في ختام مناورات (الدرع الأزرق1) بمروي.رئيس الجمهورية : تطوير القدرات الدفاعية الجوية رادع لأعداء الدول العربية

البشير: الأمة الإسلامية والعربية أعيتها الفتن والمؤامرات وأصبحت لا تميز بين العدو والصديق

ALSAHAFA 10-4-2017-19

البشير يصافح قوات الدرع الازرق

ALSAHAFA 10-4-2017-20

البشير يمنح وسام النيلين لقائد سلاح الجو السعودي

ALSAHAFA 10-4-2017-16

المقاتلات السودانية والسعودية

تقرير : متوكل أبوسن

اختتمت امس (الاحد) مناورات الدرع الازرق 1 المشتركة بين القوات الجوية السودانية ونظيرتها بالمملكة العربية السعودية بقاعدة الفريق طيار عوض خلف الله الجوية بمروي بالولاية الشمالية ، وسط حضور اقليمي ودولى كثيف تمثل فى الملحقين العسكريين للسفارات الاجنبية المعتمدة لدى الخرطوم وابرزهم ممثلو سفارات الولايات المتحدة الامريكية ،والمانيا ،وبريطانيا ،والهند،ومصر ،وليبيا ، وجنوب السودان واثيوبيا ، فيما احتشدت القنوات الفضائية المحلية والدولية والتى حاولت ربط الحدث بتطور العلاقات بين السودان والسعودية وتباعدها مع بعض دول المنطقة ،والاتجاه الى تشكيل حلف استراتيجي يضم دول الخليج وتركيا والسعودية والسودان وقطر ، فى مقابل حلف اخر تتقدمه ايران .

