محكمة دولية تستمع لشهادات بشأن اضطهاد مسلمي ميانمار

بدأت المحكمة الدائمة للشعوب (PPT) في عقد جلسات استماع في جامعة كوين ماري بالعاصمة البريطانية لندن للاستماع إلى شهادات الخبراء عن الجرائم التي ارتكبتها حكومة ميانمار ضد المسلمين الروهنجيا.
المحكمة التي تشكلت في عام 1979 تخصص في كل دورة مناقشة قضية شعب مضطهد فشلت المؤسسات الدولية والمحاكم في معالجة قضيته.
وقد خصصت المحكمة في دورتها الحالية مناقشة ما تتعرض له عرقية الروهنجيا وعرقية كاشين في ميانمار من انتهاكات لحقوق الإنسان.
وقال الأمين العام للمحكمة، الدكتور جياني توغنوني: إن سوء معاملة ميانمار لهذه الأقليات العرقية يعتبر مصدر قلق بالنسبة لنا في المحكمة منذ سنوات.
وأضاف أنا وزملائي سنكون سعداء إذا استطعنا أن نلبي طلب الضحايا بأن نكشف الجرائم التي ترتكبها حكومة ميانمار للمجتمع الدولي . وتشارك في الجلسات منظمة فورتيفاي رايتس، ومنظمات روهنجية لتقديم أدلة على جرائم وانتهاكات لحقوق الإنسان ضد هذه الأقليات في ميانمار.