الضربة الامريكية على الشعيرات : تأييد عربي وعالمي ، وارباك فى المشهد العالمي

احدثت الضربة الامريكية على مطار الشعيرات فى سوريا تغييرات كبيرة فى المشهد العالمي والاقليمى ، فقد جاءت العملية ردا على استخدام النظام السورى للاسلحة الكيميائية ضد مواطنيه يوم الثلاثاء الماضى فى شيخون ادلب ، ومساء امس الاول انطلقت الصواريخ الامريكية لتدك مطار الشعيرات ، مما يشير الى انتقال الموقف الامريكى من حالة التنديد الى اتخاذ اجراءات ، وبينما وجدت الضربة تاييد عالميا وعربيا ، وتنديد محدود من روسيا وايران ، وعلى واقع سوريا شهدت المسارح هدوءا واسعا ، ونادى الامين العام للامم المتحدة الى ضبط نفس.ودعت بوليفيا وروسيا لجلسة طارئة لمجلس الامن ، وطالبت بوليفيا ان تكون مغلقة ، ولكن مندوبة امريكا ورئيسة المجلس قالت قررت ان تكون الجلسة علنية وقالت على من يدافع عن فظائع النظام السورى ان يفعل ذلك علانية.

الصحافة : وكالات

ALSAHAFA-8-4-2017-24

تفاصيل الحدث:
وقال الجيش الأمريكي إن قواته في البحر المتوسط أطلقت (59) صاروخاً من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات قرب حمص تنفيذاً لأوامر الرئيس دونالد ترامي ، ذلك ردا على (هجوم كيميائي) اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد الثلاثاء الماضي. فيما
وأسفرت الضربة على مطار الشعيرات العسكري في وسط سوريا عن سقوط قتلى وجرحى فضلا عن اضرار مادية
وقال مسؤول في البيت الابيض ان 59 صاروخا موجها من طراز توماهوك استهدفت مطار الشعيرات العسكري (المرتبط ببرنامج) الاسلحة الكيميائية السوري و(المتصل مباشرة) بالاحداث (الرهيبة) التي حصلت صباح الثلاثاء في خان شيخون في محافظة إدلب.
ووجه ترامب خطابا الى الأمة نقلته شاشات التلفزة مباشرة من منزله في فلوريدا قال فيه (الثلاثاء)، شن الدكتاتور السوري بشار الأسد هجوما مروعا بأسلحة كيميائية على مدنيين أبرياء).واضاف (باستخدام غاز الأعصاب القاتل، انتزع الأسد ارواح رجال ونساء وأطفال لا حول لهم ولا قوة). وتابع (الليلة أمرت بتنفيذ ضربة عسكرية محددة الهدف في سوريا على المطار الذي شن منه الهجوم الكيميائي. من مصلحة الأمن القومي الحيوية للولايات المتحدة منع وردع انتشار واستخدام الاسلحة الكيميائية القاتلة).
ALSAHAFA-8-4-2017-23ودعا ترامب (كل الدول المتحضرة الى الانضمام إلينا في السعي الى انهاء المجزرة وسفك الدماء في سوريا والقضاء على الارهاب بكل انواعه واشكاله).
واعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان الولايات المتحدة ابلغت روسيا مسبقا بالضربة. وقال المتحدث باسم البنتاغون ان (المخططين العسكريين الاميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية او سورية في القاعدة الجوية). واطلقت الصواريخ التي استهدفت قاعدة الشعيرات من البحر.
وكان مسؤول في البنتاغون افاد قبل ساعات على تنفيذ الضربة الاميركية عن تواجد سفينتين حربيتين اميركيتين مزودتين بصواريخ توماهوك العابرة في مياه شرق المتوسط.
ورحب اعضاء في الكونغرس الاميركي بالضربة. وكانت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون أعلنت تأييدها لتنفيذ ضربات «لتدمير» قواعد جوية سورية.
مشهد عام
ALSAHAFA-8-4-2017-22أظهرت لقطات فيديو الدمار في مطار الشعيرات العسكري بريف حمص، بعد الضربات الصاروخية الأميركية التي استهدفته امس الجمعة ردا على هجوم كيماوي «شنه الجيش السوري» في خان شيخون بإدلب.
وقال المرصد السوري إن مطار الشعيرات العسكري أصبح خارج الخدمة بعد الضربات الأميركية، وأكدت المعلومات مقتل 40 من عناصر الجيش السورى في الهجوم بينهم ضابط برتبة عميد.
