في المؤتمر التنشيطي لـ (الوطني ) بولاية الخرطوم.رئيس الجمهورية : لن نترك جزءًا من السودان خارج سيطرة الدولة

البشير : الرافضون للسلام منحوا الفرصة وسنصلهم في مواقعهم

محمد حاتم : عضوية الحزب ستصل إلى مليونين في 2020

تقرير : متوكل أبوسن

ALSAHAFA17-4-2017-5.1دعا رئيس الجمهورية ، رئيس المؤتمر الوطنى المشير عمر البشير ، القوى السياسية للاستعداد لانتخابات 2020 ، وتعهد فى الوقت ذاته باستيعاب كل قوى الحوار الوطنى فى الحكومة المقبلة ،وحذرحملة السلاح الرافضين للحوار من مغبة استمرار ممانعتهم ،مؤكدا انهم منحوا فرصة كافية للعودة للسلام .
وقال الرئيس لدى مخاطبته خاتمة المؤتمرات التنشيطية للمؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم امس (الاحد) امام نحو 30 الف عضو انضموا حديثا للمؤتمر الوطنى ولاية الخرطوم : من يرفض الصلح سيندم و( اعطينا الناس فرصة لكن فى النهاية لا يصح الا الصحيح ) واضاف : من استجاب لصوت العقل وجاء نرحب به ومن لا يأتى سنصله فى مكانه ولن نترك جزءا من السودان خارج سيطرة الدولة وسنفرض الامن وهيبة الدولة فى كل موقع.

ALSAHAFA17-4-2017-5.5ووجه البشير منسوبي حزبه بتقديم الانموذج للاحزاب الاخرى لتنظيم قواعدها استعدادا للانتخابات،واستطرد : لان الانتخابات 2020 م ليست بعيدة وانما قريبة واضاف: حتى لا يأتى من يقول ان الحكومة فاجأتنا ،مشيرا الى انه ليست هناك مفاجأة وان توقيتات الانتخابات معروفة وقال : الانتخابات 2020 قادمة و(بعداك الحشاش يملا شبكته) .
وعبر الرئيس عن سعادته بمتابعة المؤتمرات التنشيطية للمؤتمرالوطنى بولاية الخرطوم ، واشار الى انها حراك اكد ان الوطنى الحزب الرائد القائد الحزب الكبير الذى يقود البلد ، مهنئا بنجاح المؤتمرات التنشيطية وقال : هذا ليس غريبا عليكم لانكم سبق وان قدمتم نموذجا فى الحوار المجتمعى وكان حوارا فاعلا اكد ان جماهير الوطنى حية تتفاعل مع كل القضايا التى تهم الوطن والمواطنين.
وحيا الرئيس كل منسوبي المؤتمر الوطنى وخص بالشكر المرأة التى اشار الى ان حضورها كان لافتا وواضحا ،مشيرا الى ان البلاد مقبلة على مرحلة جديدة قال انهم من ابتدروها ولم يطلبها منهم احد واضاف : لم يضغطنا ولا نحن يمكن ان يضغط علينا ،مشيرا الى دعوتهم القوى السياسية والحركات المسلحة للحوار الوطنى وقال : حينما دعوناهم كنا نثق فى انفسنا بأننا نقف على ارضية ثابته وهى ارضية المؤتمر الوطنى الذى يقود البلاد فى مرحلة صعبة .
وعبر رئيس المؤتمر الوطنى عن اطمئنانه على البناء الحزبي من خلال مسيرة المؤتمرات التنشيطية ،معلنا ترحيبه بعضوية المؤتمر الوطنى المنضمة حديثا الى الحزب بولاية الخرطوم ويقدر اعداداهم بنحو 30 الف عضو ،وقال : نرحب بالاعضاء الجدد رغم كل محاولات التخذيل واشانة السمعة ،واضاف: نرحب بالقادمين الجدد ونقول لهم ما عندنا قدامى وجداد من وضع يده فى يدنا اصبح واحدا منا له مالنا وعليه ما علينا .
