توقعات بلحاق «مناوي» و«جبريل» وتلكؤ «الشعبية».. الحركات المسلحة . . أيهم أقرب إلى «ميس» السلام؟

ALSAHAFA-18-3-2017-18تقرير : متوكل أبوسن
استبعد سفير الاتحاد الافريقي بالسودان ، محمود كان وصول الوسيط الافريقي ثامو امبيكي الخرطوم غضون اليومين القادمين ، متوقع وصوله قبل نهاية الشهر الجاري .
وقال في حديثه لـ «الصحافة» ان امبيكي سيبحث مع قيادة الحكومة مسألة استئناف جولة التفاوض المقبلة وايصال المساعدات الانسانية للانتقال الي المسار السياسي ،ولكن مصادر «الصحافة» عزت تأخر وصول الرجل لعدم وصوله لصيغة نهائية مع الحركة الشعبية قطاع الشمال تضمن جلوسها لطاولة التفاوض المقبلة ، وان الامر يختلف كثيرا من موقف الحركات المسلحة ممثلة في حركة العدل والمساواة وحركة مني اركو مناوي.

«الشعبية» . . تأخر الوصول
ومضت المصادر الي ان زيادة حدة الخلافات داخل «قطاع الشمال » في الفترة الاخيرة بسبب الانقسام بين قياداتها حول الموقف من المقترح الامريكي ودخول المساعدات الي المناطق المتأثرة من الحرب في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق ، قاد الي تأخر الاتفاق علي رؤية موحدة حول الجولة المقبلة وخاصة الموقف من المقترح الامريكي ، فيما لا يزال التباعد يسيطر علي علاقة قطاع الشمال والحكومة رغم اطلاقه الاسبوع الماضي سراح 125 اسيرأ من مدنيين وعسكريين كانوا معتقلين في سجونها في العملية التي سمتها المخابرات الاغندية عملية «النوايا الحسنة».
ALSAHAFA-18-3-2017-17ورغم مضي التوقعات الي ان الخطوة في سياق تهيئة الاجواء لتقارب محتمل بين الحكومة وقطاع الشمال بوساطة يقودها الرئيس الاوغندي يوري موسفيني، تبعتها تكهنات برد الحكومة بالتحية باحسن منها باطلاق ما لديها من محتجزين رفضت تسميتهم بالاسري، لكن كان مفاجئا للمراقبين والمهتمين بالشأن السوداني ،ان تطلق الحكومة بعد ساعات من وصول أسراها مطار «الخرطوم» ، 259 من المحتجزين عندها من الحركات المسلحة ، ما اثار موجة من الاستفهامات حول حقيقة اطلاق «الشعبية» لاسري الحكومة ،كونه مسلك فردي او ثنائي لتهيئة الاجواء لتقارب محتمل او انها خطوة لم تكن بيدها وانما بيد الرئيس الاوغندي يوري موسفيني في سياق التحول الايجابي في العلاقات الاقليمية بين السودان واوغندا لم يظهر منها الا جزء يسير من جبل الجليد.
عضو مجموعة سائحون ، عضو مبادرة اطلاق الاسري جعفر بانقا قطع بان اطلاق المخابرات الاوغندية علي العملية مسمي «النوايا الحسنة » مقصود منه اثبات نوايا «كمبالا» الحسنة تجاه «الخرطوم» لانهاء قطيعة تطاولت لاكثر من نصف قرن ، ولا يعني باي حال من الاحوال اثبات نوايا قطاع الشمال تجاه الحكومة .
وبدأ مستغربا ان اطلاق الاسري جري في سرية تامة و لم تسبقه هالة اعلامية كعادة قطاع الشمال في استغلال الموقف امام الرأي العام.
تذمر حركتي مني اركو مناوي وعبدالواحد محمد نور ،من خطوة قطاع الشمال باطلاق الاسري كشف عن عدم تنسيق بين الحركات المسلحة وفي الامر ربما اشارات الي ان الاخير استعجل اطلاق سراح الاسري دون مراجعة حلفائه الذين اكدوا ان بعضا من اسري الحكومة تم اسرهم في معارك خاضتها الحركات مجتمعة تحت لافتة «الجبهة الثورية» ولم تأسرهم الحركة الشعبية قطاع الشمال منفردة ، وان حق اطلاق سراح الاسر لم يشاور فيه قطاع الشمال بقية الحركات المسلحة .
