والي الخرطوم : الأوقاف ليست حكراً على العقارات

الخرطوم:الصحافة
أكد والي الخرطوم فريق أول مهندس ركن عبدالرحيم محمد حسين ان الغرض الاساسي لمهرجان الاوقاف الأول هو تغيير المفهوم السائد للوقف الذي ينحصر في العقارات، الى مفهوم شامل يمكن كل من له الرغبة ايجاد ماعون يستوعب رغبته، قاطعاً ، ان هذا المفهوم يحتاج الى جهد تشارك فيه الدولة والمجتمع ويكون الإعلام في المقدمة بتخصيص مساحات وقفية في الصحف والقنوات لنشر ثقافة الاوقاف ، وحث الناس على وقف أموالهم وممتلكاتهم لأعمال الخير.
وقال الوالي خلال مخاطبته أمس بمركز الشهيد الزبير بالخرطوم انطلاقة مهرجان الاوقاف الأول وتكريم الفائزين في السباقات الرياضية التى اقيمت على شرف المهرجان ،قال ان التحدي الاساسي هو تحويل الأوقاف العقارية الى واقع بإنشاء أبراج متعددة الطوابق خاصة في المناطق المميزة بغرض تطوير هذه الاوقاف وزيادة ريعها بما يخدم شروط «الواقفين».
وطالب الوالي رؤساء مؤسسات القطاع العام والخاص ان يعملوا على حث العاملين معهم بتخصيص جزء من دخلهم ولو «جنيه» واحد كـ«وقف» يسدد شهرياً.
ومن جانبه ، قال رئيس المجلس الاعلى للدعوة و الارشاد د.جابر ادريس عويشه ، ان الاوقاف شعيرة دينية وموروث اجتماعي أسهم على مدى التأريخ في إنشاء المؤسسات الدعوية والتعليمية والصحية وإنشاء مرافق مياه الشرب.
وحيا الرعيل الاول والرموز السودانية التى اوقفت عقارات ومواقع مميزة بالخرطوم تشكل اساس الاوقاف بالولاية ، وسمى على سبيل المثال أسرة عبدالمنعم محمد وشروني والشيخ مصطفى الامين وغيرهم، معلناً انه ستتم خلال ايام المهرجان زيارات ميدانية لأسر كل الواقفين بالولاية.وطالب عويشه مجمع الفقه الإسلامي باصدار فتاوى وبحوث تعزز من الوقف. وأثنى عويشه على مبادرة اعضاء حكومة ولاية الخرطوم الذين استقطعوا جزءاً من مرتباتهم شهرياً «وقفاً» لاعمال الخير .