الفريق دانيال كودي في حديث الشفافية والصراحة لـ«الصحافة» : «1 – 2»:قرار مجلس التحرير بجبال النوبة «صحوة» .. وماحدث من خلافات كانت متوقعة

عرمان غدر بـ«الحلو وعقار» واستحوذ على أموال وممتلكات «قطاع الشمال» وأشعل الحرب في المنطقتين

حاوره : ابراهيم عربي

ALSAHAFA28-3-2017-32

دانيال كودي

تباينت الرؤي واختلفت وجهات النظر حول مآلات قرارات مجلس تحرير جبال النوبة / للحركة الشعبية «قطاع الشمال» الأخيرة .«الصحافة» من جانبها قصدت الفريق دانيال كودي أنجلو للوقوف علي بعض الحقائق لعدة اعتبارات فالرجل من مواليد «كوبانق» بمنطقة هيبان معقل الحركة بجبال النوبة وهو رئيس الحركة الشعبية «تيار السلام» وعضو وفد التفاوض الحكومي حول المنطقتين كما هو من الأعضاء المؤسسين لتنظيم الكمولو «السري» بجبال النوبة وكان عضواً بمجلس الشعب القومي ، وهو أيضاً عضو تنظيم «نام» السري الذي قاد لتأسيس تنظيم الحركة الشعبية في جبال النوبة 1984 وكان حتي اندلاع الحرب 2011 م الرجل يعمل مستشاراً للرئيس سلفاكير ميار ديت رئيس الحركة الشعبية بجناحيها «شمالا وجنوبا» لذات المنطقتين ، كما شغل كودي في فترة الشراكة وزيراً للدولة بالثروة الحيوانية ممثلا للحركة ومن ثم نائباً للحاكم في جنوب كردفان وعمل من قبل مسؤولاً للبعثات الخارجية بالحركة وكان مسؤولاً ومؤتمناً ايضاً عن الملف السري بمكتب الرئيس جون قرنق بأديس أبابا وفوق ذلك كله الرجل مستودع للاسرار التي لم تنشر بعد ! وكان ممسكاً بملف الترتيبات الأمنية في عهد الشراكة كما يتقلد دانيال كودي انجلو رتبة الفريق بالجيش الشعبي لذلك كله وغيرها قصدناه في داره بالسامراب وواجهناه بسيل من الأسئلة فاجاب عنها الرجل بصراحة وشفافية فالي مضابط اللقاء :سعادة الفريق دانيال كودي لماذا اشترطت أن تكون هذه القطية مكانا لحوارنا ؟
هذه القطية جزء من ثقافتنا وتمثل البيئة التي ولدت وترعرعت فيها في منطقتي في محلية هيبان بجبال النوبة وأنا أصلاً من أسرة «مسيحية كاثوليكية» بسيطة جدا تعمل بالزراعة والرعي ، هذه القطية تجسد لي السودان بحاله وببساطته من عرب ونوبة وزنوج وغيرهم كما تشاهد المقتنيات التي بداخلها تجسد كافة الثقافات والعادات والتقاليد السودانية «شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً ووسطاً» بمختلف اثنياتهم وتعدد دياناتهم ف«البرش» والابريق و«السبحة » ترمز للديانة الاسلامية ، والملاك الحارس يرمز للديانة المسيحية ، وجلود الحيوانات وقرونها والأحجار المختلفة وأشياء أخري ترمز جميعها للمعتقدات الروحية وهي عبارة عن طبيعة تكون معتقدات انسان جبال النوبة والذي يتعايش مجتمعهم دون غلو او تطرف ، وأنواع كثيرة من الحجارة مشكلة ومنها ماهو منحوت واكسسوارات متعددة ومقتنيات كما تراها تمثل كافة بقاع السودان هذه الحيوانات التي تعيش معي هنا في وئام وتعايش سلمي كما يعيش الغزال والارنب وانواع من الطيور وهذا ما نصبو اليه في السودان من تعايش سلمي وتسامح ديني والقبول بالاخر وتلكم هي مخرجات الوثيقة الوطنية «الحوار الوطني» التي تواثق عليها عليها اهل السودان .
طيب دعنا ندلف مباشرة .. ماذا يدور في جبال النوبة بشأن مجلس التحرير الاقليمي ؟
ماحدث بمجلس التحرير من قرارات وخلافات كان متوقعا وكان لابد ان يحصل بحسب معرفتي وقراءتي السياسية !
لماذا وماهي المسوغات ؟
لأن الثلاثي «مالك عقار ، عبد العزيز الحلو ، ياسر عرمان» كلفهم سلفاكير رئيس حكومة الجنوب رسمياً بقيادة الحركة الشعبية «قطاع الشمال» قبيل الانفصال ،وكان يفترض منذ البداية ان يدعوا لانعقاد المجلس القومي للحركة الشعبية بناء علي التصعيد من المجالس الاقليمية في المنطقتين وبقية اجزاء الشمال ويعتبر بذاته برلماناً ويضم كل الشرائح من القطاعات الصغيرة وحتي المجلس ومن ثم تشكيل الهياكل الجديدة ؟