ووجه رئيس الحزب منسوبيه بقيادة النشاط على مستوى الاحياء الرياضى الثقافى والاجتماعى والتعليمي والصحى واصحاج البيئة ،وقال : لا نريد النشاط يكون موسميا، ونوجه والى ولاية الخرطوم ،بتكملة الاجلاس فى كافة مدراس الخرطوم وتهيئة البيئة المدرسية وصيانة المدارس ،وقال نريد لولاية الخرطوم ان تكون فى المقدمة لانها العاصمة وتقدم الانموذج ونحن مطمئنون على العاصمة.
وتعهد الرئيس باستيعاب كل قوى الحوار الوطنى فى الحكومة المقبلة واستطرد : سنحاول لكنها عملية ليست تشكيل حكومة يشارك فيها 116 حزبا وحركة ،واضاف : لكن الانتخابات القادمة ستكشف الاوزان الحقيقية وستكون المشاركة فى الحكومة والمؤسسات بحسب الاوزان فى الانتخابات .
ونبه الرئيس الى انهم فى المرحلة المقبلة يريدون مزيدا من الانفتاح فى علاقات السودان الخارجية ،مشيرا الى ان علاقتهم مع الدول العربية والافريقية والاسيوية 100% ،واشار الى ان علاقتهم مع الغرب حققت تقدما.
حديث الرئيس برد وسلام
حديث رئيس الجمهورية فى خاتمة المؤتمرات التنشيطية لحزب المؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم وهو يعبر عن سعادته بمتابعة المؤتمرات التنشيية للمؤتمرالوطنى بولاية الخرطوم وما حققته من نجاح ،يبدو ان نزل بردا وسلاما على منسوبي الحزب الذين هرع اكثر من 2000 من عضوية المؤتمر العام التنشيطي باكرا امس (الاحد) نحو ارض المعارض بضاحية بري بالخرطوم لوضع اخر النقاط على حروف مؤتمرات الحزب التنشيطية التى انطلقت منذ يناير الماضى وشملت قيام 2093 مؤتمرا بها 1973 مؤتمرا لشعب الاساس و 105 مؤتمر للمناطق و7 مؤتمرات للمحليات و6 مؤتمرات قطاعية.
نائب رئيس الحزب محمد حاتم سليمان قال ان المؤتمرات التنشيطية اقيمت بنسبة 100% بنسبة حضور بلغت فى شعب الاساس 90% والمناطق 182% والمحليات 276% وفى القطاعات الوظيفية 196% ،لافتا الى ان سبب زيادة النسب التوسع فى عدد المراقبين حرصا على مشاركة كل القيادات.
وربما هى المرة الاولى التى تتخلل فيها مؤتمرات الحزب التنشيطية بالخرطوم اعلان انضمام 30 الف عضو جديد للحزب خلال فترة المؤتمرات التنشيطية ،يوازيها البرامج والمبادرات المجتمعية المصاحبة وابرزها مبادرات (سوا نصل ) ، (الشتاء الدافى )،(قوتنا فى بيوتنا) ،(فطور عزة)،(غازك فى بيتك) ، بقصد المساهمة فى تخفيف معاناة مواطنى الولاية بشكل عام واخص بالنسبة للفقراء والمحتاجين والاسر المتعففة .
تأكيدات نائب رئيس الحزب بولاية الخرطوم ،رئيس اللجنة التحضيرية العليا محمد حاتم سليمان فى كلمته فى فاتحة جلسات المؤتمر التنشيطي ، بان 286 متحدثا من القيادات القومية و846 من القيادات الولائية خاطبت مؤتمرات شعب الاساس تعد ايضا سابقة لم تشهدها مؤتمرات الحزب التنشيطية ربما تحمل بين طياتها الكثير من التفسيرات بتوجهات الحزب فى المرحلة المقبلة .
نائب رئيس المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم محمد حاتم سليمان كشف عن اضافة 30 حيا و20 منطقة للحزب ،مؤكدا ان الهدف التشغيلي للمؤتمرات الاحاطة بالعضوية منشطيا واداريا والعمل على زيادة العضوية بالاضافة الى تفعيل العضوية وبناء روح جديدة وهمة جديدة لمرحلة جديدة للولاية والسودان .
