أسبوع تكريم السودانيين في العالم… ياصُنَّاع المجد

484«1»
أبو عائشة… في قمَّة الأوليمب جالس
البروفيسور حسن أبو عائشة كان الطليعة في مسيرة السودانيين الذين كرَّمهم العالم هذا العام. البروفيسور حسن أبو عائشة «مدير جامعة المغتربين .وزير دولة سابق بوزارة الصحة»،نال تكريماً مستحقاً عند اختياره أفضل طبيب كلى في أفريقيا. رفع البروفيسور رأس السودان عالياً . أبو عائشة بقدر تمكّنه من علم الطب، فهو أديب من الطراز الأول. وقد زار ميدانياً مرابع عنتر وعبلة الحقيقية وكتب عنها روائع المقالات. تكريم بروفيسور أبو عائشة تمّ قبل عدة شهور ليقدح زناد الإبداع في أبناء وبنات السودان، ليصبح السّودان هذا الأسبوع مثار انتباه العالم.
«2»
نوال كردفاني تزين السّودان
ثمّ جاء تكريم الدكتورة نوال الكردفاني بالكليَّة الملكيَّة لاختصاصي الباطنية . وحصولها على جائزة الكليَّة للتميَّز الطبيّ السريري للعام 2017م. حيث أسهمت خدماتها وجهودها في ترقيّة تخصص أمراض القلب بالسودان. الدكتورة نوال الكردفاني هي عقيلة البروفيسور السر هاشم «طب الأطفال». وهي شقيقة الدكتورة أنوار الكردفاني«إستشارية أمراض الدّم» وشقيقة الدكتور الإستشاري يوسف أحمد يوسف الكردفاني. كانت النشأة الأولى للدكتورة نوال الكردفاني وإخوتها بمدينة ود مدني. حيث درسوا مراحلهم التعليميَّة. حيث درست «الطالبة» نوال كردفاني المرحلة الوسطى بمدرسة «ب» الوسطى بنات. كما درس شقيقها الإستشاري دكتور يوسف كردفاني في مدارس ود مدني. وفي مرحلة الأساس «الأولية» كانت دراسته بمدرسة ودمدني الغربية الأوليّة . حيث عُرف بين أقرانه بالتهذيب والأدب الجمّ والمستوى الأكاديمي المتميِّز . كان والدهم السيد/أحمد يوسف الكردفاني من الشخصيات البارزة «بهيئة البحوث الزراعية» بو دمدني. هذا الأسبوع رفعت الدكتورة نوال كردفاني رأس السودان عالياً.
«3»
أوشيك يبهر العالم
تغمر السعادة السودانيين كلما قرأوا شعر «كبلنق» عن أبطال السودان ،عن أعلى هامة حربية أصابت بريطانيا أقوى إمبراطوريات التاريخ بهزيمة نكراء. وقد غمرت السعادة السودان هذا الأسبوع في نصرٍ جديد لأبناء السودان العلماء، عندما صفقت تونس للبروفيسور أوشيك أبو عائشة سيدي. حيث استضافت العاصمة تونس المؤتمر المشترك للأكاديمية الأفريقية لعلوم المخ والأعصاب واتحاد الجمعيات العربية للمخ والأعصاب . وفي المسابقة العلمية الأكاديمية المفتوحة «30 سؤالاً» فاز بالمركز الأول البروفيسور أوشيك أبو عائشة سيدي، ليحصل على الجائزة بامتياز وسط تصفيق مدوِّي. البروفيسور أوشيك أبو عائشة سيدي أستاذ الباطنية – مخ وأعصاب بكليّة الطب جامعة الخرطوم . إستشاري المخ والأعصاب بمستشفى سوبا الجامعي . أيضاً هذا الشبل من ذاك الأسد. حيث لم يتوقف نجاح البروفيسور أوشيك في محطة واحدة في بريطانيا أو السودان أو تونس، أو غيرها. حيث هناك من نجوم الغد ابنه الدكتور محمد أوشيك الذي أكمل الإمتياز قبل أيَّام بمستشفى أم ضوَّاً بان.
«4»
«عزيز» يأسو الجراح في مستشفى جون هوبكنز
«الآسي» هو الطبيب الجرّاح. هذا الأسبوع هناك «آسيٍ» سوداني تبوَّأ مكانه بين النجوم . حيث أحرز السودان نجاحاً جديداً عندما تمّ اختيار الدكتور عبدالعزيز محمد علي عوض الكريم، ليصبح جراحاً بمستشفى جون هوبكنز، أحد أبرز المستشفيات الأمريكية، وأحد طليعتها الطبية. تخرَّج الدكتور عبدالعزيز محمد علي عوض الكريم في جامعة الخرطوم كلية الطب عام 2014م. في امتحان المعادلة الأمريكية للطب «Step 1» أحرز «266»درجة. في امتحان «Step 2» أحرز «276»درجة،مما جعله أحد أفضل 5% من الطلاب المتفوقين في امتحان المعادلة الأمريكية في الطب . كما أحرز الدكتور عبدالعزيز محمد علي عوض الكريم نجاحاً باهراً في امتحانات «M RC S» البريطانية ليصبح عضواً بالكلية الملكية للجراحين. الدكتور عبدالعزيز محمد علي عوض الكريم هو نجل الدكتور محمد علي عوض الكريم إستشاري الجراحة . والدة الدكتور عبدالعزيز محمد علي عوض الكريم هي البروفيسور «أطفال» أمل عزيز مالك « أمل عبدالعزيز محمد مالك، من آل بابكر بدري». شقيقته دكتورة «بدور» تتلقى ببريطانيا دراساتها العليا في الطب «باطنية». وعلى طريق «عزيز» يسير شقيقه «عمر» الذي يدرس بالسنة الثالثة بكلية الطب. «عمر» أحد نوابغ دفعته بـ«كلية النيل للعلوم الطبيَّة».هنيئاً للسودان بنجاح «عزيز» الذي أصبح جوهرة في تاج الجراحة الأمريكية.
«5»
«هاجر» ملاك حقيقي
كرّمت ولاية بنسلفانيا الأمريكية ، السودانية المهاجرة «هاجر سيد أحمد الشيخ» بلقب أفضل ممرضة من بين أكثر من ألف ممرض وممرضة ترشحوا لنيل الجائزة. «هاجر» أكملت دراستها «هندسة كهربائية» بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا، قبل أن تهاجر إلى أمريكا لتدرس التمريض وتحصل على الماجستير وتحاضر في إحدى الجامعات. ذلك إلى جانب وظيفتها التي ورثتها من والدها الراحل سيد أحمد الشيخ . أسست «هاجر» شركة خاصة بها تعمل في مجال التمريض .وظفت «هاجر» في شركتها «95» ممرضاً وممرضة. ويقفز العدد في بعض الأحيان إلى «150». المخرج الأمريكي «ماركوس فورهام» أعدّ فيلم «30» دقيقة عن تجربة «هاجر» وانجازاتها ،وإفادات الذين تعاملوا معها. المرضى الذين وقفت إلى جانبهم هاجر يقولون إن هاجر ملاك حقيقي وليس ملاك مجازي.هنيئاً للسودان بصنَّاع المجد، أبي عائشة وأوشيك ونوال وعزيز وهاجر. هنيئاً للسودان بأسبوع زاخر بالتفوق وصناعة المجد.