بروفيسور فيصل عبد الله الحاج رئيس المجلس الافريقي للتعليم المفتوح و مدير جامعة السودان المفتوحة:

اختياري لرئاسة المجلس تشريف للسودان ومسؤولية كبيرة

مشاركة 15 دولة في المؤتمر دليل نجاح وهدفنا نشر التعليم المفتوح في أفريقيا

حوار: حنان كشة

ALSAHAFA13-3-2017-48

بروفيسور فيصل عبد الله الحاج

مثل اختيار السودان لرئاسة المجلس الافريقي للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد حدثاً مهماً وتشريفاً للوطن ممثلا في شخص البروفيسور فيصل عبد الله الحاج مدير جامعة السودان المفتوحة الذي تم تنصيبه في الجلسة الختامية للمؤتمر الخامس للمجلس الافريقي للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد الخميس الماضي بحضور المكتب التنفيذي للمجلس ووسط حضور عدد من علماء وخبراء التعليم المفتوح. كيف بدأت التحضيرات والترتيبات للمؤتمر ؟
بدأت التحضيرات للمؤتمر منذ وقت مبكر وتحديداً منذ اختيار الجامعة لإستضافة فعاليات المؤتمر الخامس وكان ذلك قبل ثلاث سنوات وتم تكوين لجنة عليا ولجان فرعية لمتابعة كل التفاصيل والترتيبات لها بدقة نظراً لاهمية المؤتمر ومنذ ذلك الحين انخرطت اللجان المختلفة في اجتماعات متواصلة حيث ظلت اللجنة التحضيرية تعمل منذ عامين وفي الشهرين الاخيرين كانت تعقد اجتماعاً يومياً.
هل من تفصيل عن اللجان المختلفة التي وقفت وراء هذا العمل الكبير؟
هنالك عدة لجان ظلت في اجتماع مستمر ابرزها لجان المجلس التنفيذي للمجلس الافريقي ولجنة التعاون بين الجامعات ولجنة الدعم وتأكيد الجودة ولجنة التكنولوجيا وهنالك لجان اخرى للمعلومات عن الجامعات في افريقيا.
كيف جرت فعاليات المؤتمر؟
بحمد الله وتوفيقه فقد استهللنا فعاليات المؤتمر الخامس للمجلس الافريقي باجتماع في جامعة النيلين التي شاركت في استضافة فعاليات اليوم الاول. وفي اليوم الثاني بدأت الورشة التدريبية للمصادر التعليمية المفتوحة وكيفية نقل المعرفة بين فئات المجتمع المختلفة بحضور اكثر من 50 استاذاً من جامعة السودان المفتوحة وجامعة النيلين والجامعات الاخرى. اعقبتها اجتماعات اللجنة التنفيذية للوقوف على الاعداد للمؤتمر ومتابعة اعمال اللجان الاخرى وفي يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين انعقدت اعمال المؤتمر بحضور العديد من الجامعات الافريقية التي تعمل بنظام التعليم المفتوح والتعليم عن بعد التي وصل عددها لخمس عشرة جامعة «نيجيريا ـ زيمبابوي ـ زامبيا ـ غانا ـ الكاميرون ـ جنوب افريقيا ـ بتسوانا ـ رواندا ـ تنزانيا ـ يوغندا ـ كينيا ـ تونس ـ موريشوص ـ بالاضافة لممثلي بعض الدول الاسيوية والعربية من السعودية والامارات وتركيا.»
ماهي ابرز التوصيات التي خرج بها المؤتمر الخامس ؟
أهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر ضرورة تعزيز وتوطيد التعاون المشترك بين الجامعات الافريقية ودعم جامعة السودان لتؤدي الدور المنتظر داخل البلاد وعلى مستوى القارة السمراء ككل والتأكيد على ان التعليم المفتوح لا يقتصر على المنتمين اليه بل يشمل الصغار والكبار.
تم اختياركم لرئاسة المجلس الافريقي للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد ما يضعكم امام تحد حقيقي في قيادته لمزيد من النجاحات ـ ماهي خططكم في الفترة القادمة التي تمتد فيها رئاسة السودان لثلاث سنوات ؟
لاشك ان اختيار شخصي «مدير جامعة السودان المفتوحة» لرئاسة المجلس الافريقي للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد يمثل تحدياً لكل السودان لذلك لابد من وجود دعم حقيقي لتقوم الجامعة بدورها في افريقيا ونشر التعليم المفتوح داخل وخارج السودان باعتباره تعليم المستقبل لانه متاح لكل الفئات العمرية وكافة الشرائح.
الفترة القادمة لرئاسة المجلس تعني المزيد من المسؤوليات والجهد فماهي الخطوات التي ستتبعونها لتعزيز دور التعليم المفتوح ؟
الحمد لله لدينا معرفة واسعة في افريقيا خاصة وان عملي بالجامعات العربية لست سنوات اتاح لي الفرصة للتعرف اكثر على افريقيا فقد كنت مسؤولاً عن الجانب الافريقي واشتركت في كل المشاريع التعليمية في القارة بدءا من مشروع الفضاء الجامعي- كما كنت من المؤسسين لشبكة الجودة و لدينا تعاون قديم ومعرفة قوية بالاخوة في الجامعات الافريقية وهذا يعين على انفاذ البرامج والخطط في الفترة القادمة باذن الله .
