أزمة مياه الخرطوم تتواصل «2»الامتداد ، الديم ، الصالحة والازهري تنضم لقائمة المعاناة.الاهالي يناشدون الوالي اقالة مسؤولي الهيئة بسبب الاخفاق

الخرطوم : اعتدال احمد

ALSAHAFA 10-4-2017-26شهدت احياء واسعة من احياء العاصمة المثلثة خلال الايام القليلة الماضية ازمة في مياه الشرب وفي الخرطوم شرق كانت ملامح الازمة اكثر بروزا اذ شكا المقيمون بالمنطقة الممتدة بين شارع البلدية شمالا حتي شارع السيد عبدالرحمن جنوبا ومن شارع المك نمر وحتي شارع الطابية انقطاع الامداد المائي علما ان منطقة الخرطوم شرق تضم العديد من المستشفيات والمواقع الخدمية الاستراتيجية وجاءت ازمة مياه الخرطوم شرق متزامنة مع شحها في مناطق واسعة اذ تلقت الصحيفة العديد من شكاوي المواطنين من انحاء متفرقة من العاصمة المثلثة يكشفون انقطاع الامداد المائي بصورة يومية راتبة وشملت الاحياء التي شهدت انقطاعا في الامداد المائي احياء الصحافة شرق وغرب , الرميلة , اللاماب , الكلاكلة , الشقيلاب وامتداد ناصر بالخرطوم وفي ام درمان عاني المواطنون بمناطق الواحة شرق وغرب ـ الديم ـ بري ـ وام درمان الصالحة ـ والامتدادات ومنطقة الازهري حيث يعاني مواطنو هذه المناطق من انقطاع الامداد المائي
في امتداد الدرجة الثالثة مربع واحد اشتكي الاهالي من الانقطاع المتواصل لمدة سبعة شهور وقالت نوال حسن عثمان انهم مضطرون للسهر لاكثر من سبعة شهور في الوقت الذي تشهد فيه منطقة النزهة التي يفصلها عنهم الاسفلت امدادا مائيا مستقرا معتبر ذلك التوجه بمثابة تفرقة اجتماعية واضافت نوال انه رغم عدم توفرها الا في ساعات الفجر الباكر فان المياه تاتي بدرجة عكورة عالية وغير نقية ما يضطرهم لاستخدام الفلاتر علما ان بعض الاسر ليس لديها امكانية تركيب تلك المصافي مشيرة الى ان مواطنو الحي تقدموا بشكوي لمكتب المياه بمحطة سبعة الا ان سلطات المياه لم تول ادني اهتمام لشكواهن ما دعا المواطنين لتكوين لجنة من الحي لجأت للصحف باعتبارها اداة معنية بخدمة المواطن وتعكس همومه للمسؤولين وعينه تكشف لهم مواطن التقصير في الخدمات
وفي منطقة الديم مربع «3ك» اكدت المواطنة فتحية عبد الله ان مسلسل قطوعات المياه لازال مستمرا لديهم وقد تصاعدت وتيرته في الاونة الاخيرة اذ اصبح علي السكان السهر الي اوقات متاخرة من الليل واحيانا حتي الرابعة صباحا للحصول علي بعض احتياجات الاسرة من المياه باستخدام رافعات المياه واردفت قائلة : «مللنا من عبارة صيف بلا قطوعات ومن تلك الوعود الكاذبة». اما شقيقتها امال عبد الله التي تقطن ذات الحي فتحدثت هي الاخرى بمرارة جراء قطع المياه في المنطقة الذي يستمر في بعض الاحيان لمدة ثلاثة ايام واحيانا لا تأتي الا «بالموتور» مع العلم ان هنالك اسرا ليس لديها القدرة علي شراء «موتورات» وتساءلت امال ما سبب هذه القطوعات؟ وخلصت الي التغيير في لون ورائحة المياه وقالت انها تشك في انتهاء المدة الافتراضية للمواسير
في مربعات الصحافة اكد الاهالي انهم عانوا الامرين بسبب انقطاع الامداد المائي وقال المواطن خالد المهدي: «ظللنا نسهر الليالي من اجل الظفر بجردل مياه ولكن دون جدوى رغم استخدامنا للموتور في الحصول علي المياه في ساعات الصباح وبعد الشروق تتحول المشكلة الي معاناة حقيقية اذ يستحيل الحصول على قطرة ماء للاستخدامات المنزلية ناهيك عن حاجتنا لها عند الصباح ما جعلنا نتأخر في الخروج للعمل في الموعد كذلك بالنسبة لطلاب الجامعات الذين يجدون صعوبة بالغة في الوصول لجامعاتهم حسب جدولهم بسبب شح المياه».