وجاءت الضربة الأميركية ردا على استهداف طائرات عسكرية سورية، انطلقت من مطار الشعيرات، بلدة خان شيخون في إدلب بالغاز السام قبل أيام، مما أدى إلى مقتل 87 شخصا من بينهم 31 طفلا.
ويعتبر مطار الشعيرات ثاني أكبر قاعدة عسكرية للجيش السوري وقد «دمر بشكل شبه كامل، بما فيه من طائرات وقواعد دفاع جوي»، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأشار المرصد إلى أن «مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت بشكل كامل».
تأييد عربي
أثارت الضربة الأميركية لقاعدة عسكرية جوية سورية في مدينة حمص وسط البلاد، امس الجمعة، ردود فعل مؤيدة على نطاق واسع.
ALSAHAFA-8-4-2017-25ودعا محمد علوش، المسؤول في المعارضة السورية، إلى ضربات جوية دولية على كل القواعد الجوية السورية التي تستهدف السوريين، وكان آخرها الهجوم بغاز سام على بلدة خان سيخون في إدلب.
وأعلنت المملكة العربية السعودية تأييدها «الكامل للعمليات العسكرية» الأميركية في سوريا، ردا على «الهجوم الكيماوي» في خان شيخون، واشادت بـ»القرار الشجاع» للرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وأكدت دولة الإمارات تأييدها للضربات الأميركية ضد النظام السوري، كما أعربت الخارجية الأردنية عن تأييدها للتحرك العسكري الأميركي معتبرة إياه ردا ضروريا ومناسبا على استهداف النظام السوري للأبرياء.
وقال المتحدث باسم الحكومة البولندية رافال بوتشينيك، إن الحكومة تدعم الضربة الصاروخية الأميركية على القاعدة الجوية السورية، وأضاف: «شهدنا انتهاكات النظام السوري خلال الأعوام الأخيرة.. لم يتحرك أحد إزاء ذلك.»
وقالت وزارة الخارجية البحرينية إن الضربة الأميركية «خطوة ضرورية لحقن دماء الشعب السوري ومنع انتشار أو استخدام أي أسلحة محظورة ضد المدنيين الأبرياء».
وفي الكويت، قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية إن الكويت تؤيد «العمليات العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة»، داعيا إلى «إلزام كافة الاطراف وحملهم على التجاوب مع المساعي الدولية للوصول إلى الحل السياسي المنشود الذي يعيد لسوريا أمنها واستقرارها».
وأعربت قطر، بدورها، عن تأييدها للعمليات العسكرية الأميركية «على أهداف عسكرية يستخدمها النظام السوري في شن هجماته على المدنيين الأبرياء».
مساندة دولية:
ALSAHAFA-8-4-2017-10فقد اعتبرت تركيا الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية «إيجابية»، وفق ما أعلن نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش، الذي قال: «يجب معاقبة نظام الأسد بصورة تامة على المستوى الدولي».
ووصف وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، الضربة الأميركية في سوريا، بأنها «تحذير لنظام مجرم»، قائلا إن «استخدام الأسلحة الكيماوية أمر مروع ويجب أن تتم المعاقبة عليه، لأنه جريمة حرب»، وبعد الضربة مباشرة انعقد المجلس الامنى .
وأكدت الحكومة البريطانية أنها «تدعم كليا تحرك الولايات المتحدة»، التي وجهت الضربة الصاروخية للقاعدة العسكرية في حمص، وقال المتحدث باسم رئاسة الحكومة في بيان إن هذه الضربة «تشكل ردا مناسبا على الهجوم الوحشي بالسلاح الكيماوي».
وصرح وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال أن الضربة الأميركية «يمكن تفهمها» في ظل «رؤية مجلس الأمن الدولي عاجزا عن التحرك بشكل واضح أمام الاستخدام الوحشي لأسلحة كيماوية».
وحمّل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الرئيس السوري بشار الأسد «وحده» مسؤولية الضربة الأميركية في سوريا.
مواقف منددة ومتحفظة:
في المقابل، دانت إيران «بشدة» الضربة الأميركية في سوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي: «ندين أي عمل عسكري أحادي»، مضيفا أن الضربة الأميركية «ستساعد المجموعات الإرهابية».
وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، أن الضربة الأميركية على القاعدة الجوية في سوريا هي «عدوان على دولة ذات سيادة»، محذرا من أنها تلحق «ضررا هائلا» بالعلاقات بين واشنطن وموسكو، واتخذت روسيا قرارات بايقاف التنسيق العسكرى مع الولايات المتحدة فى سوريا وخاصة فى المجال الجوى ووجه وزير الخارجية الروسى لافروف هجوما عنيفا على الولايات المتحدة وقال انهم استبقوا التحقيق والحصول على معلومات موثقة ، واشار الى المواقف الامريكية ابان حرب العراق والاكاذيب التى بنيت عليها تلك الحرب .
وقالت الصين إنه من الضروري منع المزيد من التدهور للوضع في سوريا، بعدما شن الجيش الأميركي ضربة على القاعدة الجوية في حمص، داعية جميع الأطراف المعنية إلى الالتزام بالتسويات السياسية.
جلسة عاصفة لمجلس الامن:
وعقد مجلس الامن امس جلسة عاصفة ، حيث شن ممثل بوليفيا نقدا عنيفا على الادارة الامريكية ، وقال ان هذا عمل فردى واحادى ومهدد للامن والسلم الدوليين ، حيث ان الولايات المتحدة هى القاضى والمحقق ، مذكرا بما جرى فى العراق واشهر صورة وزير الخارجية الامريكية الاسبق كولن باول فى مجلس الامن وقال (تذكرون هذه الصورة عندما خدعنا الامريكان بوجود اسلحة كيميائية فى العراق) ، وقال اننا نقول ان مجلس الامن ينبغى الا يستخدم كأداة او قوقعة وانما مجلس للافادة منه فى الاعراف والقانون ، وابدى قلقه من تحكم اعضاء فى المجلس يتحكمون فى اتخاذ القرارات ، وجدد ادانته للهجمات الامريكية واضاف ما حدث هجوم على الحقائق والوقائع ودعا لمحاسبة لكل من ينتهك القانون الدولي.
بينما ندد ممثل بريطانيا بمندوب بوليفيا ، وقال انه لم يندد بما فعله الاسد وهو يقتل الالاف ويستخدم الاسلحة الكيميائية على شعبه ، واكد دعم بريطانيا للضربة وهذه رسالة ورد فعل للاعمال المروعة وحفاظا على ارواح الشعب السورى ، وقال ان روسيا لا تلقى اى دعم من العالم العربي وهى تدافع عن نظام الاسد وعلى روسيا ان تصغى للعالم اجمع وللدول العربية وللشعب السورى ، واضاف ان الاسد اهان روسيا حين وعدها بالتخلص من الاسلحة الكيميائية وهو يستخدمها يوما بعد يوم ، ودعا روسيا وايران الى الدخول فى حوار بنوايا حسنة والوصول الى حل سياسي وانتقال سياسى .
وابدى ممثل مصر القلق من استخدام الاسلحة الكيميائية فى خان شيخون ، وابدى الاسف لغياب الحوار الجاد والاستخفاف بالارواح ، وقال ان الخلافات بالمجلس يمثل مزيدا من ازهاق الارواح ، ودعا الى جهد دولى ينعكس على حياة الشعب السورى ونادى الى تجنب الخلافات ووقف اطلاق النار والدخول فى حوار جدى ، واقترح على روسيا وامريكا التحرك للتوصل لتسوية سياسية واعادة التعاون العسكرى ووفق قرارات الامم المتحدة.
ودعا مندوب ايطاليا الى استئناف المفاوضات لايجاد حل سياسى ، وقال ان النظام السورى مسوؤل عن استخدام الاسلحة الكيميائية ووصف الضربة الامريكية انها مناسبة وتتناسب من جريمة النظام السورى ، وناشد تسهيل وصول المساعدات الانسانية.
وقال مندوب فرنسا ان هجوم شيخون كشف عن اقنعة النظام السورى ، وقد ظللنا المناداة بضرورة كبح جرائم الاسد ضد الانسانية وندد بمواقف روسيا فى حماية النظام السورى مع انتهاكاته لقرارات مجلس الامن ، ووصف الهجوم الامريكى بانه تصرف مشروع ورسالة ضد انتهاكات الاسد المنهجية ضد المدنيين وحال الوقت لردعه ، لان اللجؤ للاسلحة الكيميائية يمثل جريمة حرب ويجب الا ننخدع للمواقف السورية ومناوراتها وتعدد استخداماتها للاسلحة الكيميائية .
