مريخ مقنع ومطمئن

*بالفوز436 الغالى والمستحق الذى حققه المريخ بالأمس على فريق الخرطوم الوطنى العنيد يكون المارد الأحمر قد إسترد عافيته وتجاوز كبوته وإستعاد توازنه لا سيما وأنه جاء فى وقت يعيش فيه المريخاب حالة اللا إستقرار بعد تذبذب وتأرجح مستوى الفريق فى المباريات الأخيرة
*لقد جسد الأحمر فى مباراة الأمس متعة كرة القدم وأهدى قاعدته الصفوة عرضا راقيا وجميلا وشيقا وجعلهم يعيشون لحظات طرب عميقة بعد أن حرك شجونهم ودواخلهم وأوصلهم إلى قمة النشوة والإرتياح وأشبع رغباتهم وجعل شرايينهم تضخ سعادة وغبطة وسرورا وإطمئنانا
*ظهر المريخ بالأمس بشكل لافت وبدا فريقا مختلفا تماما جعل الكل يعيش الحقيقة ويطمئن ويتفاءل قبل اللقاء الأفريقي يوم الأحد – تفوق المريخ بالأمس على نفسه وكان كوكبا متوهجا وهائجا وجميلا – غاية الإبداع وقمة الروعة وكان الإمتاع نفسه جاء أداء الأحمر جادا ومنظما إنتشار صحيح تنفيذ دقيق لكافة أساليب اللعب الحديث حيث الجماعية تقدما وتراجعا حسب مقتضيات المجريات وموقع الكرة لعب باللمسة الواحدة مساندة دعم ضغط على حامل الكرة تنويع للعب إيقاع سريع. كثافة عددية وتفوق فى كل شبر من أرض الملعب تصويب من كل الزوايا هجوم من كل الجوانب لا مركزية فى حركة اللاعبين وهدوء و تركيز عالى لياقة بدنية مرتفعة وذهنية فى المستوى المطلوب إستغلال وتوظيف صحيح للمهارات والإمكانيات الفنية . كل هذه كانت سمات لأداء المريخ بالأمس ولهذا فقد كان من الطبيعى أن يفوز بنتيجة المواجهة
*أكد الأحمر ومن خلال أدائه أمس أنه ( أخذ شكله الطبيعى ) و بلغ درجة عالية ( جدا ) من الجاهزية والإستعداد كما تأكدت حقيقة أخرى وهى أن المريخ يقوده مدرب كبير متمكن وكفاءة و يستحق أن نطلق عليه خبير غارزيتو مدرب شاطر ومقتدر وبارع جدا في تهيئة وتجهيز نجوم فريقه بدنيا وفنيا ونفسيا وله قدرة فائقة في قراءة مجريات المباراة ويعرف كيف يصرع خصومه وكيف يتحقق الإنتصار وتظهر كفاءة غارزيتو بجلاء فى تجهيزه لكل اللاعبين وجعلهم جميعا فى مستوى واحد نقول ذلك حتى نعطي الفرنسي حقه فبثلما إنتقدناه بشدة وهاجمناه عندما أخفق الفريق وتدنت عروضه ونتائجه فمن الطبيعى والعدالة والأمانه أن نشيد به عند الإجادة
*بلا شك فالفوز الذى حققه المريخ بالأمس سيشكل دفعة معنوية كبيرة للاعبين لا سيما وانهم كانوا فى أشد الحاجة له خاصة وأن أمامهم مباراة أفريقية مهمة سيؤديها الفريق عصر يوم الأحد المقبل أمام فريق الأنهار بطل نيجيريا هذا غير أن إنتصار الأمس تحقق بعد تعادلين للمريخ مع فريقى مريخ الفاشر وبطل موريتانيا ومن المؤكد أن آثار هذا الفوز ستنعكس إيجابا على اللاعبين والجهاز الفنى والجمهور
*الآن يمكننا أن نقول المريخ أصبح مطمئنا ومن حق جماهيره أن تتفاءل به وتراهن عليه وتنتظر أن يحقق لها طموحاتها
*في سطور
*كونلى لاعب كبير ومدافع ( ما ساهل ) يؤمن الدفاع ويهز شباك الخصوم . هدفه بالأمس هو صورة ( بالكربون ) للذى أحرزه فى الفريق الغينى
*صلاح نمر مدافع قوى وشرس وعنيف وقوى يجيد الإنقضاض وله هيبة وبرغم أنه مندفع إلا أنه يجيد إستخلاص الكرة من المهاجمين . بقليل من التركيز سيبصح المدافع الأول
*سعادة المريخاب بالأمس كانت كبيرة لا سيما وأن الإنتصار تحقق على فريق قمة وقوى – منظم يلعب الكرة السريعة والمنظمة
*سيغادر المريخ إلى نيجيريا بمعنويات عالية وروح جديدة وإستقرار نفسي
*السمانى الصاوى واصل التألق والإجادة فيما إستعاد رمضان عجب جزءا من أراضيه
*يبدو أن محمد عبدالرحمن – الغربال – تأثر بالإبتعاد عن المشاركة
*خط دفاع المريخ إستحق النجومية
*نجوم المريخ أدوا المباراة بروح قتالية عالية وفهم تكتيكي عال وإستغلوا خبراتهم وتمرسهم وهذا ما جعلهم يفرضون سيطرة على الملعب والكرة
*مؤكد أن إنتصار المريخ أغضب وأحزن أعداء الأحمر وأدخل الرعب فى دواخلهم.