بدء أعمال الورشة التشاورية لاستراتيجية مبادرة حوض النيل بالخرطوم

الخرطوم: الصحافة
أكد البروفيسور سيف الدين حمد رئيس الجهاز الفني للموارد المائية بوزارة الري ان التغير المناخي و الفيضانات وموجات الجفاف تعد من اكبر التحديات التى تواجه دول حوض النيل وأنه لا سبيل إلا بالتعاون بين دول الحوض في هذا الشأن.
واضاف حمد خلال مخاطبته فعاليات الورشة التشاورية لاستراتيجية مبادرة حوض النيل بالخرطوم أن السودان يتعامل مع المسار الفني بتعاون وشفافية تامة، كما ان التفاهم بين دول الحوض في إعداد الاستراتيجيات شهد تقدما ملحوظا، مبينا ان الخطة الإستراتيجية لدول الحوض تهدف إلى إعداد الاستراتيجية للعشر سنوات القادمة بعد ان سبق ذلك عمل تفصيلي مكثف للمكاتب الفرعية لمبادرة الحوض، منوها الى ان تنمية الموارد المائية وادارتها تتصدران أولوية استراتيجية المبادرة، و ان الورشة جاءت بمشاركة واسعة من المؤسسات المعنية بأمر الموارد المائية بالبلاد حيث شهدت نقاشا مستفيضا في هذا الصدد.
من جانبه اكد د عمر محمد أحمد العوض ممثل المكتب الإقليمي الفني لحوض النيل الشرقي اكتمال مسودة المشاورات لاستراتيجية دول الحوض للعشر سنوات القادمة .
وقال العوض في تصريحات صحفية ان كافة الدول شاركت في إعداد المسودة عبر ممثلين لها من خلال المشاركة في الورش التشاورية عدا مصر التى كانت قد جمدت عضويتها في وقت سابق، وكشف عمر عن رفع المسودة لوزراء الموارد المائية والري بدول الحوض بهدف اجازتها في بوروندي يوليو المقبل، منوها إلى ان المسودة حددت 6 محاور في مقدمتها الأمن المائي، والأمن الغذائي، والتوليد المائي ،والتغير المناخي، وأن المسودة ستصبح ملزمة في حال اجازتها كخطة عشرية لدول الحوض. تجدر الإشارة الى ان الورشة التشاورية لإعداد استراتيجية مبادرة حوض النيل ستستمر فعالياتها لمدة يومين لمناقشة الجوانب الفنية المتصلة بإعداد استراتيجية دول الحوض.