للمعلمين العائدين من الجنوب قضية (2)

بالاشارة للمقال الخاص بمعلمي جنوب السودان الصادر بجريدة الصحافة بتاريخ 22 نوفمبر 2016م وكما كان العهد بمواصلة الحديث حول هذا الموضوع إلى ان ينال المعلمون الشرفاء حقوقهم كاملة القول انه وبعد أن تبنت نقابة المعلمين الموضوع يحق لنا أن نسأل ماذا فعلت النقابة حتى الآن؟! جل ما علمناه أن النقابة توصلت إلى اتفاق مع الوزارة على ان يتم إعتماد الترقيات التي تمت لاؤلئك المعلمين لأنها صدرت بصورة قانونية بواسطة ديوان شؤون الخدمة وأن يتم إعتماد فروقات الترقية لهؤلاء المعلمين والتي في مجملها بلغت فروقات (22) شهراً لأغلبية اولئك المعلمين- على أن يتم صرفها مع مرتب شهر ديسمبر 2016 وتم تأجيل الصرف إلى بداية العام المالي الجديد أي مع مرتب يناير 2017 وهو ما لم يحدث. ما نحن بصدده الآن ماهو دور النقابة حيال ذلك وهى الجهة التي تتحدث باسم المعلمين أن توضح الحقائق لهم- ماذا تم وماذا بقى؟! لماذا هذا الصمت المريب؟
يمكن رفع قضيتنا إلى نائب رئيس الجمهورية الموقر أو حتى رئيس الجمهورية الذي تفضل مشكوراً قبل ذلك وأعاد لاولئك النفر إعتبارهم بقرار جمهوري يمكننا أن نجلس في إجتماع ونضع الملف بين يديه ليرى بأم عينيه أعلم تماماً بأن لهجة المقال قاسية وغاضبة، ولكن ذلك لا يعمينا من رؤية الحقائق.. نحن لا نتجنى على أحد، ولا نظلم أحدا ولا نكيل الاتهامات بدون دليل لأى شخص ويكفي ما يحدث- القرار للإستيعاب تم منذ أكثر من 5 سنوات إلى الآن الناس في مماطلة وإلتفاف حول الإجراءات وتنفيذ القرارات؟! لماذا كل هذا؟!
بالله عليكم تم التحجج في إحدى المرات بأنه كيف تتم ترقية معلم من الدرجة السابعة إلى الدرجة الأولى؟! هل الترقية تتم بعدد سنوات خدمة؟! ومؤهلات؟! إن لم يرق هذا المعلم في طيلة الفترة التي قضاها الا يستحق ذلك؟! لو أتينا بطفل ووضعنا له قانون الترقيات وكلفناه بوضع الدرجة على سنين الخدمة الا ينجزها بكل سهولة؟! أن هذامن باب عرقلة الأمور فحسب.
معلم عائد من الجنوب