في ندوة دور التأمين في الاقتصاد:خبراء التأمين يؤكدون دعم الاقتصاد القومي

الخرطوم : الصحافة
قال نائب رئيس الاتحاد العالمي لشركات التأمين ومدير شركة البركة للتأمين آدم أحمد حسن إن التأمين نشأ نتيجة لحاجات ملحة تتعلق بطبيعة الأنشطة الاقتصادية وتطورها خاصة في ظل الثورة الصناعية وما صاحبها من إنتاج صناعي كثيف ونمو مضطرد في حركة النقل، مضيفاً أن التأمين يعتبر أحد الأنشطة الاقتصادية التي تهدف لتحقيق الأمن على المستوى الفردي والجماعي عن طريق إدخار جزء من المال لمواجهة الحوادث.
جاء ذلك لدى إدارته لمنتدى دور التأمين في الاقتصاد الذي نظمته هيئة الرقابة على التأمين أمس بقاعة اتحاد المصارف.
وأكد مقدم الورقة الدكتور عثمان الهادي المدير العام لشركة الإعادة الوطنية إن التأمين في كل بلدان العالم يعتبر جزءا من القطاع المالي ويضطلع بتوفير خبرات لإدارة المخاطر التي تكتنف الأنشطة الاقتصادية فضلاً عن أنه مصدر لتمويل النشاط الاقتصادي ويمثل ضمانا للتمويل خاصة في المجال المصرفي الإسلامي ويخفف حدة الفقر.
وأشار إلى أن قطاع التأمين ممول للضرائب ويسهم في برامج المسؤولية الاجتماعية عبر التبرعات للأفراد والجمعيات والمؤسسات، ورصد المطالبات الكبيرة التي سددتها شركات التأمين حيث بلغت 910350497 جنيها سودانيا للعام 2015م برغم ضعف الوعي التأميني والحصار الاقتصادي.
من جانبه، طالب رئيس اتحاد شركات التأمين حسن السيد زيادة مساهمة التأمين في الناتج القومي الإجمالي لا سيما بعد الرفع الجزئي للحصار الاقتصادي.
يذكر أن المنتدى شهد حضوراً ومداخلات مفيدة من المشاركين.