في رثاء الشهيد محجوب ورفاقه

ALSAHAFA21-3-2017-29لله ما أبقى ولله ما أخذ
والرضا بقضاء الله إيماني
أنت ورفاقك في الجنان بإذنه – الله
فالموت عز، في الجهاد وفي حمى الأوطان
أن الشهادة يا بني حياة
في جنة الرضوان عيش ثاني
سنين عمرك يا بني سريعة مرت
كأريج زهرٍ فاح من بستان
لم أكن أدري بأن يومك سابقي
ووصيتي لك بالأرحام والجيران
لله درك محجوب من فتي
واصل الأرحام في رضا الرحمن
فإن رحلت يا محجوب جسداً
فروحك باقية والجسد فاني
سؤال اخوتك الصغار يشلني
واجابتي دمع يسيل ودفء
صدر حاني
بُني إني صابر لله عابد
الحمد لله نطق لساني
الويل لي إذا الصبر فارقني
وقصرت في حق الإله ثواني
سأصبر حتى يكل الصبر
من صبري على أحزاني
سيبقى عطر ذكراك باقياً
ما بقيت حياً بوجداني
للكل آمال ولله كلمة
ولكل نفس في الحياة أماني
إن الحياة كظل نستظل به
ثم الرحيل من الدنيا بأكفانٍ
الله نسأل حسن الختام لنا
ولله الأمر في العفو والغفران
والدك عبد العظيم