تشكيلية رائدة درست بالكلية الملكية للفنون في لندن.كمالا ابراهيم اسحق تعرض لوحاتها في أشهر المتاحف العالمية

عرفت حواء السودانية طريق الفنون التشكيلية مبكرا وعرفت السيدة السريرة مكي الصوفي مصممة علم السودان بانها كانت رسامة ومصممة ولها لوحات كثيرة ملونة ويكفي انها رسمت في مسابقة مفتوحة علم السودان الأول الذي تم رفعه بعد تحقيق الاستقلال وكانت حواء سباقة في مجال الدراسة في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بجامعة السودان ثم بعد ذلك عملت في تدريس الفنون بكل ضروبها .
ومن اشهر الفنانات التشكيليات في السودان من رواد الحداثة الفنانة التشكيلية كمالا إبراهيم إسحق التي استعرضت قبل فترة تجربتها في ندوة فنية في مؤتمر «الحداثة وصناعة الهوية في السودان» في معهد الشارقة للفنون بالامارات العربية، واسترجعت من خلالها المحطات البارزة في مسيرتها كفنانة كما وقفت عند أهم العوامل التي شكلت هويتها ومشروعها الفني فعادت إلى بواكير طفولتها حيث نشأت في كنف أب متعلم وموظف في الخدمة المدنية «خلال العهد الاستعماري البريطاني والفترة التي تلته مباشرة» وأم كان لها دور محوري في تشكيل ذائقتها الفنية .
وبدأت كمالا ابراهيم مسيرتها التعليمية في السودان مروراً بالتحاقها بالكلية الملكية للفنون في لندن، وانتظامها في سلك التدريس بكلية الفنون الجميلة والتطبيقية لأكثر من ثلاثة عقود ، وامتد تأثيرها كمعلمة إلى جيل من الفنانين السودانيين الشباب، وعرفت كرائدة لواحدة من الحركات الفنية المفاهيمية المهمة والمعروفة باسم المدرسة «الكريستالية» التي أنشأتها بالتعاون مع عدد من طلابها السابقين ومن بينهم: محمد حامد شداد ونايلة الطيب وآخرين.
وتعد كمالا واحدة من الفنانات العربيات والإفريقيات الرائدات اللائي شاركن بأعمال عرضت في العديد من المتاحف الدولية، ولها مقتنيات ضمن العديد من المجموعات الخاصة والعامة ,
تخرجت كمالا إسحق في مدرسة الفنون الجميلة بإيطاليا سنة ،1949 «في المستوى المحلي عرض لها لوحة اللكوندة الكبرى» باتحاد الفنون بجامعة الخرطوم وبالمكتبة الأمريكية، وعالمياً عرض لها لوحات في روما عام ،1962 وبباكستان عام ،1964 كما تتميز لوحاتها باتجاه جديد في الرسم قلما يضاهيها فيه أحد، ومن أبرز لوحاتها «مراكب الصيد»، «صورة الزفاف»، «تيمان الاسبتالية»، «بقايا سواكن» و«عرائس المولد» وغيرها.
وقد شاركت كمالا إسحق في معارض جماعية وفردية كثيرة أبرزها معرض عشر نساء، في جاليري «كارولين هيل» ،1981 ومعرض الفن الإفريقي المعاصر، مركز «كامدن» للفنون، لندن ،1970 وأيضاً معرض الفن المعاصر لفنانات عربيات، واشنطن، الولايات المتحدة ،1994 ومعرض عيون عربية لعشر فنانات من العالم العربي، متحف الشارقة للفنون، ،1995 ومعرض «سبع قصص» ضمن مهرجان الفن الإفريقي، جاليري «وايتشابل»، لندن ،1995 ولها مشاركات كثيرة في كل من: البرازيل لبنان، اليونان، إيطاليا، الكويت، نيجيريا، تونس.