بحضور سفير السودان بفرنسا دفع الله الحاج والسفيرة أميرة عبد العزيز.روضة الحاج وآمنة نوري تمثلان السودان وتقرآن الشعر في باريس

ALSAHAFA 16-4-2017-38شكل السودان حضورا كبيرا في مؤتمر «الشعر والبيئة» في فرنسا في دورته الثانية الذي نظمته «رابطة إبداع العالم العربي والمهجر بباريس»، واستمر لثلاثة أيام حاشدة، على مدرج جامعة «إيفري» الفرنسية برعاية البروفيسور «باتريك كورمي» وبحضور شعراء واعلاميين من «20» دولة وتخلل المؤتمر إلقاء عدد المشاركات الشعرية والأدبية والفنية بحضور حشد من المهتمين بالشأن الثقافي العربي في باريس.
وأكدت الدكتورة أميرة عبد العزيز رئيس الرابطة وسفيرة المرأة والسلام في منظمة الأمم المتحدة سعادتها بمشاركة السودان في المؤتمر وقالت ان السودان شارك بفعالية في الدورة الاولى والثانية.
وكان سفير السودان في فرنسا دفع الله الحاج ضيف شرف المؤتمر وقام الي جانب الدكتورة أميرة عبد العزيز بتكريم المشاركين من السودان والدول العربية حيث شارك من السودان اميرة الشعراء العرب ورئيس تحرير مجلة السمراء الشاعرة روضة الحاج التي صفق لها الحضور كثيرا وتم الاحتفاء بها بصورة لافتة باعتبارها اول امرأة تنال بردة سوق عكاظ وايضا شاركت من السودان الشاعرة الدكتورة امنة نوري للمرة الثانية في المؤتمر وقدمت باقة منتقاة من القصائد وجدت الاشادة من الحضور وشاركت ايضا الاعلامية بقناة الشروق رشا هاشم .
وشارك في الفعاليات الأدبية والفنية الشاعرة الإعلامية اللبنانية عبير شرارة والشاعر الإماراتي علي العبدان، والشاعرة الإماراتية كلثم عبدالله والشاعرة السورية إيمان البهنسي، والشاعر ناصر البدري من عمان، والشاعر السعودي عبد الله الخضير والشاعرة المغربية رشيدة فقري، والشاعر يحيى الشيخ من المغرب، وأحيا الفقرة الفنية عازف القانون عماد مرقص، والفنانة مونيا، التي رافقها عازف العود حسين، والفنانة المغربية زهيرة عجول، والإعلامية المغربية زهور، والأستاذة سوسن الشريف نائبة رئيسة الرابطة، وعبر الهاتف الشاعر كريم العراقي قصيدة عبر وسائل الاتصال وشارك في حفل حفل الختام العازف العالمي الألماني دميان هيرآخت والمخرجة بريجيت غوتي وعدد كبير من القامات الأدبية والثقافية وتم عبره تكريم راعي الحفل رجل الأعمال المغربي السيد محمد القندوسي.
وقد تم استضافة الشاعرة روضة الحاج عبر استديوهات اذاعة مونتكارلو الدولية في حوارٍ تناول واقع القصيدة العربية اليوم وتحديداً الفصحى، ودورها في كسر التابوهات ومساهمتها في التغيير من خلال التعبير.
الدكتورة أميرة عبد العزيز هي أول امرأة عربية تُمنح لقب سفيرة المرأة والسلام من قبل الجامعة الملكية للأمم المتحدة وجاء الاختيار لاهتمامها بقضايا المرأة العربية عن طريق مشاركتها في المحافل الدولية لتسليط الضوء على أوضاع النساء في كل مكان.