فيروس نقص المناعة المكتسب «الإيدز» 36

roshita-osama-mustafaالأهداف التعليمية:
بنهاية هذا الدرس يجب أن يكون المتدرب قادراً على أن:
– يعرف ما المقصود بأن يكون الشخص حاملا لفيروس نقص المناعة المكتسب أو مصاباً بمرض نقص المناعة المكتسب/ الإيدز
– يميز بين الأيدز والأمراض المنقولة جنسياً الأخرى.
– يصف كيف يتحول فيروس نقص المناعة الى مرض نقص المناعة المكتسب/ الإيدز.
تعريف الأيدز ADIS:
ظهر هذا المرض حديثاً ولم يعرف حتى الآن من أين جاء وأين انتشر لاول مرة في العالم وتكمن خطورته في أنه حتى الآن لا يوجد له علاج شاف ولا مصل واق والإصابة تؤدي إلى الوفاة لأن الفيروس يهاجم الجهاز المناعي لدى الإنسان فيقضي عليه تماماً ما يجعل جسم الإنسان عرضة لكافة الأمراض ومن هنا استشعر القائمون على أمر المنظمات الصحية فى العالم خطورة الأمر، وكثفت الجهود من اجل مكافحة المرض.
ويسبب مرض الإيدز فيروس يسمى HIV فيروس نقص المناعة المكتسب لا يعيش طويلا خارج الجسم ولا ينتقل هذا الفيروس بمجرد التعامل العادي دون ممارسة جنسية وهذا يعنى أن المرء لن يصاب بفيروس الإيدز عن طريق السعال أو العطس، المصافحة أو العناق والتقبيل كما لا تنتقل العدوى باستنشاق الهواء الطبيعي أو المكيف كذلك لا تنتقل العدوى عن طريق لسعات الباعوض من شخص مريض بالإيدز ولا من الطعام أياً كان الشخص الذي أعد الطعام أو قدمه ولا ينتقل الفيروس أثناء العمل جنباً الى جنب بزميل يحمل الفيروس أو تناول طعام أو شراب معه ولا في استخدام المرحاض الذي يستخدمه.
أعراض مرض الإيدز:
هنالك علامات كبرى وصغرى لمرض الإيدز. فعلاماته الكبرى هى:
– انخفاض وزن جسم الإنسان المصاب الى أكثر من 10% من الوزن الأصلي في فترة وجيزة من انتقال العدوى الي المصاب دون أسباب معروفة.
– الإصابة بالإسهال دون سبب واضح معروف.
– الإصابة بالحمى لأكثر من شهر دون سبب واضح.
أما العلامات الصغرى فهى:
– السعال الجاف المستمر لأكثر من شهر دون سبب مبرر.
– ظهور الالتهاب الجلدي المصاحب بالهرش. «الحكة»
– ظهور حبيبات مؤلمة ناتجة عن التهاب الإصابة بفيروس الهريس بجسم الإنسان.
– التهاب الفم والحلق وظهور الفطريات دون سبب مباشر.
– ظهور تورم في الغدد اللمفاوية بجسم المصاب.
– ظهور السرطان الجلدي المعروف «بكابوس ساركوما».
هذه الأعراض والعلامات لا تكفي لتأكيد الإصابة بمرض الإيدز ما لم يصحبه فحص معملي دقيق للتأكد من وجود الأجسام المضادة المسببة للمرض.
فترة الحضانة:
تختلف فترة حضانة فيروس الإيدز من شخص لآخر حسب كمية الفيروس وطريقة دخوله للجسم وحسب مناعة الشخص المصاب وتتراوح هذه الفترة من ستة أسابيع إلى عشر سنوات.
أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه يوجد بالإضافة إلي مرض الإيدز ملايين من الأشخاص يحملون الفيروس ولا تظهر على كثير منهم أعراض المرض بل يجهلون أنهم يحملونه إلا أنهم قد ينقلونه إلى الآخرين وقد تمضى سنوات قبل أن تظهر لدى حامل الفيروس الأعراض المرتبطة بالإيدز.
طرق انتقال فيروس الإيدز:
تبين حتى الآن أن الفيروس ينتقل بالطرق الثلاث التالية فقط:
– عن طريق الجماع دون استخدام وسيلة الوقاية بين رجل وامرأة.
– عن طريق الدم ومنتجاته الملوثة بالفيروس «تلقي الدم أو أحد منتجاته التي تحتوي على فيروس الإيدز.
استخدام ابر وحقن تحتوى على الفيروس باستخدام أجهزة سحب الدم المحتوية على الفيروس
– ينتقل من الأم المصابة بالفيروس إلى طفلها قبل الولادة أو أثنائها.
طرق لا نتقل الفيروس:
الحشرات – التبرع بالدم – اللعاب – الغذاء والماء – المراحيض – الدموع – السعال والعطس – اللمس – المصافحة – الهواء – الملابس … الخ.
كيف يمنع انتشار الإيدز:
– عدم ممارسة الجنس بالطرق غير المشروعة والوقوع في الرذيلة والتمسك بالأخلاق السوية والمثل الدينية.
– تعريف الجماهير بالمرض وطرق انتقاله عن طريق الندوات والمحاضرات والمطبوعات … الخ .
