المحطة الحدودية الواحدة .. منع التهريب و تسهيل التجارة

الخرطوم : الصحافة
ALSAHAFA-20-01-2017-32تنعقد اليوم الورشة الوطنية حول المحطة الحدودية الواحدة :المفهوم والتطبيق وتقييم الاحتياجات، الورشة تنظمها هيئة الجمارك السودانية بالتعاون مع منظمة جايكا اليابانية والمجموعة الاقتصادية لشرق افريقيا «الكوميسا»..
عمل متواصل ومستدام» تحت رعاية وتشريف نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن رئيس اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة «السودانية الاثيوبية» ووزير الدولة بالمالية د. عبدالرحمن ضرار «رئيس اللجنة الفنيه المشتركة» بجانب الجهات المختصة .
وتعتبر المحطة الحدودية الواحدة احد وسائل النهوض بالعلاقة الثنائية بين الدول تمهيدا للوصول الي توقيع الاتفاقية، وتمثل المحطة الواحدة اعلي مستوياتها وهي احد المعابر الحدودية المشتركة للدول المتجاورة
وفي السودان قادت تلك الجهود اللجنة الاقتصادية العليا واللجنة الفنية الاقتصادية واللجنة الجمركية بمبادرة لتطوير العلاقة الحدودية للمحطات الجمركية لمستوي المحطة الحدودية الواحدة ، والمبادرة احد مخرجات اللجنة الجمركية السودانية الاثيوبية المشتركة.
تطورت الفكرة ووصلت الي مرحلتي مسودة الاتفاقية ومسودة القانون الوطني وهي قيد النقاش ويأمل الجانبان السوداني والاثيوبي ان تحفز المحطة تطوير العلاقات الحدودية الي مستوي يحقق اعلي معدل للاستفادة من المجالات الاقتصادية بين البلدين.
القلابات والمتمة ..نموذج يحتذى
السودان واثيوبيا اتخذا محطتي القلابات السودانية والمتمة الاثيوبية كنموذج لتطوير العلاقات وتطوير الامر الي محطة جمركية مشتركة بين الجانبين
ولضمان انسيابية العمل في المحطة الحدودية الواحدة تم ترتيب زيارة لاحدي المحطات القائمة وهي محطة شرندو ما بين زامبيا وزمبابوي لاستخلاص العبر والتجارب عند التطبيق وتعتبر المحطة الحدودية الواحدة احد معايير تسهيل التجارة.
تحمل اللجنة الاقتصادية لواء العمل بالتعاون مع عدة لجان منها التجارة والاستثمار وبنك السودان واللجنة الجمركية والصناعة وغيرها من اللجان.
لجان.. لشراكة مستدامة
اللجنة الفنية الاقتصادية مع دولة اثيوبيا والتي تفرعت منها اللجنة الجمركية الفنية المشتركة بين السودان واثيوبيا ضمن لجان اخري متخصصة كلجنة التجارة ولجنة النقل ولجان اخري
اللجنة الفنية الجمركية بين السودان واثيوبيا توصلت الي اعتماد معيار المحطة الحدودية المشتركة«OSBP» كنموذج امثل واتخذت من محطتي « القلابات السودانية والمتمة الاثيوبية » محطة نموذجية ينطلق منها التطبيق للتجربة ، لتأكيد النجاح و الارتقاء بهذا المعيار كان هناك ضرورة الاستفادة من التجارب السابقة للدول تزامنا مع رفع قدرات منسوبينا من الوحدات الحكومية الحدودية وقطاع اصحاب العمل ولكونها تقوم علي الاتفاق بين دولتين فان البناء القانوني السليم هو الذي يضمن استمرارية العلاقة وضمان تحقيق الاهداف بعدالة بين اي دولتين.
الجمارك..المعادلة المزدوجة
هيئة الجمارك لم تكن بمعزل قط عن تقاطعات حركة التجارة الدولية والجرائم العابرة للحدود ، تعمل الجمارك السودانية وفق «معادلة مزدوجة» تقتضي السعي الدؤوب للمواءمة بين الارتقاء بالاقتصاد من خلال تسهيل انسياب حركة التجارة الدولية وفي ذات الوقت منع جرائم المجتمع التي تنشط اينما نشطت التجارة الدولية.
لذلك كانت الجمارك تعمل مع شركائها من الوحدات الحكومية في الاستفادة من معايير تسهيل التجارة الدولية من خلال تفاعل المنظمات الدولية كمنظمة الجمارك العالمية ومنظمة التجارة الدولية والتكتلات الاقليمية الاقتصادية والسياسية كاقليم الكوميسا والايقاد في سبيل تطوير اسلوب التجارة التقليدية الي احدث النظم.
اهتمام بمسائل الحدود
ومن هنا كان السبيل للسودان واثيوبيا السعي لاتفاقيات تفضي لاتباع النهج الحديث في العلاقة التجارية بينهما وبالتالي جاء الاتفاق علي تطبيق نظام المحطة الحدودية المشتركة «OSBP» ونظام الادارة المنسقة للحدود.
اهمية النقطة الحدودية الواحدة انها تعمل على الحدود بين الدول وهو ما يعني انها خط الدفاع الاول ضد المهربين والجريمة العابرة للحدود بجانب انها تسهل حركة التجارة قبل دخول البضائع الي البلاد، وهو مؤشر علي اهتمام الدولة بحياة الناس علي الحدود بهدف النهوض والارتقاء بالتجارة ولتأكيد ذلك الاهتمام جاء تشكيل لجان المعابر وقيام ادارة المعابر تزامناً واتساقاً مع اللجنة الاقتصادية وقد انداح من تحت انشطتهما وحركتهما الدؤوبة كل هذا الحراك في محيط حركة التجارة بين السودان وجيرانه.