رئيس الوزراء يواصل مشاوراته لتشكيل حكومة الوفاق

الخرطوم:الصحافة
ALSAHAFA-10-3-2017-20واصل النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، رئيس الوزراء ، أمس، لقاءاته مع ممثلي الأحزاب والقوى السياسية في إطار المشاورات الواسعة التي بدأها الأسبوع الماضي لتشكيل حكومة الوفاق الوطني المرتقبة.
والتقى صالح بمكتبه مجموعة من ممثلي الأحزاب السياسية على رأسهم القيادي في حزب الأمة ، مبارك الفاضل المهدي، وحزب تحالف الشعب القومي، وحزب الوطن، وحزب مجلس السياسيين السودانيين المستقلين .
وأجرى رئيس الوزراء مشاورات مع مبارك حول الحكومة المزمع تشكيلها وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني .
وأوضح مبارك في تصريحات صحفية أنه استمع إلى رؤية النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس الوزراء حول القضايا الأساسية الاستراتيجية المهمة في مجال السلام والاستقرار ومشاركة القوى السياسية في الحكومة القادمة .
وأكد أنه قدم للنائب الأول رؤية حزب الأمة في المرحلة المقبلة، بالاهتمام بالأولويات المتعلقة بمعاش الناس والاقتصاد والعلاقات الخارجية .وشدّد على أهمية ضرورة الاستفادة من الانفتاح في العلاقات الخارجية ومواصلة الجهد لبلوغ الغايات برفع العقوبات عن السودان كاملة .
وقال نتطلع إلى فتح علاقات بين السودان والاتحاد الأوروبي وأمريكا، لافتاً إلى أن ذلك له تأثير كبير على الاقتصاد وإعفاء الديون وبناء القدرات الاقتصادية .
وقال (ابلغنا النائب الاول ،رئيس الوزراء اننا ضمن لجنة انفاذ مخرجات الحوار الوطني وسندعم الحكومة الجديدة ،واكدنا له ايضا ضرورة ربط المشاركة بالاتفاق على الرؤية المتكاملة) .
وأشاد المهدي بانفتاح العلاقات السودانية على دول الخليج لا سيما الإمارات والمملكة العربية السعودية، مشدداً على تطوير تلك العلاقات، منادياً بمواصلة العمل لإكمال عملية السلام والتي قال إنها أساس السياسة الخارجية .
وأشار القيادي بحزب الأمة إلى أن قرار العفو عن المحكومين والمتهمين، يفتح المجال واسعاً لتهيئة المناخ والانتقال إلى مرحلة جديدة عبر حكومة الوفاق الوطني .
وفي السياق ذاته، أوضح رئيس حزب الوطن اللواء عمران يحي في تصريحات صحفية أن اللقاء مع رئيس الوزراء تناول تحديات الحكومة المقبلة ومعايير المشاركة وكيفية مساهمة الأحزاب السياسية فيها لإنفاذ مخرجات الحوار الوطني، مبينا أن اللقاء أكد أهمية الوفاق السياسي في المرحلة المقبلة ،مشيرا الى ترحيب الوفد بإطلاق سراح المتهمين والمحكومين من الحركة الشعبية، والتأكيد على أن القرار يعتبر بادرة طيبة تسهم في تحقيق السلام والوفاق في البلاد.
واعتبر الامين العام والناطق الرسمي للحزب عبد العزيز النور علي الخطوة بأنها رد للتحية بأحسن منها وتأكيد لحسن النوايا نحو بناء الثقة بين الحكومة والحركات المسلحة، والإلتزام بمقررات الحوار الوطني القاضية بإطلاق جميع الأسري والمعتقلين السياسيين .
وطالب حزب الوطن الحركات بالإسراع نحو عملية السلام من أجل الوطن والمواطن مرحبا فى الوقت نفسه بالمشاورات الجارية بين رئيس مجلس الوزراء القومى وقوى الحوار، باعتبارها استحقاقا سياسيا نصت عليه خارطة الطريق للحوارالوطني.
واعتبر حزب الوطن المشاركة في حكومة الوفاق تحملا للمسؤولية من اجل تحقيق التحول الديمقراطى من خلال تنفيذ المقررات والتوصيات.