تعاونت مع حنان بلوبلو وندى القلعة وإنصاف مدني وفهيمة. الشاعرة سحر ميسرة: «عزاز علينا شالو نوم عينينا»

تعد الشاعرة الغنائية سحر ميسرة من الاصوات النسائية المعروفة في مجال كتابة الشعر الغنائي وهي تسير على درب الرائدات الاوائل امنة خيرى وحكمت يسن وغيرهن من الشاعرات اللاتي قدمن كلماتهن للفنانين الكبار وتم تلحين الكلمات وتقديمها للمتلقي اغنيات جميلة ومسموعة وهي من عائلة تكتب الشعر ومن اجدادها واعمامها محمد سعيد العباسي، الشاعر الناصر قريب الله والشاعر سيف الدين الدسوقي .
وقد احتفت مجموعة قلوبنا ليكم الخيرية الثقافية بالشاعرة سحر ميسرة وكرمتها على يد مدير المجموعة هشام محمد ناصر ضمن فعاليات مهرجان بصمة ابداع للابداع الغنائى والشعر وكرمت معها الهرم الاعلامى ميرغنى البكرى والفنان احمد شاويش والاذاعي صلاح طه والملحن دفع السيد سليمان وعازف الساكس الشهير عبد الهادى محمد نور.
والشاعرة سحر ميسرة قدمت كلماتها الي اكثر من «30» فنانا وفنانة ويقول الاعلامي محمد يوسف عبد الرحمن «ميدي» ان سحر ميسرة شاعرة صاحبة نص مشحون بالصور المبتكرة وانها شاعرة من طراز خاص تحمل في عطائها تجربة إبداعية وإنسانية عميقة ورائعة وقد وجدت كلماتها الشهرة بعد ان تغنت بها حنان بلوبلو وندي القلعة وغنت لها اخيرا في سهرة بالتلفزيون اغنيتها الجديدة «الخوة السمحة يا حليلا» وتعاونت ايضا مع هاجر كباشي وحرم النور وفهيمة عبد الله وإنصاف مدني ووفاء الجوهري وغيرهن من المبدعات .
وتعاونت ايضا مع عدد من الفنانين الكبار والشباب منهم عبد الكريم ابو طالب وشكر الله عز الدين وانها تطرب للفنانين القدامي إبراهيم عوض وشرحبيل احمد والعاقب احمد حسن ومن الجدد محمود عبد العزيز وعادل مسلم والفنانة نانسي عجاج .
كانت بدايتها في مجال الشعر منذ الدراسة الاولية وكانت تكتب باسم مستعار هو «بشائر فرح» وقد تاثرت بالشاعر حسن الزبير والشاعر عوض جبريل .
قد عرفت سحر ميسرة ايضا طريقها الي التلحين ولحنت مجموعة من اغنياتها ودرست الموسيقي بجامعة السودان وأيضا درست الإعلام والعلاقات العامة بجامعة السودان ونالت عضوية المهن الموسيقية في 2009.
تغنت لها الفنانة هاجر كباشي بعدد من الأغنيات منها «جفا وتعذيب»، «سألوني عنو»، «طيب المعاني»، «الفروسية»، «الريد ثقة» وندى القلعة «عزاز علينا»، «يسلم لي عوض»، «شيال الحمول»، «السنين جارية»، وحنان بلوبلو «قمر العشا»، «الله يدي المساكين»، إنصاف مدني «أغروني» فهيمة عبدالله «قصدوني الأعادي»، «ود العزة» وحرم النور «نجم السعد».
تكتب الشاعرة في الغزل والفخر وقالت انها ما يعجبها في الرجل السوداني شهامته وكرمه و حبه للأصول والذي يزعجها في بعض الرجال السودانيين عدائيتهم للمرأة الفنانة بالرغم من أن هذا الانطباع في طريقه للتلاشي وتقول: إنا مزاجية الطبع احب الهدوء إلي درجة الجنون واحب الصراحة في التعامل وتقليدية ومحافظة ولا أتاثر بالشائعات .