يعني هناك مجالس تحرير اقليمية زي بتاع جبال النوبة ؟
نعم عدة مجالس تحرير اقليمية ولكن للاسف الشديد لم تتم !
ماهي المبررات ؟
كانوا يعتذرون بان الظروف غير مهيأة ولكن في الحقيقة ان ياسر عرمان كان غير متحمس لتشكيلات جديدة وميال لان يستمر الوضع هكذا ما دام هو جزء من المنظومة ولم تكن الحرب نفسها الشماعة فكانت هنالك مساحة واسعة من الزمن قبل اندلاعها وقبل الانتخابات التكميلية في جنوب كردفان وقبل انفصال الجنوب … اصلاً ما كان هنالك أي مبرر اطلاقاً لعدم انعقاد مجلس التحرير القومي ، انما الاخوة الثلاثة قصدوا ان يستولوا علي السلطة وما يشركوا حتي المواطنين في جنوب كردفان والنيل الأزرق في مفاصل القرارات وحتي المشورة الشعبية مسحوا بها الأرض.
من يتحمل مسؤوليتها ؟
يتحملها سلفاكير وهو كان رئيس الحركة الشعبية بقطاعيها «شمالا وجنوبا» ولا زال .. واكرر لازال سلفاكير هو القائد الاعلي للجيش الشعبي بما فيه الفرقتين «التاسعة والعاشرة» وحتي حركات دارفور … وهو الرئيس الأعلي للحركة الشعبية بالجنوب وقطاع الشمال وما أود تأكيده لم يتم فك الارتباط حتي الآن !
أليست هذه مزايدات سياسية ؟..
يغضب ويعتدل في جلسته قائلاً «لا … لا .. ليس كذلك ! شوف انا مسؤول عما اقول» …انا كنت جزءا من المنظومة ومستشاراً للرئيس سلفاكير للمنطقتين وفريقا بالجيش الشعبي … الرئيس سلفاكير مسؤول عن كافة الاحداث في المنطقتين ..
طيب نرجع لاجتماع مجلس التحرير الأخير ماذا تسمي ماحدث؟
ما حدث في اجتماع مجلس التحرير الأخير أعتقد انه «صحوة» .. ويقظة من أبناء جبال النوبة لأن يعوا الدرس ويدركوا مصالحهم الأزلية المتجسدة في الظلم الواقع عليهم ، فالتفكير بهذا الفهم يقفل الباب امام اي مزايدات ويبعد اصحاب المصالح الذاتية .. وأنا كنت ولازلت وسأظل أدعو للسلام والتفاوض ومهما كانت النتيجة فان الحوار هو اسلم وافضل من الحرب .. ولذلك جاءت اتفاقية السلام الشامل من قبل وقد شهدت عليها «23» دولة ومنظمة ومنها جاءت المشورة الشعبية .. ولكن للاسف انحرفت مجريات التفاوض باديس ابابا عن قضية المنطقتين لمطالب ما كانت عندها اي علاقة بموضوع مظالم جنوب كردفان التاريخية والنيل الازرق ، بل طالبوا باسقاط الحكومة في الخرطوم .. ليست مشكلتنا اسقاط الحكومة في الخرطوم …
لماذا تقدم الحلو باستقالته ؟
دعني أكمل، هذه الجزئية مهمة …
سنتناولها في سؤال اخر …!
لا … لا لازم أكملها الأن أولاً …
تفضل باختصار لو سمحت !
شوف شعب جبال النوبة شعب بكامل وعيه ولكن اذا كان يعتقد بانهم ك«نوبة» يمكنهم اسقاط الحكومة في الخرطوم تكون هذه غفلة تاريخية ما عادية ان كانت من الناحية السياسية اوالعسكرية لأنك انت موجود في محطة اسمها «ان لن» ما عندك المقدرة العسكرية الكافية لاسقاط الحكومة وبالتالي يكون ذلك «تفكير عسكري غير معقول».
ثم ماذا بعد ؟ .
تقصد اندلاع «الكتمة» في جنوب كردفان؟
نعم …
ربما أجندة لمصالح أخرى ؟
بالضبط اجندة وضعها الثلاثي «ياسر وعبد العزيز ومالك» في كادقلي والمعلومات متوفرة التقطتها الاستخبارات وهم ناسين بأن بيت عبد العزيز في كادقلي علي مقربة من جهاز الأمن والمخابرات والأجهزة الأمنية واي كلام يقولوا بطلع بهناك !
لكنك كنت مستشاراً لسلفاكير ومقربا منه لماذا لم يكن معلوما لديكم ذلك ؟
أصبر … أصبر أنا ماشي معك !
