إلا.. حلايب

mustafa-mhakarصحيح، نحن ننادي بضرورة تحسين العلاقات بل تقويتها، بين» الخرطوم والقاهرة « بما ينفع الشعبين ، ويحقق المصالح المشتركة ، كون»التوترات « لا تصب في مصلحة الشعبين .. ولكن الأصح أن «حلايب سودانية «، وهي حقيقة تشكل معضلة «كبرى»، تعترض أي عمل دبلوماسي لامتصاص حالة الاحتقان الحالية ، مالم تعالج . وسودانية حلايب ليس قابلة للجدل في الوجدان الشعبي،فضلا عن اعتراف أممي، صدر قبل 72 ساعة ، يعزز عدم إغلاق هذا الملف ما لم تعد حلايب المحتلة الى حضن الوطن.
نعم قلنا ولازلنا عند مواقفنا، ان خيرا للبلدين معالجة بوادر التوتر ، من خلال تصحيح الاوضاع واعادة الحق المسلوب لأصحابه مرفقا باعتذار .. ودون ذلك لن تبلغ أصواتنا مسامع عموم الشعب السوداني ، الذي يرى في حلايب» معركة كرامة» لن يتوانى عن خوضها حين تسد أبواب الدبلوماسية في اعادة الامور الى طبيعتها قبل الاحتلال المصري لمثلث حلايب .
ومما يزيد الطين بلة إصرار كثير من الاعلاميين المصريين على مواصلة النيل من الشخصية السودانية ، مما يوغر النفوس ، ويحفزها على ضرورة رد الصاع صاعين .. مشكلة الاعلام المصري ، ورغم أحاديث أزلية العلاقات لم يتعرف بعد على خصائص الشخصية السودانية التي تثور فوق كل التصورات حينما تمس «الكرامة» .
ظل السودان يمارس سياسة «ضبط النفس « وهو يعول على أن القضية ستعالج وهي بحاجة لوقت ، كون السودان متيقنا ان حلايب عائدة لامحالة من خلال التفاوض المباشر أو التحكيم الدولي ، فيما ترفض مصر التفاوض وايضا التحكيم لانها لا تملك «حجة» «ولا دليلا» على مصرية حلايب .. واذا ظلت مصر تمارس سياسة الرفض ، ربما سهلت فتح خيارات اخرى لن تصب في مصلحتها بحال، في ظل المتغيرات والتحالفات الجديدة في المنطقة .
ان ارادت مصر فعلا علاقة مثمرة عليها بالخروج من مثلث حلايب ، ومن ثم لها الحق في تطبيق او تعديل او حتى الغاء اتفاقية الحريات الاربع التي جعلت المصريين يمارسون التجارة ليس في أسواق السودان بلد داخل مكاتب الدولة ومنازل المواطنين ، حتى في القرى البعيدة عن الخرطوم ، فيما لم تطبق هذه الاتفاقيات في مصر ، بل فرضت مصر رسوما جديدة على السودانيين المقيمين فيها ، ورغم مخاطبات ومطالبات الخارجية والسفارة السودانية في الخارج بمعالجة الامر وإعفاء السودانيين عملا بأحكام الاتفاقية ، لم ترد مصر حتى اللحظة الراهنة وفقا لسفارة السودان في القاهرة.
نعم لا نزال عند موقفنا نريد لهذه العلاقات ان تتسم بالندية والعمل على تحقيق مصالح البلدين ، وهو أمر يحتم على مصر اعادة الوعي لإعلامها ، والتخلي عن التسربل بلبوس التعالي ، التي تقدم انسان جنوب الوادي على أنه «البواب عثمان».. ولها ان تدرك ان عهد «الطيبة « التي تعد في الوقت «الراهن» سذاجة» انتهى بلا رجعة ،فالسودان الحالي غير مستعد للتضحية بمدينة اخرى كما ضحى من قبل بوادي حلفا من أجل عيون مصر وسدها العالي ، الذي لم ننتفع منه ، كما ننتظر أن ننتفع بسد النهضة الاثيوبي .. وهي حقائق يجب أن يدركها الاخوة في مصر قبل أن يفلت الامر ، وتصعب العودة الى المربعات الاولى .