رئيس الحركة الشعبية جناح السلام الفريق دانيال كودي مضي الي ابعد من ذلك ، مؤكدا في حديثه لـ «الصحافة» ان اطلاق سراح الحركة الشعبية قطاع الشمال أسري عسكريين ومدنيين ، تم بضغوط خارجية ، قال انه لا علاقة له بنيتهم استئناف التفاوض مع الحكومة والقبول بالمقترح الامريكي الخاص بدخول المساعدات للمتأثرين من الحرب بالمنطقتين.
المحلل السياسي ، السفير الرشيد ابوشامة ، لم يستبعد تعرض قطاع الشمال لضغوط دولية يقودها الرئيس موسفيني الذي قال انه يمثل وجه الدول الخارجية ، متوقعا ان تتعامل الحكومة بالمثل وتطلق ما لديها من محتجزين .
وحول امكانية الدخول في جولة جديدة من المباحثات توقع ابوشامة ان تماطل الحركة الشعبية قطاع الشمال نوعا ما لكنه اشار الي انها ستجلس للتفاوض ، وقال : لديها عدد من الملفات لم تحسم بعد بما فيها ايصال المساعدات الانسانية ووقف اطلاق النار ، لافتا الي رغبة المجتمع الدولي في انهاء الازمة ووقف الحرب والتفرغ لحل مشكلة جنوب السودان التي قال ان الحركات المسلحة اصبحت جزءا منه.
ALSAHAFA-18-3-2017-19موقف الحركة الشعبية قطاع الشمال وبعد اعلانها اطلاق سراح الاسري لم يطرأ عليه جديد خاصة في ما يتعلق بموقفها الرافض للمقترح الامريكي بدخول المساعدات الانسانية عبر ممرات داخلية وان حملت تسريبات انها دفعت بمقترحات جديدة علي المقترح لا تختلف كثيرا عن طرحها السابق .
مقترحات قطاع الشمال يبدو انها ستصطدم بحائط صد الحكومة والتي تمسكت بموقفها الرافض لدخول المساعدات الانسانية الي المناطق المتأثرة من الحرب من خلال معبر خارجي ،ما يشير الي ان الطرفين مازالا علي طرفي نقيض يصعب معه التكهن بميقات جولة التفاوض المزمعة.
اطلاق منسوبي حركات دارفور
بمثل ما اثار اطلاق قطاع الشمال لاسري الخرطوم ، اثار اطلاق الحكومة لاسري حركات دارفور المتمردة تساؤلات عديدة ، والتي رحبت بتحفظ في اول رد فعل في بيان لها الجمعة قبل الماضية باطلاق أسري الحركات المسلحة في دارفور، ودعت الحكومة إلي اطلاق كافة الأسري والمعتقلين لديها بمن فيهم معتقليها.
موقف الحكومة باطلاق سراح اسري حركات دارفور ربما يمكن ان يكون محاولة لصيد عصفورين بحجر واحد ، اولها الخروج من نفق احراج نجاح مسعي الرئيس موسفيني باطلاق قطاع الشمال سراح الاسري الـ 131 ، والثاني التقدم خطوة باتجاه حركات دارفور المسلحة والتي بدت اقرب من قطاع الشمال الي طاولة التفاوض، هذا دون حسبة حركة عبدالواحد محمد نور الذي آثر البقاء بعيدا .
جبريل والرغبة في التفاوض
رئيس حركة العدل والمساواة،جبريل إبراهيم وهو يعلن ترحيبه بقرار الحكومة الإفراج عن محكومي ومعتقلي الحركات المسلحة في دارفور ،ابدي رغبته في الجلوس مع الحكومة،وقال في تصريح لـ «سودان تربيون » الاحد الماضي «ليست لدينا أية مشكلة في الجلوس والتفاوض. . وإطلاق سراح الأسري هو جزء من اتفاق وقف العدائيات، ويمكن أن يقود اليه».