ونبه حاتم الى ان اهم البرامج التى صاحبت المؤتمرات مشروع الحصر الشامل للعضوية الذى اشار الى انه نفذ بنسبة 95.2% وانه تبقى 52.306 عضو من اصل 1.097.122 ،كاشفا عن انضمام 30 الف عضو جديد للمؤتمر الوطنى خلال فترة المؤتمرات التنشيطية من يناير الى ابريل الحالى ، متعهدا بالوصول الى مضاعفة العضوية الى 2 مليون عضو فى العام2020
نائب رئيس الحزب: مؤتمر الخرطوم رائع
ALSAHAFA17-4-2017-5نائب رئيس الحزب مساعد رئيس الجمهورية المهندس ابراهيم محمود فى كلمته فى فاتحة جلسات المؤتمر التنشيطي وصف مؤتمر الوطنى بالخرطوم بأنه (رائع) ، مجددا تأكيداته بأن الحوار الوطني هو الحل ،مشيرا الى ان الحرب تعد السبب الرئيس فى معاناة الناس ،مشيرا الى ان جهود الحكومة لاحلال السلام وجدت تقدير وتأييد المحيط الافريقي والمجتمع الدولي ، ما حدا بهم للدفع في اتجاه السلام.
السلام وخطر الخارج
محمود جدد دعوته للحركات المسلحة للانضمام الي السلام ،وطالب المجتمع السوداني بالوقف ضد الظلم الذي فرض علي السودان من خلال الحصار ،ودعا الى ضرورة تحقيق الوحدة واستدرك قائلا لكن يجب ان ندرك ان هذا البناء الوطني ليس امرا محليا فقط وهنالك استراتجيات عالمية وصراع عالمي علي الموارد ، وكشف عن اطلاعهم على استراتيجية مكتوبة تؤكد أنه في حال استقرار البلاد واستغلالها لمواردها سوف تصبح دولة يحسب لها الف حساب، واضاف هذا ضد امننا الاستراتيجي و هي مخططات خارجية ويجب ان ندرك ذلك وهي ليست مشكلة المؤتمر الوطني بمفرده بل هو تحد يواجه كل الامة السودانية ويجب ان نوعي جميع الشعب بأن العداء للسودان واننا امام تحد كبير يحتاج الي وحدتنا حتي نمضي الي الامام.
مؤسسات قوية ودولة راشدة
ورد ا على رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى الذي طالب المؤتمر الوطني بلعب دور الأخ الأكبر في اصلاح الحياة السياسية ودعم الأحزاب حتى تتمكن من اقامة مؤتمراتها العامة قال محمود كنا نريد اصلاح الحياة السياسية لأننا أردنا إنشاء دولة راشدة ودولة مؤسسات وقانون وعدل ونوه الى أن الدولة ملك الجميع وثابتة والحكومات تتغير وأكد رغبة الحكومة في انشاء دولة بها مؤسسات قوية تتاح فيها الفرصة لجميع اهل السودان على أن تكون الكفاءة هي المعايير وقال هذه الدولة الراشدة التي نسعى لانشائها ان لم يكن لديها احزاب راشدة تقوم علي المؤسسية والقانون، لن نستطيع ان نبني دولة قوية.
ووصف محمود المرحلة الحالية بأنها مرحلة جديدة ،مشيرا الى انتهاء الاستهداف الدولي للسودان وقال كل العالم الذي كان يتآمر علينا الان اصبح يتعاون للمصلحة الاقتصادية وراهن على المستقبل لما تحقق من انفراج في العلاقات الخارجية .
الوطني والترحيب بالحكومة الجديدة
من جانبه اعلن رئيس حزب المؤتمر الوطنى ، والى ولاية الخرطوم الفريق اول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين ، ترحيبه بالقادمين الجدد فى حكومة الوفاق الوطنى للمضى بمسيرة السودان الى الامام ،وقا ل نحن فى الخرطوم جاهزون لاستقبال الجدد فى كل المستويات وقال ان قضايا السودان يجب ان تحل بيد واحدة جميعا نجتمع للحل للسير بالسودان للامام ،مشيرا الى ان الحضور يعبر على التوافق الوطنى الذى جلبه الحوار الوطنى.
