صلاح نمر وعمار «الدمازين» وأوجه الشبه

426* طمأن الهلال جماهيره بعد العرض الجيد الذي قدمه امام الامل عطبرة وكفل له الفوز بنقاط المباراة ويبدو أن التعديلات التي تمت في القطاع الرياضي والجهاز الفني قد أتت بمفعولها الايجابي سريعاً وانعكس ذلك على اداء اللاعبين الذين أدوا بشهية مفتوحة خصوصاً شرف شيبوب الذي تحرك في كل شبر من ارجاء الملعب وقدم السهل الممتنع اما بقية زملائه فكانوا نجوماً فكاريكا كعادته هو صاحب الحلول الفردية فقد دافع وهاجم وهدف وهيأ الي زملائه العديد من الفرص وكذلك تيتيه الذي في زمن وجيز اصبح محبوب جماهير «الموج الازرق» فهو لاعب يعرف طريق الشباك جيداً .
* ذكرت في عمود سابق بأن الهلال لايحتاج الي لاعبين جدد في خط الهجوم لأن اللاعبين الموجودين حالياً هم الافضل في الدوري الممتاز بقيادة تيتيه وكاريكا ومن ثم ولاء الدين الذي أثبت انه لاعب كبير يتمتع بمهارات وفنيات عالية اضافة الي السرعة وهناك ايضاً الصادق «شلش» ووليد «الشعلة» ومهند «الريدة» ومن خلفهم اوكرا وشيبولا و بشه .
* نقطة ضعف فريق الهلال تتمثل في متوسطي الدفاع «عمار وعبداللطيف بوي» فالاول ورغم انه لعب كثيراً في منافسة الدوري الممتاز ويتحجج البعض بضرورة وجوده في التشكيلة لأن خبرته اكبر من الاخرين ولكن المتابع لاداء اللاعب في المباريات يجد أنه لم يستفد ابداً من خبرته تلك فهو كثيرا الاخطاء ومندفع يتسبب في مخالفات داخل منطقة جزاء فريقه وخارجها ونتيجة لذلك ينال كثيرا من البطاقات الملونة وفي نفس الوقت يضر فريقه وما المخالفة التي ارتكبها بالامس مع مهاجم الامل وادت الي احتساب ركلة جزاء الا خير دليل اما عبداللطيف بوي فهو افضل قليلاً من عمار الا أنه ليس اللاعب المناسب في هذه الوظيفة ولذلك يجب على ادارة الهلال ان تسعى منذ الآن لحل مشكلة متوسطي الدفاع حتى يكتمل العقد ليصبح فريداً .
* عمار «الدمازين» وصلاح نمر وجهان لعملة واحدة فكلاهما مندفع لا يحسنان التوقيت ولذلك اخطاؤهما كثيرة واحرجا فريقيهما كثيراً ولكن المريخ نجح في ايجاد بديل لصلاح نمر ، أرجو ان يصل الهلال سريعاً في ايجاد بديل لعمار «الدمازين».
التعديلات التي جرت في القطاع الرياضي والجهاز الفني للهلال جاءت في الوقت المناسب .
* عمر النقي لعب للهلال في ثمانينات القرن الماضي ولم يكن لاعباً اساسياً ولكنه بعد اعتزاله اجتهد وثابر ونال درجات ومؤهلات اكاديمية ولكن هذا لا يكفي لأن يكون قائداً ادارياً ناجحاً فهذه لها صفات ومواصفات معينة .
* فوزي المرضي لما يتمتع به من صفات القيادة كسب حب الجميع وفي مقدمتهم اللاعبون ولذلك هو الانسب لقيادة القطاع الرياضي ولكن ظروفه الصحية اعتقد انها لن تمكنه من اداء دوره كما ينبغي ولذلك يجب على ادارة النادي دعمه بتعيين مساعدين له من ابناء الهلال وهم كثر فقط يجب الذهاب اليهم واقناعهم بالعمل .
* في العام 2006 أجرى الكابتن فوزي المرضي عملية قلب بالعاصمة المصرية القاهرة وكنت في ذلك الوقت برفقة الزميل حسن فاروق مبعوثين لتغطية فعاليات بطولة الامم الافريقية والتقينا بالكابتن فوزي وهنأناه بنجاح العملية وحينها ذكر لنا أن الطبيب نصحه بعدم متابعة ومشاهدة المباريات حتى عبر التلفاز ، وهذا بسبب ما تسببه مجريات المباراة المعينة من انفعالات وتوترات خصوصاً اذا كان شخصا عاشقا ومحبا لفريقه مثل فوزي المرضي ، أرجو دوام الصحة والعافية لهذا الرياضي الاصيل الذي قدم الكثير لمعشوقه الهلال الذي بادله حباً بحب ووفاءً بوفاء وهكذا هو الهلال.