في الكلاكلة الوحدة كان الوضع مختلفا تماما اذ عبر المواطنون عن كامل ارتياحهم من عدم القطوعات بفضل الخط الناقل من منطقة جبل اولياء الا ان بعضهم تخوف من تذبذب الامداد في الفترة المقبلة
وفي منطقة بري سلاح الاسلحة كشفت احدى المواطنات «للصحافة» ان مشكلة مياه بري ليست في توفير الامداد ولكن في ارتفاع نسبة العكورة في المياه واكدت ان المياه متغيرة الطعم تماما حيث يظهر فيها طعم الكلور مشيرة الى ان التغير ليس بصورة دائمة ولكن على فترات متباينة الا انها عادت واكدت نقاء المياه من ناحية اللون.
المواطن موفق محجوب قال ان مشكلة المياه باتت بمثابة الهاجس مضيفا في حديثه لـ«الصحافة» «اشك في ان سلطات مياه الخرطوم تهدف من خلال ازمة المياه الي دفع المواطنين للتظاهر مطالبا بتوفير مياه الشرب ونقائها».
في منطقة الصالحة أبدي المواطن مصعب احمد يسكن مربع «5» تخوفه من قطع الامداد نهائيا خاصة في فترة الصيف مشيرا الى ان موقف الامداد في الوقت الراهن متذبذب قليلا الا ان المنطقة ومع دخول فترة الصيف ظلت تعيش مأساة حقيقية مع مسلسل القطع الذي يستمر طويلا فيلجأ المواطنون لشراء المياه من اصحاب البراميل لافتا الى ان هنالك مربعات في الصالحة مازال قاطنوها يشترون مياه البراميل رغم ان توصيلات المياه مكتملة داخل المنازل مؤكدا عدم وجود انتظام في الامداد حاليا مع العلم بأن مياه المنطقة تتسم بدرجة ملوحتها العالية.
جبرة… الازمة طاحنة :
عدد من مواطني محلية الخرطوم بمنطقة جبرة مربع «10» تحدثوا عن ازمة طاحنة بمياه الشرب اضافة لتكرار القطوعات طوال ايام الاسبوع وانعدامها الدائم في ظل ارتفاع درجات الحرارة وطالب بعض مواطني المنطقة هيئة مياه ولاية الخرطوم بالاسراع في معالجة الازمة قبل تفاقمها كما اشتكت المواطنة وداد المهدي التي تقطن منطقة الازهري مربع 16 من المعاناة الناجمة عن الانقطاع التام والمتواصل للمياه واضافت: «نضطر لشراء برميل مياه احيانا ما يصعب ذلك على بعض الاسر نسبة للظروف الاقتصادية الراهنة وارتفاع الاسعار الا ان الحاجة لاستخدام المياه المتعدد يضعنا امام الامر الواقع» واضافت: «بسبب ازمة المياه قررت الانتقال من منزلي لمكان اخر تتوفر فيه المياه النقية» والقت وداد باللوم على الجهات المسؤولة التي وصفتها بالعاجزة عن حل مشاكل المياه التي تعتبر عصب الحياة حيث ظلت الازمة طوال السنة الماضية وليس وقفا على فصل الصيف خاصة في منطقتي الازهري والسلمة التي يعاني مواطنوهما جراء تلك الازمة التي استمرت كثير ولم تقم الهيئة بوضع حد لها.
والناظر لمشهد انقطاع المياه المستمر في ولاية الخرطوم يدرك ان هيئة مياه الخرطوم فشلت تماما في ايجاد حل رغم ان المواطن اوفي بما يليه من التزامات نحو الهيئة خاصة ان عدد مشتركي مياه الخرطوم ضخم جدا ما يمكن الهيئة من الايفاء بمتطلبات الخدمة ولكن برأي غالبية من تحدثوا للصحافة فان هيئة مياه الخرطوم فشلت تماما مناشدين والي الخرطوم تغيير مسؤوليها اذا كانت هنالك رغبة حقيقية في ازالة معاناة المواطنين.