مناوي والتواجد بـ «كمبالا»
مصادر «الصحافة » كشفت عن وجود رئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي بالعاصمة الاوغندية «كمبالا» ، ولم تستبعد ان يكون وجود الرجل هناك علي علاقة بترتيبات عودة حركات دارفور الي طاولة التفاوض في سياق المبادرة التي يقودها الرئيس الاوغندي يوري موسفيني .
وجود مناوي في كمبالا كان قد سبقه لقاء نهاية ديسمبر من العام 2016 ضمه والرئيس الاوغندي ورئيس حركة العدل والمساواة حول دعم علمية السلام .
مناوي كشف عن لقاء جمعه مع رئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم، إلي الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني في عنتبي نهاية اكتوبر الماضي ، مؤكدا ان اللقاء جاء امتدادا للقاءات الـستة السابقة التي يرعاها الرئيس الأوغندي تسهيلاً لعمل الوساطة الأفريقية في إحلال السلام بالسودان.
ايادي الرئيس الاوغندي ربما لم تكن بعيدة عن المشهد وجبريل يخصه بالشكر لمساعيه التي يبذلها بشأن احلال السلام في السودان، متوقعا أن تشهد الأيام القادمة تحركات في اتجاه استئناف المفاوضات بينهم والحكومة السودانية.
سباق حركات دارفور والشعبية
المسؤول السياسي لحركة العدل والمساواة جناح بخيت دبجو الموقعة علي اتفاق سلام مع الحكومة نهار عثمان نهار نبه الي ان قرار اطلاق سراح منسوبي الحركات المسلحة كان شاملا لكل حركات دارفور ولم يقتصر علي حركة او حركتين ، مشيرا الي ان من بين طيات الخطوة مؤشرا علي حدوث اختراق حقيقي في في ملف التفاوض بين الحركات المسلحة والحكومة ، لافتا الي ان اطلاق سراح المحتجزين يعد احد بنود مخرجات الحوار الوطني .
وقال في حديثه لـ «الصحافة» ان ملف المحتجزين يعد شرطا اساسيا للجلوس للتفاوض بما فيه من تداخلات سياسية واسرية ،واضاف : الان انتفي هذا الشرط وبه انزاحت عقبات كثيرة ، مشيرا الي ان عبدالعزيز نور عشر بالنسبة لحركة العدل والمساواة اكبر من اسير ـ بحسب تعبيره.
نهار مضي الي ان الحكومة ابدت حسن النية ،متوقعا ان يحدث تقدم في العملية التفاضوية مستقبلا ،مؤكدا ان المناخ الحالي بما فيه من ضغوطات خارجية وداخلية ووضعية الحركات المسلحة علي الميدان يمكن ان يمهد للوصول لاتفاق ،وقال : معطيات الارض في دارفور اختلفت وموازين القوى اختلفت .
ولم يستبعد نهار وجود «شغل وراء الكواليس» يقوم به الرئيس الاوغندي يوري موسفيني ، مؤكدا عدم وجود علاقة بين اطلاق الحكومة للمحتجزين واطلاق سراح الحركة الشعبية للاسري ،مشيرا الي مناسبة الوقت لحدوث اختراق خاصة من جانب حركات دارفور المسلحة .
نهار نبه الي ان وضعية حركات دارفور تختلف كثيرا عن وضعية الحركة الشعبية قطاع الشمال ، مشيرا الي ان الاخيرة تحيط بها جملة تعقيدات فصلها في ارتباطها بالخارج ودعوتها الي اسقاط النظام ومشروع السودان الجديد .
حركات دارفور الأقرب
المحلل السياسي ، السفير ابوشامة، رأى في اطلاق سراح منسوبي حركات دارفور محاولة لالحاقهم بالحوار الوطني .
ابوشامة اكد وجود اشارات عديدة توضح موقف حركات دارفور من الوصول لاتفاق سلام مع الحكومة ، لافتا الي ان مطالبتهم بفتح اتفاقية الدوحة رغم رفض الوسيط القطري والحكومة مؤشر ايجابي وان الامر يمكن ان يحسم باضافة برتوكول للاتفاقية دون فتحها ،وقال : عدد من الدول تلجأ الي نظام اضافة بروتوكول للاتفاقات التي تتم .