هكذا عودنا حادي الركب

428٭ القرار الذي أصدره فخامة المشير رئيس الجمهورية بتكوين لجنة قومية لدعم منتخب الشباب برئاسة محمد الشيخ مدني والعميد المهندس ابراهيم محجوب رئيسا مناوبا وعضوية كل من السفير الدكتور علي قاقرين وفتحي ابراهيم عيسى ومحمد جعفر قريش وحاتم حسن بخيت وممثل جهاز الأمن والمخابرات السوداني وممثل لاتحاد الكرة وممثل لوزارة الشباب والرياضة، هذا القرار وجد صدى طيباً لدى الرياضيين لأن شبابنا قلب الموازين وصعدوا لنهائيات أمم افريقيا للشباب 7102 على حساب النسور النيجيري واسعدوا الشعب السوداني.
٭ منتخبنا الوطني للشباب صعد للنهائيات بدون اعداد لان قادة اتحاد الكرة الفاشل كانوا محمومين ومنشغلين للعودة للكراسي الوثيرة مجدداً لمواصلة فشلهم ولكن قانون الشباب والرياضة الجديد قضى على طموحاتهم غير الواقعية واجازه البرلمان الذي يتماشى مع الفيفا وسوف تقام الانتخابات وفق القانون الجديد.
٭ ان الاختيار من حادي الركب للجنة القومية لدعم المنتخب الوطني فنياً وادارياً ومالياً بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة وترفع تقاريرها لحادي الركب في خلال شهرين قرار صائب اسعد الرياضيين.
٭ احسب ان هؤلاء الرجال قادرون على انجاز المهمة والرعاية من المشير البشير لمنتخبنا الوطني الشاب هو الدعم الحقيقي والدعم المعنوي لصغار صقور الجديان لان الكبار خذلونا والاولمبي خذلنا واملنا في شباب المستقبل في رفع علم السودان والعودة بالكرة السودانية لمجدها التليد في المحافل الدولية.
مرحباً بالتجميد
٭ يلوح بعض قادة اتحاد الاحمر بالذهاب إلى الفيفا إذا لم تستجب مطالبهم حتى يجمد الكرة السودانية اقول الفيفا رفع شعار الاصلاح في اعلى مستوياته والحمد لله دولة بقيادة حادي الركب المشير البشير وحزبه الرائد رفع الاصلاح وها هو قانون الشباب والرياضة الجديد يلبي طموحات الرياضيون ويتماشى مع توجيهات الفيفا وقوانينه.
٭ دخلت خزينة اتحاد الكرة السوداني ملايين الدولارات والمحصلة صفر ومنتخباتنا وانديتنا اشبعنتا هزائم مذلة ومريرة وودعنا كل البطولات واصبحنا في التصنيف في مؤخرة الدول بعد ان اسسنا الاتحاد الافريقي وحققنا بطولة افريقيا في السبعين ولكن نتيجة للسياسات الفاشلة خاصة اتحاد الكرة الفاشل العام وصلنا في مراحل متأخرة في التصنيف الدولي.
٭ ماذا جنينيا من ملايين الدولارات التي جاءت من الفيفا هل حققنا بطولات وهل قمنا بوضع اسس سليمة وانشاء فرق بالتدرج وقمنا بقيادة راشدة اعتقد ان كل هذا لم يحدث طالت الاتهامات والتعامل غير الراشد في المال العام والمراجع القومي كشف المستور ولا زال هذا الملف الخطير لم ينته بعد والوزارة فشلت في تكوين لجنة تسيير لوضع اسس سليمة وخارطة طريق وفق القانون الجديد الذي اجيز اخيراً واصبحت الجودية بين اتحاد الكرة الفاشل والوزارة وكل يوم نسمع تهديدا ووعيدا من بعض قادة اتحاد الاحمر بالذهاب إلى الفيفا بعد ان تم تأجيل الجمعية العمومية من قبل الوزارة.
٭ اذا كان التجميد لاجل الاصلاح واعادة الكرة السودانية وفق خارطة جديدة وابعاد عناصر الفشل الذين اشبعونا الهزائم في قيادة الكرة السودانية فمرحباً بالتجميد حتى نعيد صياغة الكرة السودانية.
٭ الفيفا حاسب رئيسه السابق بلاتر وأوقف بلاتني رئيس الاتحاد الاوربي في مسائل الفساد وحقق مع الرئيس الجديد للفيفا بتهمة الفساد وتمت تبرئته اذن لماذا الخوف من الفيفا؟.
٭ مال اتحاد الكرة مال عام سواء كان جاء من الفيفا أو من الرياضيين أو من دخول المباريات أو دعم من الدولة يجب ان يخضع للمحاسبة بعد ان نشرت الوسائطل الاعلامية وثائق ومستندات في مخالفات اتحاد الكرة السوداني في الشأن المالي والاداري.
والله من وراء القصد