واستعرض والى الخرطوم انجازات ولايته فى المرحلة الفائتة ،متعهدا بالسير قدما فى تنفيذ ما تبقى من البرنامج الانتخابى للرئيس والحزب.
علي الحاج وصب الماء البارد
الامين العام للمؤتمر الشعبي د. على الحاج محمد جاءت كلمته ربما مفاجئة للكثيرين بما حملته من تأكيدات بأن ما يرشح على وسائل التواصل او بعض تصريحات منسوبي الحزب حول امكانية نفض الشعبي يده فى اى لحظة من الحوار الوطنى ، محض رغبات لبعض ممن يقفون ضد المشاركة فى الحكومة .
د علي الحاج جدد تمسك حزبه بالحوار لحل اي مشكلة تحدث في طريقه ، مؤكدا عدم التراجع عنه وقال: نحن استجبنا جميعا للحوار وسنظل على هذا المسلك ولن نحيد ولن نتغير وليطمئن الجميع نحن تركنا السلاح والتنازع والتشاحن وأتينا مخلصين صادقين لنعمل جميعا دون إستثناء نتعاون ويسامح بعضنا البعض.
وأكد على الحاج استعدادهم للتعاون مع الحكومة في كافة مستوياتها دون شروط مسبقة ودون سقوفات، داعيا الى نبذ الماضى والمضى نحو المستقبل ، مثنيا على رئيس الجمهورية لجهوده في الحوار الوطني وقال نحن نسير معكم برضى كامل وتسامح وشفافية لا نود أن ننكص أو نرجع للوراء نريد أن نمضي قدما نتحاور ونتجادل واضاف اي مشكلة تحدث في الطريق نتحاور ونتشاور ونتسامح لحلها.
وطالب علي الحاج الحركات المسلحة والممانعين بالانضمام للحوار الوطني وشدد على ألا يتم استخدام كلمة الحاقهم بالحوار الوطني وانما لم شمل جميع السودانيين،وقطع بأن مشاكل الحرب بدأ حلها وشدد على ضرورة حل المشاكل الإقتصادية ولفت الى أن مشكلة المعيشة لايمكن أن تحلها الحكومة وحدها وأعلن استعدادهم للمساعدة فى حلها ، وطالب كل السودانيين بالداخل والخارج بالسعي لرفع الحصار الامريكي عن السودان ،وقال : كلنا متضررون منه وأقر بوجود معارضين للخطوة.
الطيب مصطفى : الوطني الأخ الكبير
وبمثل مفاجأة الامين العام للمؤتمر الشعبي كانت ، كلمة رئيس تحالف قوى المستقبل المهندس الطيب مصطفي التى اشاد فيها بأداء حزب المؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم وقال (لقد انعقد المؤتمر فى الوقت المحدد تماما ولم يتأخر دقيقة واحدة )،مطالبا الحزب بدعم الاحزاب السياسية لتنهض وقال خاصة وان الاحزاب تعجز عن قيام مؤتمراتها في وقت يعقد الوطني الاف المؤتمرات.
ووصف مصطفى احصاءات المؤتمرات التنشيطية التى تلاها نائب رئيس الحزب محمد حاتم سليمان بالمذهلة ، معتبرا اياها نجاحا حقيقيا للوطني ،مؤكدا انحيازه لقيام احزاب كبيرة وانتقد كثرة الاحزاب السياسية مشيرا الى انها نقود الى تمزيق بالبلاد.
ووصف مصطفى تجربة المؤتمر الوطنى بالكبيرة وحث المؤتمر الوطني باعتباره الحزب الحاكم والاخ الاكبر على دعم الاحزاب السياسية واضاف ( بأن الاخ الاكبر هو من يربي اخوته مع ابيه )
ودمغ مصطفى مجلس الاحزاب السياسية بالعجز فى تنفيذ قانون الاحزاب ، مؤكدا انه حال تنفيذ القانون لن يبقى فى الساحة السياسية اكثر من حزب او حزبين.