هم نسوا انهم ان كانت خطتهم قيام حرب لاسقاط النظام في الخرطوم ينادوننا «دانيال كودي ، تلفون كوكو، اسماعيل جلاب ، يوسف كرة» نحن الأحياء المؤسسين للتنظيم وكنا وجهناهم الوجهة الصحيحة .. ولكن للأسف ولا واحد منهم الثلاثة ديل فيهم مؤسس للحركة الشعبية .. لدينا رؤية وبرنامج وأهداف واضحة في الحركة الشعبية نعمل علي تنفيذها ، ولكنهم للأسف رفضوا ان يرجعوا الينا ، وأدخلهم ياسر عرمان في معترك سياسي شمالي منفذاً لبرنامج ورؤية الحزب الشيوعي وحلفائه من الأحزاب اليسارية الأخري ليحققوا طموحاتهم واهدافهم من خلال القوة العسكرية الضاربة التي يمتلكها ابناء جبال النوبة وابناء النيل الازرق فكانت الكارثة … فالحرب التي اندلعت في المنطقتين ليست لمصلحة أهل «جنوب كردفان والنيل الأزرق» … من قال ليس لدينا مشاكل .. نعم لدينا مشاكلنا .. انا دانيال كودي الموجود قدامك دا كنت مسؤولاً وواجهتنا مشاكل عدم تنفيذ برتكول جبال النوبة / جنوب كردفان .
يا سعادتك الحرب اندلعت وأنت أقرب الناس لسلفاكير وهنالك جلاب وتلفون كوكو وثلاثتكم مقربون لسلفاكير كيف ذلك ؟
طبعاً كلامك واضح .. ما ممكن تندلع الحرب الا اذا كان اصحاب المصلحة هم جزء منها ! ولكن للأسف الشديد كما قلت من قبل انها حرب فاشلة لأجل مصالح لجهات أخري معلومة وما عندها أدني علاقة بجبال النوبة اطلاقاً ، ودا كلام بقولو ليك وأنا مسؤول عنه .. «عرمان دخل الحلو وعقار في ورطة» وأنا ظللت طيلة الفترة الماضية أنبه أخوانا في الحركة الشعبية .. بأن حججكم ومزاعمكم دي ما بتمشي لي قدام .. لأن ياسر عرمان ليست لديه مصلحة أصلاً في حل قضية المنطقتين لانه لا يستطيع أن يعبر عن أشواق وامال وتطلعات أبناء المنطقة ، حتي المشورة الشعبية نصت علي أن يسأل أهل المنطقتين في كيفية ادارة المنطقة .. ياسر ما عنده حاجة عشان يقدمها للمنطقتين وأنا عضو في وفد التفاوض الحكومي .
دعنا نتحدث عن قرارات مجلس تحرير الجبال ونعود لاحقاً للحديث عن التفاوض .. هل قرارات مجلس تحرير الجبال ملزمة لمجلس التحرير القومي ؟!
شوف … أولاً : أشيد بشدة باستقالة عبد العزيز آدم الحلو وبالمناسبة أسباب خطوته لأسباب سياسية تنظيمية ومالية !
تنظيمية ومالية .. كيف ؟
شوف .. تنظيمياً كما هو واضح من خلال تكوين مكاتب «قطاع الشمال» مالك عقار رئيساً وعبد العزيز الحلو نائباً للرئيس وياسر عرمان أميناً عاماً .. بالنسبة لنا نحن أبناء جبال النوبة لدينا قوة ضاربة داخل الحركة الشعبية وداخل الجيش الشعبي والفرقة التاسعة لايزاود أحد علي قوتها ولذلك من المفترض ان يتولي قيادتها عبد العزيز الحلو بكل المقاييس ان كانت من الناحية التعليمية او الأهلية أو المقدرة العسكرية فالحلو أكثر ثلاثتهم تأهيلاً وهو عضو في الكمولو ونعتبره ابناً من أبناء جبال النوبة رغم أصوله التي تعود لقبيلة المساليت ولكنه ولد وترعرع في جبال النوبة وهذه من الناحية السياسية ، أما الناحية المالية قبيل الانفصال جمع سلفاكير قيادتي القطاعين للحركة الشعبية «شمال وجنوب» لقسمة الأصول والممتلكات والأموال بين القطاعين بنسبة 50% وبالمناسبة كانت «جنوب كردفان والنيل الأزرق» تتبعان لقطاع الجنوب قبل الانفصال وليس الشمال وكان ياسر عرمان حينها أميناً عاماً لقطاع الشمال ومسيطراً عليه بكامله وكانت القسمة ما أتذكره منها «9» ملايين دولار نقداً في العام 2011م مابين «عرمان وأنتو» بدون المكون المحلي الموجود في البنوك وأعتقد انها أموال محجوزة فضلاً عن بعض الأموال التي كانت خارج مكاتب قطاع الشمال والمنقولات والمتحركات والمواد الثابتة من دور وغيرها .. جميعها بيد ياسر ومعظمها موجود في حساب تحت تصرفه .. فالحلو مسكين وياسر غدر به وعملوه نائب الرئيس .. وكنت متأكد ان الخلاف سيقع يوماً ما .
هل تلك الأموال مجرد اتهامات أم حقائق مسؤول عنها ياسر عرمان؟
لا … لا بل أكثر من ذلك ياسر عرمان تحت تصرفه بنك الجبال وشركة طيران ودهب ومعادن في جبال النوبة .
هل هذه حقيقة ؟