– عدم إجراء عملية نقل دم قبل التأكد من خلوه من الفيروس.
كيف يعرف شخص نفسه إذا كان مصابا بفيروس العوز المناعي البشري أو كان مصابا بالإيدز؟
هنالك فحص للدم خاص بذلك ويتم ذلك بأخذ كمية من الدم من الشخص المشكوك فيه ذلك بعد ثلاثة شهور من احتمال العدوى، وعادة يأتي الناس لمثل هذه الفحوصات بسبب:
– إذا علموا أن مشاركهم أو مشاركيهم مصابون بالإيدز أو حاملو فيروس العوز المناعي البشري.
– إذا رغبوا في الإنجاب ويريدون أن يتأكدوا من أن المولود سيكون غير مصاب بفيروس العوز المناعي
أو الإيدز.
كيفية الإسعاف:
إذا عرفت أن هناك شخصاً حاملا لفيروس العوز المناعي أو مصاباً بالإيدز لا تعامله بتمييز وسوف تكون في بر السلامة من العدوى لأي مصاب وإذا كنت انت حاملا لهذا الفيروس فيمكن أن تواصل عملك كمسعف. ولكنه من الضروري إتباع الإرشادات الآتية لوقاية نفسك والآخرين من العدوى:
– أغسل يديك قبل وبعد الإسعاف وإذا حصل رش بالدم في عينيك أو في فمك أغسله بسرعة.
– تغطية أي جروح في يديك قبل العمل.
– تفادى لمس الدم بصورة مباشرة.
– نظف الدم على الجروح بعناية.
إذا ظهر على المصاب بالإيدز أي عرض من الأعراض مثلا إسهال متواصل أو حمى متواصلة خذه إلى الطبيب مباشرة.
كيف تتقي الإصابة بفيروس العوز المناعي والإيدز؟
– تفادي نقل الدم غير الضروري خصوصاً للنساء اللاتي يضعن أجنتهن في المستشفيات حيث يتم لها نقل دم عادة بعد الولادة، تأكد مع العاملين في المجال الطبي أن الدم المنقول تم فحصه وخلوه من فيروس عوز المناعة البشري أو مناقشة البدائل لنقل الدم مع العاملين قبل مرحلة الطلق.
– لا تستعمل الإبر والحقن والملوثة دائماً استعمل الأقراص أو الدواء المشروب لتفادي استعمال الحقن ما أمكن ولا تأخذ حقنة إلا بواسطة عامل صحة مدرب ويعرف كيف يعقم الحقن.
ماذا يطلب منك؟
– كفرد في مجتمعك المحلي:
اختبر استعدادك النفسي للتعامل مع حاملي الفيروس ومرضى الإيدز. أحم نفسك ومن تحبهم من العدوى وذلك بالمعرفة التامة للحقائق عن فيروس العوز المناعي البشري ومرضى الإيدز ثم معرفة كيفية الوقاية منها.
– كعضو في مجتمعك المحلي: أعط كل الناس المعلومات الاساسية عن فيروس العوز المناعي البشري ومرض الإيدز و كن مستمعاً جيداً للمصابين الذين أبدوا الرضى بفيروس العوز المناعي البشري.
تذكر أن المصابين يكونون غاضبين وخائفين وشاعرين بالوحدة والاكتئاب. ساعد أسر المصابين الذين هم على وشك الموت بالإيدز. أعط الاهتمام الأكبر للأطفال الذين عرفوا أنهم سيكونون أيتاما و ساعد الآخرين على التحمل.
– في جمعيتك الوطنية: وصل المعلومات عن فيروس العوز المناعي البشري والإيدز إلى كل أعضاء فرع الجمعية الوطنية في المنطقة، مستغلا في ذلك الأندية والمدارس والبرامج المحلية وبرامج التبرع بالدم. وتكلم كثيراً لأعضاء الفرع عن ذلك الفيروس ومرض الإيدز. وضح لهم كيف أن معاملة حامل الفيروس ومريض الإيدز معاملته بصورة فيها نفور وتمييز تعرضه لمخاطر صحية سيئة جداً وربما اتجه إلى الانتقام من المجتمع بنشر المرض. وإذا كان المصابون خائفين من الاعتراف بالإصابة فلا يمكن أن يتحصلوا على النتائج التي يحتاجونها. وربما زادوا من انتشار العدوى والذين لا يميزون في تعاملاتهم الجنسية هم معرضون أكثر من غيرهم للخطر، لأنهم ينكرون احتياجاتهم للوقاية.
– في أوقات الكوارث: إن وباء فيروس المناعي البشري ومرض الإيدز هما في ذاتهما كارثة، إذا وجدا بمنطقتك السكنية. استمر في مجهوداتك لتبين للناس كيفية الوقاية منهما. أبذل ما في وسعك لمؤاساة الذين فقدوا من يحبونهم
بسبب ذلك المرض.
تذكر: حارب التمييز ضد المصابين بالإيدز أو حملة فيروسه ساعد في محاولات تجنب حدوث كارثة
الإيدز والإصابة بالفيروس في منطقة مسكنك.
نواصل بإذن الله