ALSAHAFA 10-4-2017-18

استعراض سلاح الجو السعودي

ردود أفعال عسكرية أجنبية
نائب الملحق الامريكي فى السفارة الامريكية بالخرطوم ، اشاد بالمناورات ووصفها بالمفيدة لكلا الطرفين فى تطوير مقدراتهم العسكرية.
الملحق العسكري الليبى العميد محمد ادريس الزويل ، عبر عن شكره لقوات البلدين على المناورات العسكرية التى وصفها بالقيمة ، وقال : هو تعاون بين دولتين عربيتين وتتطلع الجيوش العربية لمثل هذه التمارين والمناورات ،واضاف : حقيقة الطيارون ابلوا بلاءا حسنا وقدموا عروضا ممتازة كشفت عن خبرتهم الطيبة ونتطلع الى مزيد من التعاون بين الدول العربية .
البشير : التدريب مفتاح النصر
رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ، القائد الاعلى للقوات المسلحة ، قال ان تمرين الدرع الأزرق مؤشر لعافية العلاقات الأزلية والمتطورة بين البلدين،مؤكدا ان تطوير القدرات الدفاعية الجوية في البلدان العربية يشكل رادعاً لتطلعات الأعداء المتربصين، والطامعين في السيطرة على مقدراتها ومواردها ، وشدَّد على أهمية التدريب ودوره في تعزيز الثقة بالنفس والسلاح ومساهماته المباشرة في رفع الروح المعنوية التي قال إنها مفتاح النصر في جميع المعارك.
ووصف الرئيس المناورات المشتركة بأنها صورة تجسد الوئام والتلاحم التى اشار الى ان الامة الاسلامية والعربية ظلت تتطلع اليها ، وقال ان الامة العربية والاسلامية اعيتها الفتن والمؤامرات واصبحت لا تميز بين العدو والصديق ،لافتا الى ان التدريب وسيلة لرفع الكفاءة القتالية والتضامن بين الدول ، ويؤكد على اهمية التعاون وتبادل الخبرات فى بناء قاعدة صلبة لتوحيد المفاهيم من اجل تضامن فى العالم العربى.
واشاد الرئيس بجهود المملكة العربية السعودية وقال إنها تتصدى لواجباتها الأخلاقية المناطة بها تجاه الأمة العربية والإسلامية بأسرها فضلاً على تقديمها للمبادرات وقيادة التحالفات الاستراتيجية لتجنب الأمة الأخطار المحدقة.
وعبر الرئيس عن شكره للقوات المسلحة السودانية ، التي قال انها استطاعت من خلال مشاركتها الخارجية وأدائها المهني المتميز، أن تلعب دوراً محورياً في تطوير العلاقات مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وفي كافة دول الخليج التي تشارك في التحالف العربي لدعم الشرعية واستعادة الأمن والاستقرار في ربوع اليمن.
كما وجَّه التحية للقوات المسلحة السعودية التي وصفها بحراس الحرمين الشريفين، الساهرين على حماية مقدسات الأمة، وهم يقدمون أنفسهم للعالم بكل ثقة وجدارة تستحق الاحترام والتقدير،وأوضح أن العلاقة مع السعودية تشكلت ملامحها من وحدة القبلة، واتحاد الوجدان والفكر والروح، ووشائج الدم والقربى، وهي القيم التي تشكل الأساس الذي تقوم عليه المصالح الاستراتيجية بكل أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية.
الرئيس يستعرض مشاركات الجيش الإقليمية
وأشاد البشير بالأداء الاحترافي الرائع والمستوى المتطور الذي نفذ به التمرين الجوي (الدرع الأزرق) ، وأعرب عن أمله في أن تسود روح الوفاق والوئام كل الدول العربية ، وتنهض للعمل الجماعي لرعاية مصالحها الحيوية والاستراتيجية، وحماية حدودها الوطنية، وصيانة أمنها القومي والإقليمي ،وأكد أن السودان بكل تاريخه المجيد كان حاضراً تجاه قضايا أمته العربية والإسلامية، واتسمت مواقفه بالشجاعة، والمشاركة النوعية الفاعلة.
وقال الرئيس إن المشاركة في عملية عاصفة الحزم وفي عملية إعادة الأمل، وفي سبعينيات القرن الماضي في حرب أكتوبر، كانت تأكيداً لمواقفه الثابتة المبدئية، ووفاءً بالتزاماته الأخلاقية والسياسية، وفي قوات الردع العربي في لبنان، وفي العراق والكونغو وجزر القمر، وغيرها من مواقف النصرة والالتزام الشريف.
(عدوي) يدعو لتعاون عربي لمكافحة الإرهاب
من جانبه دعا رئيس الاركان المشتركة بالقوات المسلحة الفريق اول ركن مهندس عماد الدين مصطفي عدوي ، لتعزيز التعاون العربي لمكافحة الارهاب والجريمة العابرة ، مشيراً الي النموذج السوداني في تكوين قوات مشتركة مع دول الجوار اسهام في تأمين وضبط الحدود.
ونبه عدوي الى أن التمرين يفتح الباب واسعاً لتبادل الخبرات وتعزيز التضامن والعمل المشترك، واشار الى مشاركات السودان الواسعة في المحيط العربي ضمن قوات عاصفة الحزم واعادة الامل لاعادة الشرعية باليمن ، والتمارين المشتركة التي نفذها الجيش السوداني والقوات الملكية السعودية (رعد الشمال – فلك (1) – فلك (2) ، وشكر الجانب السعودي علي مبادرته في اقامة وتنفيذ تمرين الدرع الازرق.
