المستشار شوكت يدلي بآرائه القانونية في قضية الساعة .. قرار الوزير قطع مدة صلاحية المجلس ويعني وقف حساب الزمن لصلاحيته

قوبل مجلس الاتحاد الاستمرار في مهامه استنادا على قرار الوزير يعني أنه معين ويتنافى مع موجهات «الفيفا»

الاتحاد ناقض قرار الوزير إمعانا منه في تأكيد رغبته في انعقاد الجمعية العمومية

08-08-2016-10-6ادلى المستشار القانوني الكبير والمعروف صاحب الباع الطويل في اسرار وخبايا القوانين العامة والرياضية على وجه الخصوص مولانا محمد الحسن شوكت برأي جديد وسديد في قضية الساعة الرياضية التي اشتعلت بعد قرار وزير الشباب والرياضة الخاص بايقاف اجراءات الجمعية العمومية بحجة اجازة المجلس الوطني لقانون الرياضة الجديد، وجاء في مذكرة دسمة وشاملة العديد من النقاط القانونية ذات الاهمية القصوى في مسار القضية، وادلى خلالها «برأي قانوني حول المركز القانوني لمدى شرعية بقاء الاتحاد في ممارسة مهامه بالرغم من انتهاء فترته وفقا للنظام الاساسي السائد للاتحاد». واليك عزيزي القارئ نص مذكرة مولانا شوكت دون حذف او تعديل او حتى اضافة:
ـ بكل الاحترام وبالاشارة للموضوع اعلاه ان اضع بين يديكم رأيي المتواضع حول الموضوع اعلاه ويتلخص في الآتي:
1 ـ مجلس الاتحاد اعلن انعقاد الجمعية العمومية لاختيار مجلس جديد وفقا للتوقيتات المنصوص عليها في نظامه الاساسي.
2 ـ اصدر السيد/ وزير الشباب والرياضة قرارا بوقف اجراءات الجمعية العمومية.
3 ـ بصرف النظر عن صلاحية الوزير في اصدار مثل هذا القرار من عدمه فان هذا القرار قطع العد التنازل للفترة المتبقية من عمر مجلس ادارة الاتحاد.
4 ـ معنى هذا ان الاتحاد يظل مستمرا في صلاحياته ومباشرا لمهامه حتى بعد انتهاء دورته وفقا للنظام الاساسي الذي انتخب بموجبه.
5 ـ الاتحاد امعانا منه في تأكيد رغبته في انعقاد الجمعية العمومية في وقتها ناهض قرار السيد الوزير وتقدم بطعن امام قاضي الطعون الادارية مطالبة الغاء قرار الوزير.
6 ـ اصدر السيد/ قاضي الطعون الادارية قرارا مؤقتا اوقف بموجبه قرار الوزير محل الطعن لحين الفصل في الطعن.
7 ـ القرار اعلاه لم يلغ قرار الوزير وانما اوقفه.
السؤال هنا هل قرار الوقف المؤقت يمنح الصلاحية للاتحاد في انعقاد الجمعية العمومية؟
الاجابة: «لا، لان المحكمة لم تلغ قرار الوزير بوقف انعقاد الجمعية العمومية المعلنة من قبل مجلس الاتحاد.»
8 ـ استنادا على ما تقدم تبرز الاسئلة الآتية:
1 ـ من الذي يدير شؤون كرة القدم في السودان بعد انتهاء فترة المجلس الحالي؟
الاجابة عندي ان مجلس الاتحاد الحالي هو المنوط به مزاولة مهامه واعماله لان فترته القانونية انقطعت بقرار السيد وزير الشباب.
2 ـ في حالة صدور قانون جديد ما هو النظام الاساسي الذي سوف تجرى عليه الانتخابات هل هو النظام الاساسي القديم الصادر فيظل القانون الملغي ام نظام اساسي جديد يتفق مع القانون الجديد؟
الاجابة على هذا السؤال تقتضي النظر الى النظام الاساسي القديم اذا كانت احكامه لا تتعارض مع القانون الجديد يمكن انعقاد الانتخابات وفقا للنظام الاساسي القديم اما اذا كانت تتعارض مع القانون الجديد فانه يتعين انعقاد جمعية عمومية لاجازة نظام اساسي جديد ومن ثم اجراء الانتخابات وفقا له وهذا يتطلب بقاء هذا المجلس لحين الانتهاء من تشريع نظام اساسي جديد يتوافق مع احكام القانون الجديد.
3 ـ هل مجلس ادارة الاتحاد الحالي يحتاج الى قرار من الوزير لممارسة مهامه بعد انتهاء فترته وفقا للنظام الاساسي؟
الاجابة عندي «بالنفي، هذا المجلس لا يحتاج الى قرار من الوزير ليضفي على المجلس شرعية البقاء في اماكنهم وممارسة مهامهم في ادارة شؤون الكرة في البلاد، واذا ذهب مجلس الاتحاد في هذا المنحى ـ اي ان يقبل الاستمرار في مهامه استنادا على قرار الوزير بالتمديد له ـ فانه في هذه الحالة يكون مجلسا معينا من السلطة، لان شرعية القيام باعماله مستمدة من قرار سلطوي وهذا ما يتعارض مع اهلية الحركة الرياضية وبالتالي يفقد السودان احد اهم شروط انضمامه للجمعية العمومية العالمية لكرة القدم ما يعطي الفيفا الحق في تعليق عضوية السودان.
خلاصة القول، ان قرار الوزير قد قطع مدة صلاحية المجلس وهذا القطع يعني وقف حساب الزمن بالنسبة لفترة صلاحية المجلس ما يعني الاستمرار في ادارة صلاحيته لحين الغاء قرار الوزير بواسطة المحكمة او ان يرجع الوزير عن قراره ومن ثم يبدأ حساب الزمن من تاريخ الالغاء او الرجوع في القرار.
وهذا رأينا بكل تواضع والله من وراء القصد.
محمد شوكت ـ المحامي
٭٭ رئيس القسم الرياضي بالصحافة يشيد ويشكر مولانا شوكت على اسهامه في حل الازمة واصطفائه لصحيفة الصحافة بهذا الرأي القانوني ذات القيمة الكبيرة، وكل ما نتمناه ان نكون قد قدمنا جزءا من الآراء ذات التأثير في انفراج الازمة، ومن هنا نناشد كافة القانونيين المهتمين باثراء النقاش وتقديم الرؤى القانونية التي تقود سفينة كرة القدم لبر الامان مع وافر تحياتي لكافة اطراف القضية وللاخ مولانا شوكت…
مجذوب