في مواجهة نارية وثأرية حاسمة وفاصلة .. أحمر السودان يتأهب لمصارعة المستحيل لمنازلة بطل نيجيريا في معركة التحدي والثأر

نجوم المريخ يؤكدون جاهزيتهم ويخوضون المعركة بروح معنوية عالية ومساندة جماهيرية خرافية لأبطال المريخ

غارزيتو يعمل لمباغتة منافسه ويجري تعديلات جذرية علي التشكيل والتنظيم ويختار توليفة انتحارية

ALSAHAFA-18-3-2017-49الخرطوم: مجذوب حميدة
تتجه انظار عشاق الرياضيين السودانيين وخاصة المريخاب مساء اليوم صوب استاد المريخ حيث تقام المباراة الكبيرة والمهمة والحاسمة التي تجمع مريخ السودان وفريق الانهار النيجيري في اللقاء الثاني والفاصل بينهما والذي تحدد نتيجته بصورة قاطعة الصاعد منهما لدور الـ 16 لبطولة افريقيا للاندية ابطال الدوري.
وتعتبر مواجهة اليوم هي الاكثر اهمية من بين كل اللقاءات المماثلة لا سيما وان صاحب الارض كان قد خسر جولة الذهاب بثلاثية الشئ الذي يضاعف من صعوبة مهمته في لقاء اليوم، خاصة وان انصار مريخ السودان يتعاملون مع منازلة اليوم علي اساس انها معركة ثأر وتحد ورد اعتبار حيث نظموا حملات تعبئة منظمة هدفت إلى رفع الروح المعنوية للاعبين وتثبيت الثقة في نفوسهم ودفعهم حتى يخوضوا لقاء اليوم وهم في كامل الاستقرار النفسي والمعنوي.
مريخ السودان اجرى اربعة تدريبات بعد عودته من نيجيريا كان آخرها امس الجمعة حيث ركز خلاله الجهاز الفني علي جرعات اللياقة، فيما ظل المدير الفني يتولي بنفسه الاشراف علي الجانب التكتيكي وبات واردا ومن خلال التدريبات ان غارزيتو سيجري العديد من التعديلات في التشكيل والتنظيم والاستراتيجية حيث اصبح من المتوقع ان يرجع اللاعب أحمد ضفر للعمق الدفاعي فيما سيشارك رمضان عجب في الوسط وباسكال في الناحية اليمني مع علي جعفر وكونلي في الدفاع وهناك الاحتمالات الاخرى بين مشاركة كل من «علاء الدين يوسف، عاشور، أمير كمال، أوجو، السماني الصاوي» في الوسط مع وجود كل من كلتشي وبكري المدينة والغربال وبرغم وضوح الرؤية شكليا في التدريبات الا ان القرار الاخير حول التشكيلة سيظهر نهار اليوم بعد المحاضرة التي سيقدمها المدير الفني ورئيس النادي للاعبين.
أنصار المريخ ظلوا يتداعون وينادون باهمية حشد اكبر عدد من الجمهور داخل الملعب فيما يساند الاعلام المريخي هذه الفكرة وهذا ما جعل مجلس المريخ يقرر عدم بث المباراة تلفزيونيا ضماناً للحشد.
الفريق النيجيري وصل البلاد امس الجمعة واختار مبدأ التكتم والسرية ذلك برغم وصول وفد مقدمة تابع له وكان مدربه قد صرح بان فريقه قادر علي هزيمة المريخ في داره ووسط انصاره.
حسابات المباراة تشير إلى تفوق الفريق النيجيري وتعدد فرص صعوده فيما تشير نفسها إلى صعوبة مهمة المريخ لدرجة الاستحالة خاصة وانه سيدخل المباراة وهو مهزوم بثلاثة اهداف ومطالب بمعادلتها واكثر هذا بمنطق كرة القدم يعتبر امرا ليس سهلا الشئ الذي يجعل الكل يصف مهمة الاحمر بانه سيصارع المستحيل.