واكد عدوي استمرار القوات المسلحة السودانية في برامج التعاون المشترك ، مع الجيوش في المحيطين العربي والافريقي ، لمجابهة المهددات الامنية بالمنطقة ، وشكر مبادرة المملكة العربية السعودية في اقامة التمرين المشترك (الدرع الازرق 1).
العمق الاستراتيجي للدفاع عن العرب
الى ذلك ، عبّر قائد القوات الجوية الملكية السعودية اللواء طيار ركن محمد بن صالح العتيبي عن شكره لرئيس الجمهورية لدعمه للتدريب ، كما عبر عن شكره للقادة المشاركين فى التدريب، ونقل فى الوقت ذاته تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وتحيات ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية محمد بن نايف بن عبدالعزيز ،وتحيات ولى ولى العهد ، النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع محمد بن سلمان بن عبدالعزيز .
وعبر صالح عن تقدير بلاده للتعاون المشترك بين البلدين فى المجالين العسكري والامني وكافة المجالات ،واشاد بمشاركة القوات المسلحة السودانية فى عمليات عاصفة الحزم ،مشيرا الى بسالة الجندى السودانى والعلاقات الازلية بين البلدين ،واكد ان السودان والسعودية يتحركان بموجب مسؤوليتيهما للدفاع عن الامة الاسلامية والعربية ،مشيرا الى انهما يمثلان عمقا استراتيجيا للدفاع ومواجهة المشكلات التى تواجه الامة العربية ضاربا المثل بالمشاركة فى عاصفة الحزم ومحاربة الارهاب.
ALSAHAFA 10-4-2017-17وقال صالح ان مناورات (الدرع الازرق 1 ) تهدف لرفع القدرات والكفاءة القتالية، ودعم اواصر العلاقات بين البلدين وتنفيذ المفاهيم القتالية المتعددة وتنفيذ العمليات المشتركة وتبادل الخبرات .
مناورات غير مسبوقة
من جانبه وصف رئيس اركان القوى الجوية الفريق مراقب جوى ركن عصام الدين مبارك حبيب الله ،المشاركة فى مناروات الدرع الازرق بالخطوة الكبيرة والمميزة غير المسبوقة ، مؤكداً ان التمرين حقق اهدافه المنشودة برفع الكفاءة وتبادل الخبرات ، معرباً عن امله ان تستمر التمارين
تحقيقاً للاحترافية العسكرية في البلدين،لافتا الى ان المناورات تؤكد على عمق الاواصر وترسخ ابدية العلاقة بين الجيشين .
ونبه عصام الدين الى نجاح المناورات مشيرا الى تحقيقها لاهدافها السامية ومكاسب ملموسة لمصلحة البلدين ،وقال ان التمرين تجربة اولى سيعقبها المزيد حرصا من قيادتى البلدين على تبادل الخبرات والمعارف ومواكبة التطور.
و كان حضورا وزير الدفاع الفريق اول ركن عوض ابنعوف ، المدير العام لجهاز الامن والمخابرات الوطنى الفريق اول محمد عطا المولى ، مدير عام قوات الشرطة الفريق اول شرطة هاشم الحسين ، وزير الاستثمار مدثر عبدالغنى ، وزير المعادن د. الصاق كارورى ود. عوض الجاز مسؤول ملف الصين ووالى ولاية الخرطوم الفريق اول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين.
من برج المراقبة الجوي
وجدت فقرة الاستعراض الجوى التى نفذتها قوات صقور الجو السعودية استحسان وتجاوب الحضور ، والتى اظهرت مهارات الطيارين السعوديين لما فيها من تشكيلات خطرة تتقاطع فيها الطائرات بسرعة فائقة .
وتجاوب الحضور بالتصفيق حينما رسمت طائرات الاستعراض علم السودان بألوانه المميزة وعلم المملكة العربية السعودية بسيفيه والنخلة.
حضور كبير لحكومة الولاية الشمالية بدءً من واليها واركان حربه من وزراء ومعتمدين ،ودقة التنظيم كانت مثار حديث بعض الاعلاميين.
صغر حجم الطائرة العسكرية التى اقلت الاعلاميين من مروى الى الخرطوم مقارنة مع زيادة العدد كان ملح المناورات ، فظلوا يتجاذبون القفشات الضاحكة مع الناطق الرسمى باسم القوات المسلحة العميد د. احمد خليفة احمد الشامى والمقدم عبداللطيف كبير .
من خلال ما دار من حديث بدا واضحا ما يتمتع به الناطق باسم الجيش من مكانة خاصة لدى عدد مقدر من الصحفيين ، لقربه منهم ومحاولاته الجادة توفير ما امكن من معلومة تعينهم فى عملهم الصحفى .
منح رئيس الجمهورية اربعة من الضباط السعوديين برتبة اللواء ركن وسام النيلين من الطبقة الاولى ، كما منح وسام الجدارة لسبع ضباط برتبة اللواء ، وضابط برتبة العميد ، و3 ضباط برتبة العقيد ، وضابط برتبة الرائد .