تعاون مع الفنان عبد القادر سالم لاطفاء نار الحروب .الشاعر ود المسلمية : سعيد بالثنائية مع الفنان طه سليمان

ALSAHAFA 10-4-2017-39أكد الشاعر الشاب السماني ابراهيم محمد ابراهيم (ود المسلمية) دعمه للفنانين الشباب واعلن مساندته للمطربين من الجيل الجديد وقال انه قدم عددا من اغنياته لعدد من الفنانين ووجدت حظها من الانتشار منها الاغنية الشهيرة (دايرك براك في كلمتين) التي ظلت تطلب في كل حفلات الفنان الشاب طه سليمان.
الشاعر والصحفي السماني ابراهيم ظل يكتب باسم ود المسلمية عبر مجموعة صحف منها »قلب الشارع والأضواء والخرطوم والدار والشارع السياسي وألوان« وله عمود باسم الوخز بالكلمات، وهو يقول انه من أسرة قرآنية صوفية، ووالده درّس البروفيسور علي شمو في الخلوة بمدينة الجنينة.
تعامل ود المسلمية مع طه سليمان في عدد من الاغنيات ورأى انه صاحب رؤية واضحة ويمشي بخطة محددة، ومتطور من ناحية الكلمات والالحان والاداء ويغني اغاني الشباب وهي ليست بالاغنيات الهابطة وطه يحمل ثقافة جيل كامل عنده اغنياته الخاصة .
وغني له طه سليمان :
(ناس تشوفهم مرة واحدة
يبهروك بى حاجة فيهم
ولو كان طلوك وفاتو
تبقى تشتاق لى مجيهم
القلوب ليهم تغني
والعيون مشتاقة ليهم
والرموش بتقيف تسلم
قبل ما تسلمي عليهم)
وغني له ايضا الفنان طه سليمان اغنية :
(رافع القزاز مالك
عامل تقول سيدا
غايتو في حاجات
أنا قلبي ما بريدا).
سجلت له الفنانة حواء رمضان بالتلفزيون القومي اغنية تدعو للسلام :
(بندقية هوى كفاك اسكتي
وليدي داك كتلتي
ومالي كم هلكتي
وصغيري ما رحمتي).
تعامل مع المطرب الشاب يوسف حضره في عدد من الأعمال الحصرية منها :
(السمحه ديك من وين
من ياتو كوكب جات
شوف عيني القمر ذاتو
ادانا طلا وفات)
وغنى له الفنان آدم حمودة شعار إذاعة دارفور :
(دارفور ما شبه الحروب
دارفور اكبر من كده).
وغنى له الفنان عبد القادر سالم :
(نار الحروب يا عيال
تشريد وخراب ودمار
فرقانا صبحت صي
لا فيها جد لا خال).
ومن اشهر اغنياته :
دايرك براك في كلمتين
اختاري انتي متين
نقعد نحدد موقفك
دي ريده جد جد ولا بين
****
لو صحيح غلطان في حقك
او بسيط جاتك ملامه
القلوب ما ظن تعاند
بتلقي في تحنانا ياما
والبريد من قلبو صادق
بتبري وين ما يفوت غمامه
مالي في بحورك صبحتا
زي غريق كايس السلامه
***
قاسي جداً مود غرامنا
الفينا عاش سنوات طويله
فيها ايه لو قلتي لي
انو ما بي اليد حيله
لو خلاص فترت عواطفك
ادي شوق عني تعالي
بتلقي شوق دنياي جادي
ارجو حني شوي لحالي