من من تتكون عضوية المكتب التنفيذي التي تم اختيارها ؟
ALSAHAFA13-3-2017-52تم اختيار نائب الرئيس من جامعة نيجيريا البروف عبد الله ابو ادمو والنائب الثاني مدير جامعة كينياتا واي نينا والسكرتير العام مدير جامعة ايغرتون روزا مووينا وتم ايضا اختيار الرئيس السابق لعضوية المجلس ونظرا لوفاة الرئيس السابق تم اختيار رئيس جامعة زيمبابوي الحالي وترك اختيار ممثلة المرأة في اول اجتماع للجنة التنفيذية وتم اختيار خمسة من رؤساء الجامعات ليمثلوا المناطق والاقليم المختلفة في القارة الافريقية واختير البروفيسور كمال هاشم من جامعة النيلين ممثلا للمنطقة الشمالية وبروفيسور ماسوندا من زامبيا للمنطقة الجنوبية والمنطقة الشرقية مثلها البروفيسور بيسوندا مدير جامعة تنزانيا وتم اختيار البروف كويسكي من جامعة لاتويا من غانا وسيختار احد ممثلي جامعتي رواندا ليمثل وسط القارة . وستقوم جامعة السودان المفتوحة بواجبها لقيادة افريقيا في مجال التعليم المفتوح وسنسعى لضم مجموعة من الدول العربية للمجلس الافريقي لان هذا الاتحاد يعتبر واحداً من الاتحادات القوية في مجال تبادل المعلومات والبحوث. كما ان هنالك تعاونا مسبقا بين الجامعة والاخوة الافارقة حيث سبق وان قدمت الجامعة الافتراضية معدات لتطوير التقنيات ب200ـ الف دولار والبنك الافريقي ايضاً ساهم في انتشار اذاعة جامعة السودان المفتوحة في مساحات واسعة من السودان في الغرب والجنوب ولدينا من الامكانات ما يعيننا على تنفيذ الاهداف التي تم التوافق عليها .
ماهو تقييم بروف فيصل رئيس المجلس الافريقي للتعليم المفتوح للمؤتمر وجلساته ؟
بتوفيق من الله وفضله فقد وفقنا في تقديم صورة مشرفة للسودان ساعدنا على ذلك اهتمام رئاسة الجمهورية بالمؤتمر حيث كانت الجلسة الافتتاحية بحضور وتشريف مبارك من الاخ نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن ووزير التعليم العالي البروفيسور سمية ابوكشوة قدما من خلالها الدعم والسند الكبير للجامعة لتقوم بواجبها نحو الجامعات الافريقية واكد نائب الرئيس دعمه لجامعة السودان المفتوحة وللتعليم في السودان حتى يقوم بدوره. واكدت ابو كشوة اهتمامها بهذا النوع من التعليم الذي يخاطب كافة شرائح المجتمع في ظل توافر المعينات المطلوبة.
ماهي اهم الاوراق العلمية التي قدمت في المؤتمر؟
بالنسبة للاوراق التعليمية فقد تناولت عدة محاور اهمها ادماج التكنولوجيا الحديثة والالكترونية في التعليم وفي الوسائط التعليمية والمصادر التعليمية المفتوحة ونوقشت عدة اوراق مهمة تتعلق بتطوير التعليم المفتوح في القارة وكيفية طرح التعليم المفتوح وتطويره وتأكيده الجودة والسياسات والبحوث وتضمنت التوصيات اهم ما جاء في بعض الاوراق لتعزيز دور التعليم المفتوح في مقبل السنوات في افريقيا وقد وصل عدد الاوراق التي قدمت للمؤتمر 70 ورقة علمية تضمنت الكثير من القضايا المهمة باعداد علماء وخبراء من القارة .
للتعليم المفتوح دور فعال في تأهيل وتدريب المعلمين حدثنا عن دوركم في هذا المجال؟
اسهم التعليم المفتوح في السودان في تأهيل وتدريب العديد من المعلمين ونجحنا في جامعة السودان المفتوحة في القيام بدور كبير فعال في تأهيل المعلمين ورغم عمر الجامعة القصير فقد خرجت 23 الف معلم وهنالك حوالي 20 الف قيد الدراسة واؤكد ان الامكانات المتوافرة لهذه الجامعة تمكنها من تأهيل كل معلمي السودان واخضاعهم لبرامج تدريبية جيدة فهنالك اكثر من 14 برنامجا تدريبيا للمعلمين.
الا يتطلب تأهيل المعلمين لتنسيق بينكم والجهات ذات الصلة مثل وزارة التربية والتعليم ؟
قطعاً لابد من وجود تنسيق لتنفيذ مثل هذه البرامج الطموحة ولدينا تعاون مع الوزارات المعنية لتأهيل المعلمين لكنه يحتاج لسند مادي ودعم من السياسة المركزية واذا تضافرت الجهود يمكن للجامعة ان تدرب حوالي 25 الف معلم دون الحاجة لترك قاعات وفصول الدراسة او الابتعاد عن مدارسهم .
كلمة اخيرة ؟
اتقدم بالشكر لرئاسة الجمهورية التي اهتمت بالمؤتمر واسهمت في انجاحه بالاضافة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي واخوتي في جامعة السودان المفتوحة وجامعة النيلين. ونسأل الله ان يوفقنا في تشريف البلاد وقيادة المجلس الافريقي للتعليم المفتوح لمزيد من النجاحات.