دانيال كودي وحديث للمحرر

دانيال كودي وحديث للمحرر

أنا بتكلم معك بكل صراحة .. ياسر يمتلك حكومة المنطقتين وله امتيازات خاصة كثيرة اما قضية المنطقتين بالنسبة له «بك زيرو» ولكنه هو مدفوع فقط نحو قضية المنطقتين نكاية بالمؤتمر الوطني عشان يحيي أشلاء الحركات اليسارية الموجودة في السودان وشتات الحزب الشيوعي وهم في الاساس ما عندنا معهم كبير غرض .. حتي الهوية السودانية ذاتها «لا تحتمل» ان يكون في حاجة اسمها الحزب الشيوعي أوالبعثي اطلاقاً .
خلاصة كلامك يعني الحلو أصبح مهمشاً أليس كذلك ؟
نعم مهمش وما خلو ليه أي حاجة في يده .. ولذلك قدم خطابه وجاء قرار مجلس التحرير الاقليمي.
مجلس التحرير الاقليمي فوض الحلو بالاجماع «مرجعية نهائية للتفاوض» ومنها القضايا المصيرية لشعب النوبة ما تعليقكم ؟
التفويض لعبد العزيز خطوة أعتقد انها متقدمة من أبناء من جبال النوبة وهم تفهموا كيف تعالج قضيتهم .
المطروح «تقرير المصير والحكم الذاتي» هل يعني ذلك أن جبال النوبة تمضي علي خطي انفصال الجنوب ؟
لا .. لا ليس ذلك صحيحاً للأسباب التالية !
نتابع في الحلقة المقبلة مآلات «تقرير المصير والحكم الذاتي والتفاوض وهل ستنجح الوساطات في رأب الصدع أم ستطال لعنة التشظي الحركة الشعبية «قطاع الشمال» ؟.