إسكان العمال و صغارالموظفين!

كتب : يوسف أرسطو
ALSAHAFA18-4-2017-27معظم العمال وصغار الموظفين لا زالوا يعانون كثيرا في سبيل الحصول علي قطعة ارض وقروض للبناء وتوصيل الكهرباء والماء رغم ان الشواهد كثيرة علي ان هنالك خططا لحل اشكالات السكن العشوائي وعشرات المدن الفئوية لكنها لم تحل المسألة جذريا
ما اود التركيز عليه لفت نظر المسؤولين الذين يضعون الخطط السكنية والقيمة التي يجب ان تدفع اولا والاقساط الباقية وجدولتها دون مراعاة لظروف الفئات المستهدفة فعلي سبيل المثال اعلنت نقابة المعلمين ببحري وبشرق النيل ان هنالك قطعا سكنية محدودة بحي الشروق بشرق النيل
المساحات 200 ،300و400متر تدفع لها قسط اول 9،13،16، ألف جنيه ومابين «900- 1000- و1300ج » كقسط شهري لمدة 3 سنوات بمعني ان تكلفة القطعة 41 ،49 و62 ألفا علي التوالي تقريبا
لكن فترة التقديم اقل من شهر وتنتهي بنهاية ابريل الحالي المشكلة كيف ومن اين لمعلم راتبه الشهري لا يكفي لدفع الايجار والمعيشة بمبلغ 900 او 1000 و 1300 ؟ هو كل الراتب تقريبا فاذا دفع كاملا من اين له بالايجار والمعيشة لحين اكتمال اقساطه ل3 سنوات واذا افترضنا انه قرر فعلا ان يدفع راتبه لمدة 3 سنوات فمن اين له بالقسط الاول وهو قد يصل ل1300 معظم فئات المعلمين ليس بمقدورهم دفع هذه المبالغ و رسالة الدولة ان توفر اجود انواع الخدمات الاسكانية الملائمة للمواطنين ذوي الدخل المحدود لضمان استقرارهم وتحقيق سبل العيش الكريم لهم ان الدول المتقدمة تعمل لايجاد افضل حياة وبيئة معيشية امنة ومستدامة لمواطنيها خصوصا ذوي الدخل المحدود من خلال تيسير سبل الحصول علي السكن الاجتماعي الملائم وتقديم اجود وافضل الخدمات.