سيد البلد.. شرفت البلد والتحية للتبلدي

428٭ سيد البلد شرف البلد وعاد متوجاً.. متأهلاً لبطولة الكبار بعد ان اقصى بطل موريشص بثلاثية في الخرطوم وتعادل بحجم الفوز في جزيرة موريشص وكان بطلها تيتيه الخطير الذي ترجم مجهود زملائه بأحلى ثنائية وكان النصر في اكتمال الهلال.
٭ الأقمار سطعوا في جزيرة موريشص وعم نوره في القارة السمراء واسعد الملايين والكبير كبير بعد الله يعرف كيف يعود للمباريات الكبيرة.. تخلف في الشوط الاول بثنائية وانتفض في شوط المدربين وادرك التعادل بالخطير تيتيه.
٭ الاقمار سطعوا وغطوا الجزيرة بامواج زرقاء ضرب الجزيرة واسعد الملايين وقدم اغلى انتصار وحجز مقعده الطبيعي في بطولة الكبار.
٭ جاء الوقت ان تتضافر الجهود ويكثف اللاعبين تحضيراتهم بهمة ونشاط وبروح قتالية ونفرة من عشاق الازرق الذين عودونا دائماً مع الفرسان أينما حل بتشجيعهم الداوي المثالي.
٭ متفائل ان الهنات التي حدثت في جولة الاياب لن تتكرر رغم ان كرة القدم لعبة الاخطاء ولكن الكوكي والديبة وبقية الطاقم المتعاون الاداري والفني قادرون ان يجهزوا الفرسان للنزال في بطولة الكبار.
٭ رفاق كاريكا تلألأوا كلهم قدموا كل ما لديهم من الامكانيات الفنية واكدوا انهم كبار بدءاً بالعملاق القط الكاميروني مكسيم الذي اكد انه مكسب كبير في عرين الازرق واطهر الطاهر وسموأل وبشه الفنان والماكوك نزار وجمل الشيل الجوكر ابوعاقلة وبوي وعمار الدمازين وتيتيه الذي شكل ثنائية مع عازف الموسيقى كاريكا وشيبولا وولاء الدين والصادق شلس والعائد من الاصابة بعد غيبة ابوستة كلهم كانوا ابطالاً ولا انسى بقية الكوكبة عماد الصيني هذا الفتى الذي يرجى منه الكثير والكل تمنى ان يكون مشاركاً في جولة الاياب ولكن القادم احلى وابراهومه الفنان الماهر وسالمون جابسون واوكرا الذي غاب بعامل الاصابة في جزيرة موريشص ولكن رفاق كاريكا لم يقصروا وجينارو ووليد علاء الدين وحسين الجريف والشعلة وبشه الصغير وصاحب الصواريخ رمضان كابو كلهم قادرون على الدفاع عن شعار الازرق.
٭ في التسجيلات المقبلة الهلال يحتاج لاضافات قليلة جداً في عمق الدفاع ومحترف صانع العاب ماهر بجانب عودة المبدع صهيب الثعلب بعد انتهاء اعارته.
٭ بالعزيمة والاصرار الاقمار يكمل المشوار..
٭ حقاً لنا أن نبارك ونشيد بازرق كردفان بقيادة ابراهومه ورفاقه ومن خلفهم مجلس التبلدي وراعي الرياضة مولانا هارون.. فوق هذا وذاك جمهور كردفان الذين شكلوا لوحة ابداعية وقالوا كردفان الغرة ام خيراً بره وجوه وكان الخير الوفير والمؤزارة القوية ثمرته ترقي هلال التبلدي بركلات ترجيحية على حساب سانغا الكنغولي بعد ان نجح شيخ موكورو الذي توج مجهود زملائه بهدف رائع وحسموها بركلات الترجيح 5/3 وسهر الرياضيون في كردفان الغرة حتى اليوم التالي.
٭ الخماسي نفذوا ركلات الترجيحية باقتدار افتتحها الغزال مهند الطاهر بثقة مستفيداً من خبرته التراكمية وبعدها نيلسون وشيخ موكورو وقائد الفريق مرتضى واختتمها البديل الناجح حسن تنقا.
٭ لا أنسى جمل الشيل نصر الدين الشغيل والحارس عبد العظيم الذي استبسل في حماية مرماه وكل لاعبي هلال التبلدي كانوا ابطالاً وشرفوا السودان ونتمنى لهم التوفيق في مواصلة الانصارات بادائهم الفني الرفيع لرفع راية الكرة السودانية بجانب هلال الملايين والمريخ.
٭ انه هلال العظمة والشموخ.. هلال السودان.. سيد البلد.. هاهو لاعبوه الذين ذهبوا للاندية الثانية يساهمون في انتصارات مدوية، مهند وموكورو ونيلسون والشغيل مع هلال التبلدي وهم تخرجوا من جامعة الهلال.
٭ بكري المدينة وجكسا الصغير وهم يبدعون ويحققون الانتصارات مع فريقهم الجديد الاحمر في العرضة جنوب وهم ايضاً خريجو جامعة الهلال.
٭ الهلال مين زيو.. يعطي للقريب الجواهر وللبعيد السحائب.. لاعبوه أينما حلوا سطعوا واسعدوا وابدعوا والكبير كبير بعد الله.
والله من وراء القصد