انطلاق الملتقى النقابي الأول .. اتحاد العمال : التكتلات النقابية الإقليمية تساهم في مواجهة الاستهداف الخارجي

07-08-2016-09-3الخرطوم : اميمة حسن
انطلقت بقاعة دار المصارف بالخرطوم امس الملتقيات النقابية للاتحادات الولائية والنقابات العامة والملتقى النقابي الاول تحت شعار « ادارة نقابية فاعلة نحو قضايا العاملين » لمناقشة الخطط الاستراتيجية والخطة التشغيلية للاتحاد العمال في دورة 2021-2016م .
قضايا الإنتاج
وقال رئيس اتحاد نقابات عمال السودان المهندس يوسف علي عبد الكريم ان الهدف من انعقاد الملتقى الخروج برؤية مشتركة حول كافة القضايا الإنتاج والإنتاجية المرتبطة بالاجور والبرنامج الخماسي وتكلفة المعيشة بجانب مناقشة قضية محو الأمية التقنية والثقافة العمالية.
واضاف ان التنوع السياسي في الحركة النقابية هو تنوع ايجابي ويمثل وحدة وانه لابد من تفعيل مواقع القوة ، وزاد ان التكتلات النقابية الاقليمية ستساهم في مواجهة الاستهداف الخارجي الذي ترعاه المنظمات ، وان الملتقي له مداولات كبيرة لاحداث نقله في مراكز قوة الحركة النقابية مشددا على ضرورة تنفيذ ومتابعة توصيات الملتقى الذي قال انه يعزز من تماسك الحركه النقابية وقوتها في القضايا العمالية والوطنية ، مطالبا بعدم احتكار النخب السياسية والاحزاب للقضايا الوطنية والقومية، مشيرا لمشاركة الحركة النقابية في كافة المحافل النقابية المختلفة.
واضاف ان البرنامج الخماسي هو شراكة مابين الحكومة واتحاد اصحاب العمل واتحاد العمال، معلنا ان الإنتاج في القطاع الحر بلغ اكثر من 60% وفي القطاع الخاص بلغ 40% قائلا نحن محتاجين لتغطية الصناديق التكافلية والتأمين الصحي وقوت العام لمواجهة اعباء وغلاء المعيشة وضعف المرتبات.
استقرار العمال
وكشف الأمين العام لاتحاد نقابات العمال د.سر الختم الأمين عن الخطة التشغيلية لاتحاد العام لنقابات عمال السودان للعام الجاري و اتجاه لبناء قاعدة بيانات متكاملة لاتحاد نقابات عمال السودان لكافة عمال السودان وحوسبة البيانات.
واضاف ان البيانات الحقيقية هي التي تبني عليها الخطط الاستراتيجية ، و اشار الى عدم استصحاب أي تبعات سابقة في الدورة الجديدة مع السعي لتطوير القوانين لحماية العاملين وانفاذ توصيات المجلس الاعلى للاجور ، والذي قال ان به بشريات مع الايفاء بحقوق العاملين ومعالجة المنازعات العمالية ورفع قدرات العاملين في مجال التشريعات من خلال التثقيف .
وكشف عن اتجاه لتوقيع بروتكولات جديدة مع اتحادات عربية وافريقية اضافة لدعم الاتحادات الافريقية النامية مثل اتحادات الصومال وجيبوتي وتفعيل الاتحادات المهنية العربية بالخرطوم المتمثلة في الاتحادات الزراعية والصحية وغيرها بجانب السعي لرفع قدرات المرأة العاملة من ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على تخفيف اعباء المعيشة للعاملين والعمل على توجه الشباب في خط مستقيم وعدم التطرف، وايجاد مشاريع للخريجين الشباب .
واشار الى اهمية القطاع الحر الحرفي والعمل على تنظيمه حتي يساهم في القطاع الاقتصادي وإنشاء ورش للسلامة المهنية للقطاع وادخالهم في التأمينات الاجتماعية للمساهمة في الدخل القومي واجازة قيام مجمعات زراعية وتعاونيات بغرض تخفيف غلاء المعيشة ، مبينا مساهمة الصناديق الاجتماعية في استقرار الكثير من العمال عبر التكافل الاجتماعي.
مصادر طاقة
واشار رئيس المجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجي بروفسير محمد حسين ابو صالح الى ان كافة مصادر الطاقة الاستراتيجية توجد بالسودان الحديد والذهب والنحاس والكروم والالمونيوم، وقال اذا لم نلتزم بالتخطيط لن ننافس ولن نصبح سلة غذاء العالم، موضحا أهمية الخطط الاستراتيجية.
واضاف لابد من رؤية وطنية لتغيير السلوك باحترام العمل والوقت والانضباط ، وقال ان الأمن الخارجي اساسه الأمن الداخلي، ودعا الى ادخال فكرة التخطيط الاستراتيجي في مناهج التعليم العالي والعام .
الوضع الراهن
ودعا رئيس النقابة العامة لعمال التعليم العالي ياسر نابري بعمل دراسة للوضع الراهن ثم متابعة التخطيط والتقييم، وقال ان من اسباب هزيمة وفشل التخطيط الاستراتيجي عدم الاعداد له والبيانات الخاطئة والانحراف عن الخطة، مشيرا الى اهمية الصبر في الخطط الاستراتيجية لتنفيذها.