صدى «القراء» بولاية النيل الأزرق .رئيس لجنة التعليم والثقافة . . يشيد بما تناولته صحيفة «الصحافة »

الدمازين : وليد علي ادم
ALSAHAFA4-4-2017-27تواصلا لما افردناه في الجزء الاول التقينا بالاستاذ جورج خمجان المك رئيس لجنة التعليم والثقافة والاعلام والشباب والرياضة بالمجلس التشريعي الولائي ووضعنا بين يديه ذات السؤال « هل تمتلك النيل الازرق مقومات قيام قناة فضائية- » ابتدر جورج حديثه مشيدا بما تم تناوله بصحيفة الصحافة وفي هذه الصفحة وقال اولا نسجل صوت شكر لصحيفة الصحافة لاهتمامها وتناولها للقضايا ذات الاهمية وبخصوص امكانية قيام قناة فضائية بولاية النيل الازرق نقول نعم انها تمتلك مقومات وهي تشكل اكبر دافع لقيام القناة وهذا ما ظللنا ننادي ونناشد به لاهمية الولاية وخصوصيتها والنيل الازرق غنية وزاخرة بالمواد التي يمكن ان تنتج اضخم انتاج فني وفي كافة المجالات الثقافية والتراثية والسياحية بالاضافة للدور الكبير الذي يمكن ان تلعبه القناة الفضائية للترويج والتعريف بالامكانيات الاقتصادية وهذا بدوره يؤدي لجذب الاستثمارات وتشجيع رجال الاعمال لاستثمار اموالهم بالاضافة الي نشر ثقافة السلام وابراز التنوع الثقافي ونبض المجتمع الزاخر بالفنون والابداع .
وفي ذات الاطار اشاد جورج بالجهد الاعلامي الكبير الذي يبذله الاعلاميون بالولاية ومجابهتهم للتحديات وتجاوز عقبة شح الامكانيات المتاحة ويعتبر قيام القناة الفضائية اكبر دافع ومحفز لاولئك الاعلاميين الافذاذ الذين انجبتهم النيل الازرق والان يعملون بكل جد واجتهاد ولائيا وقوميا وان الاوان ان نسعي جميعا لتحقيق الحلم الذي ننشده ونحن في المجلس التشريعي الولائي نضع توصياتنا وهي تصب في هذا الاتجاه حتي نتمكن من احداث نقلة اعلامية في ولاية ذات خصوصية ومعنية بالسلام والتنمية وغنية بالابداع ومتفردة ومن هذا المنطلق نناشد حكومة الولاية للمضي قدما في هذا الامر حتي تكون القناة الفضائية النافذة التي نطل عبرها ونعكس من خلالها الوجه المشرق والتعريف بحضارة واصالة وعراقة النيل الازرق .
اما الاستاذ الاذاعي المخضرم عبدالحفيظ عمر عبيد وهو من المختصين في اعداد البرامج والمنوعات جاءت افادته لتشكل اضافة جديدة لما تطرقنا اليه فقال : ان النيل الازرق عبارة عن سودان مصغر به كل قبائل السودان يعيشون في تجانس ووئام وسلام اجتماعي مما ادي لخلق نسيج اجتماعي مترابط لا يوجد في اي ولاية اخري وهذا يتيح امكانية انتاج برامج متنوعة من كل مناطق الولاية ليحكي عن قبائلها وعاداتها وتقاليدها وموروثاتها ومخزونها الثقافي، واضاف ان الولاية غنية بالكوادر الاعلامية المتخصصة والقادرة علي التحدي والعمل في كل الظروف علما بان الولاية رفدت الخرطوم كعاصمة بالعديد من الكوادر في مجال الاعلام والموسيقي والتراث والشعر نذكر منهم الشاعر مصطفى طيب الاسماء . والباحث امير النور والفنان سبت عثمان والجمري حامد والموسيقار عاصم الطيب وغيرهم من الكوادر .