الحاج ادم .. الهندسة الزراعية مكملة لدعم الزراعة بالسودان.قدوم: إحكام نقل التقانة للاستفادة من الحلول المتكاملة

الخرطوم : رجاء كامل
index1-364x245اكد وزير الدولة بالزراعة صبري الضو بخيت ان الاجتماع التنسيقي الاول لمديري الهندسة الزراعية بالولايات يأتي في إطار البرنامج العام للدولة لتطوير وتحسين الزراعة والانتقال من النمط التقليدي للزراعة الي الحديث.
وقال وزير الدولة الذي كان يتحدث في الاجتماع التنسيقي الاول لمديري الهندسة الزراعية بالولايات ،المشاريع القومية ، مصانع السكر وشركات القطاع الخاص والجامعات بقاعة الشهيد الزبير للمؤتمرات، ان تحديث وتطوير الزراعة يتركز علي الهندسة الزراعية بجانب كادر مؤهل ومزارع ملم بوسائل الزراعة الحديثة ، فضلا عن تدريب المزارعين علي استخدام الآلة في الزراعة، معلنا عن دعم الوزارة للمؤتمرين والخروج بتوصيات تدفع من زيادة العملية الانتاجية .
من جانبه اعلن وكيل وزارة الزراعة والغابات المهندس علي قدوم الغالي عن مرسوم جمهوري يقضي بإنشاء الادارة العامة للهندسة الزراعية وموافقة وزارة المالية مبدئيا بدعم وتمويل الزراعة باكثر من 460 مليونا.
ودعا قدوم الي احكام نقل التقانة للاستفادة من الحلول المتكاملة الذي يقدم محور البحث التطبيقي وتطبق فيها الاساليب الزراعية بتدريب المشغلين و قد اعلنت ولاية القضارف بتدريب 1000 مشغل فضلا عن تفعيل برامج الدولة وانزالها الي ارض الواقع وهو المحور الخاص بالتجمعات الانتاجية الزراعية و تطبيقا وتنفيذيا لقانون مهن اصحاب الانتاج الزراعي والحيواني والاستفادة من مسألة التمويل الاصغر.
واكد وكيل الزراعة ان المؤتمر مهم للغاية لكونه ضم كل مديري الادارات الهندسة الزراعية بالولايات حتي يتم التعرف علي الحصر الكامل للآليات والجهات الموردة لها وحالتها الراهنة ورفع الاستراتيجية التي تمكن من الاستفادة من رفع كفاءة التشغيل .
وقال قدوم ان الزراعة اصبحت قضية البلاد الان منوها الي ان هنالك ارادة سياسية ضخمة علي مستوي هياكل الدولة العليا للاهتمام بها.
واشار الي ان نائب رئيس الجمهورية وصف الزراعة بقاطرة الاقتصاد الوطني، واعلن ان البرنامج الثاني لاصلاح الدولة يركز علي قضية الانتاج والانتاجية خاصة في القطاع الزراعي بالتركيز علي برنامج الانتاج والانتاجية وجعل الزراعة الاولوية القصوي علي كافة محاور العمل لمعالجة القضايا الاقتصادية في البلاد مستهدفين مطلوبات خاصة في قضية الزراعة وتشمل القضية الاولي زيادة الانتاج والانتاجية وذلك بالتوسع في تطبيق التقانات والميكنة الزراعية بجانب قضية توطين المدخلات و التقاوي والتعليم وكشف ان اسباب تدني الانتاجية يعود الي استخدام التقاوي غير المحسنة والكثافة النباتية الضعيفة بجانب عدم انتظام توزيع النباتات في الحقل.
وقال وكيل وزارة الزراعة انه ومن خلال الادارة العامة للهندسة الزراعية تتجه البلاد نحو التحديث وتطوير العمل الزراعي باستخدام النتائج المجازة والإيفاء بإستخداماتها من هيئة البحوث الزراعية والهيئات البحثية الاخري خاصة في مجال الهندسة الزراعية.
وشدد قدوم علي ضرورة خروج المؤتمر بخطة واضحة تمكن من تفعيل وزيادة كفاءة تشغيل الاليات والمعدات وقال نحن في وزارة الزراعة الاتحادية ومن خلال ميزانية فصل التنمية موازنة وزارة الزراعة والغابات نستطيع ان نقدم الدعم الذي يمكن هذه الاليات من ان تعمل بكفاءة عالية.
ووجه قدوم مديري الهندسة الزراعية بحصر الاليات والاتصال بالشركات الموردة للاليات وتحديد الاعطال وكل المطلوبات، مؤكدا انهم علي استعداد لتوفيرها . داعيا الي تكامل الادوار لتفعيل الهندسة الزراعية
وبالمقابل اضاف الدكتور الحاج ادم ان الهندسة الزراعية مكملة لدعم الزراعة بالسودان. وقال ان الوضع في السابق كان افضل بكثير، مشيرا الي ان كل العمليات الزراعية تتم بصورة ميكنة، ملمحا الي ان هنالك تراجعا قد حدث، مشددا علي ان المهنة لا تتقدم الا بأداء اصحابها . فضلا عن انه لاسبيل لتطوير الزراعة في السودان إلا بإدخال الآلة في العمليات الزراعية لانها تعمل علي تحسين الانتاجية ، منوها الي انه لايجب ان تكون مسألة الامكانيات عائقا امام التطوير.