومكاتب مجموعة جياد ومكتب التحقيقات بالقنصلية برئاسة القنصل العام ونائبه والمستشار والمدير الاداري كما تم تجهيز 16 قاعة وخيمة مجهزة اضافية بجانب استقبال المراقبين حيث تم ولأول مرة الأستعانة بنقابة المعلمين بالمنطقة الغربية وتزويدهم بمراقبين من القنصلية لهم الخبرة في هذا المجال ، مشيرا الي انه تم اختيار هذا العام المراقبين بمعايير وأسس محددة .
واشار انه تم الترتيب للامتحان وتوفير كافة الاجراءات والخدمات من اجلاس الطلاب كما تم من قبل الامتحان الاتصال بأولياء امور الطلاب بان يحضر الطالب مبكرا للامتحان وعدم تواجد اولياؤهم داخل المقر ، تجنبا للازعاج او تشويش التلاميذ اثناء الامتحان ، مضيفا ان دور القنصلية هو راحة الجالية وتقديم كل الخدمات التي تتطلبها.
وطلب القنصل العام من اولياء الامور الاسراع بتسجيل ابنائهم باكرا من داخل القنصلية مباشرة تجنبا لأي مشاكل ، واعرب عن امله ان تبذل الجهود مع وزارة التربية والتعليم والجهات ذات الصلة بتوفير مدارس تفاديا عن مشاكل المجموعات.