مطالبة بالحرص على الشراكات لمواجهة التغير المناخي

الخرطوم : رحاب
قال مدير معهد الدراسات البيئية بروفسير محمد صالح ان المرأة شريك اصيل وفاعل في المحافظة على البيئة ومواجهة التغيرات المناخية واضاف خلال المنتدى البيئي الثاني حول دور المرأة في البيئة والتأقلم مع التغيرات المناخية امس بقاعة الشارقة والذي تنظمه الامم المتحدة بالتعاون مع مجموعة دال ،انها تقوم بكثير من الجهود في ظل الظروف الصعبة من اجل المحافظة على بناء الاسرة واشار الى ان المنتدى يهدف الى زيادة الوعي البيئي وتحقيق الشراكة بين الجهات العاملة في مجال البيئة بغرض توحيد الجهود.
بناء الشراكات
ودعت عضو الجمعية السودانية لحماية البيئة حنان الطاهر الى اهمية بناء الشراكات بين الجهات العاملة في مجال البيئة من اجل تحقيق التنمية المستدامة وتوحيد جهود الفاعلين في العمل البيئي وقال ان التنمية البيئية المستدامة عمل جماعي وشددت على ضرورة بذل مزيد من الجهود لترقية الوضع البيئي في السودان بالاضافة الى بناء الثقة بين افراد المجتمع للمساهمة في السلوك البيئي الايجابي واعتبرت المرأة المتأثر الاول بعوامل التغيرات المناخية واكدت انه يقع على عاتقها مسؤولية انتاج اجيال واعية بالسلوك البيئي الجيد ودعت الى اهمية بناء قدراتها والاهتمام بها واشراكها في وضع السياسات واتخاذ القرار في هذا المجال. واضافت ان برامج التنمية المستدامة اكدت اهمية الشراكات بين فئات المجتمع في العمل البيئي.
واعتبر الاستاذ المساعد بمعهد الدراسات البيئية دكتور الصادق عجبنا ان المرأة الاكثر معاناة في ظل التغيرات المناخية و الحروب، واشار الى انهن الخاسرات وابان ان المرأة هي من يقوم بمعظم العمل في مناطق كغرب السودان موضحا انها تعمل حوالي 14 ساعة مقارنة بالرجل الذي يعمل 6 ساعات واشار الى ان المرأة في المجال الرعوي تهتم بمنتجات الالبان ماعده تطويرا للصناعة واشار الى ضعف دورها في مشروع الجزيرة وقال انها تمتلك نسبة 12% فقط من الاراضي
روح العمل الطوعي
وتحدثت مدير البحث العلمي واستاذ الآثار بجامعة الخرطوم انتصار الزين صغيرون عن دور المرأة في الاقتصاد المعيشي مشيرة الى انها تقوم بكل الاعمال في هذا الاطار خاصة في العصور الحجرية ابتداء من صناعة الاواني وتجميع الحطب واعداد الطعام وابانت ان هذه الادوار ما زالت مستمرة حتى الان خاصة في دارفور وشمال السودان حيث تقوم المرأة بصناعة المحراكة و الافران البلدية و قالت ان دورها لم يقف عند هذا الدور بل تطور لتدخل في العمل العام.
واشارت ممثلة الهيئة القومية للغابات هدى عبد القادر الى دور المرأة الكبير في مجال الغابات عبر انشاء المشاتل والاحزمة الواقية واضافت ان مساهمتها في هذا العمل مكنتها من توفير حطب الوقود وزيادة دخلها وتوفير الشتول بالاضافة الى خلق روح العمل الطوعي والجماعي.