جلسة أنس اجتماعية لابناء الجنيد بالساحة الخضراء

ALSAHAFA 11-4-2017-32اجتمع شمل ابناء قدامي العاملين بمصنع سكر الجنيد بالساحة الخضراء في جلسة نادرة عبر تاريخ هذا المصنع من عمر التأسيس في 1960 وهم مجموعة حملوا في قلبهم حب صادق من عُشرة ممتدة تشكل اصاله السودانيين والتعايش دون قبلية وكان الجمع يحوي كل الوان الطيف السوداني شمالا وجنوبا وشرقا وغربا ليس في انفسهم شئ سوى عُشرة تلكم الايام. مجتمع سكر الجنيد يختلف في كل شئ في الجانب الثقافي والاجتماعي لقد جمعهم العمل فكان التآلف واصبحوا اسرة واحدة تصاهروا فيما بينهم فكانوا نموذجا لا يعرف غير روح الانتماء بعيدا عن القبلية بل يعرف معني الوطن فتولد هذا الحب وسما وانتسب كل من عملت اسرته بالجنيد بود الجنيد وبنت الجنيد دلالة واضحة لروح الانتماء والعشق الممتد عبر عمر هذا المصنع المتميز في كل الضروب انتاجا وانسانا.
من انجازات ابناء مصنع سكر الجنيد كيس الصائم الذي يستهدف كل المعاشيين الذين تمسكوا بالجنيد سكنا لهم وفاء لدور الاباء تجاه ماقدموه لابناء الجنيد فالابن ابن الجميع في هذا المصنع تم تقديم المساهمة لعدد 97 اسرة وسوف يتواصل العطاء في رمضان المقبل بدعم سخي من كافة الابناء ويسعى الجنيديون لاعادة نشاط رابطة قدامي العاملين بالجنيد من اجل ربط كافة الاجيال من معاشيين واسرهم تحت هذا المسمي لتنفيذ مزيد من الاعمال الخيرية ونقل التجربة وعلاقة ومعاشييها لكافة الشعب السوداني عبر دراسة شاملة ليعم هذا النموذج من التعايش الذي لايعرف للقبلية مكانا كافة ارجاء الوطن الكبير.
ابناء الجنيد