وعبر مندوب الصين عن تطاول الازمة السورية واعرب عن ضرورة حل النزاع وتحقيق الاستقرار ودعا الى اعتماد الحل السياسي والبعد عن الحلول العسكرية ونادى ضرورة تسريع الجهود الدبلوماسية والحفاظ على الزخم السياسى واضاف الى ضرورة اليقظة .
وقال ممثل اليابان ان استخدام الاسلحة الكيميائية مرفوض وغير انسانى وابدى تاييده للموقف الامريكى للحد من استخدام الاسلحة الكيميائية ، ودعا منظمة حظر الاسلحة للقيام بدورها والتحقيق فيما جرى .
ووصف مندوب روسيا ما جرى بانه انتهاك صارخ على سيادة دولة واعلن وضع حد للتعاون العسكرى مع الولايات المتحدة ، ووصف الضربة الامريكية بانها عدوان على الجيش السورى الذى يحارب الارهاب ، لقد دمرت امريكا العراق وتريد الان تدمير سوريا ، ووصف نداءات التفاوض بانها منافقة ، وندد بعدم اجراء تحقيقات وابدى استغرابه من انتظار لجان تحقيق مستقلة وقال ان بعض لجان التقصى تمثل دولة واحدة ، وهاجم ممثل بريطانيا وحذره من الفتنة مع الدول العربية وقال (انتم بقايا الاستعمار القديم) ، وندد بالمواقف الامريكية المزدوجة ما بين الوصل وخان شيخون ، وعاد المندوب الروسي فى ختام الجلسة للحديث مرة اخرى مطالبا بعض الاطراف عدم الاساءة لبلاده.
وقال ممثل النظام السورى ان واشنطن ارتكبت عدوانا سافرا ادى الى سقوط ضحايا من المواطنين واطفال ، وقال ان هذه الضربة ترسل رسالة خاطئة للارهاب ، وردد ذات اتهامات مندوب بوليفيا بخصوص المواقف الامريكية فى العراق.
ودعا ممثلو السنغال وكازاخستان الى ادانة استخدام الاسلحة الكيمائية وتفعيل الحل السياسي ، ودعا ممثل كازخستان لاحترام سيادة الدول واجراء تفتيش وتحقيق لجميع المواقع عن الاسلحة الكيمائية. وطالب ممثل اثيوبيا باجراء عملية تفاوضية سياسية مع ضبط النفس واعتماد الحل السياسى ، واعتبر ممثل اوكرانيا ان الضربة العسكرية جاءت متأخرة ووصف روسيا بانها عوقت قدرات المجلس من خلال الاكاذيب والاراجيف ، ورهنت الارادة الدولية ، وقال ان هذه ليست مجرد حادثة انها جريمة ، ووصف روسيا بانها فقدت الاساس الاخلاقى بعد احتلال القرم ،
ما هي الدول التي أخبرتها أميركا بتحركها في سوريا؟
أبلغت أميركا مجموعة من الدول بعزمها شن ضربات صاروخية على قاعدة عسكرية جوية سورية.
وأكدت مصادر دبلوماسية فرنسية أن واشنطن أطلعت باريس على الضربات الأميركية من دون أن تطلب تعاونها.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إن الولايات المتحدة أبلغت فرنسا مسبقا بالضربة الصاروخية على مواقع عسكرية سورية.
كما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنها أخبرت القوات الروسية قبل شن الضربات الصاروخية على مواقع سورية.
وقال»البنتاغون» إن الضربات لم تستهدف أجزاء من القاعدة العسكرية التي يعتقد أن قوات روسية تتمركز فيها، مؤكدا أن واشنطن أبلغت القوات الروسية بالضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات بسوريا.
وأكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن الولايات المتحدة أعلمت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأمر الضربات الصاروخية قبل شنها.
أما سوريا التي شهدت الهجوم، فقال وزير الإعلام فيها إن الضربة الأميركية كانت متوقعة ومحدودة واستبعد تصعيدا عسكريا أميركيا.
وذكر متحدث باسم الحكومة الألمانية، امس الجمعة، أن الولايات المتحدة أخطرت برلين بالضربات التي وجهتها لقاعدة جوية في سوريا قبل وقت قصير من تنفيذها.
وقال مسؤول في الخارجية الألمانية، إن الولايات المتحدة أعطت برلين انطباعا خلال اتصال بها، ليلا، بأن الهجوم محدود ومحدد الهدف.