لا مجال للمتاجرة والتجار.خطة سكنية فاخرة للمغتربين …العودة للبيت الكبير

الخرطوم :فاطمة رابح

ALSAHAFA19-4-2017-5عقب قرار استثناء المغتربين من حظر التمويل العقاري ، أعلنت الجهات المسؤولة أمس عن مشروع سكني فاخر وسط الخرطوم يبعد (13) كيلومترا من مطار الخرطوم يستهدف المغتربين والمهاجرين في الدول الغربية على حد سواء بتكلفة (071) مليون دولار لألف وحدة سكنية وذلك في اطار نهضة عمرانية شاملة تعمل على تجميل العاصمة ومدن الولايات حيث الاتجاه في تحقيق سياسة التوسع والتي يبتدرها حديثا الصندوق القومي للاسكان والتعمير حسبما يشير اليه الأمين العام غلام الدين عثمان في مؤتمر صحفي خاص بتوقيعه لمذكرة تفاهم حول منح تسهيلات التملك العقاري للمغتربين وهي وثيقة شراكة تضم جهاز تنظيم شؤون المغتربين  وساريا للتطوير السكني بمباني الجهاز ، وقد نالت الخطوة رضا واستحسان بعض من الوجوه المغتربة التي كانت حاضرة في حين استفسرت أجهزة الاعلام واخرون عن التسهيلات ، والمحفزات والضمانات الكافية الى جانب كيفية التسويق والشروط المطلوبة والتعامل مع الأقساط في ظل تعرض المغتربين لهزات او عثرات تؤدي الى فقدان الوظيفة . في حين ان كثيرا من المغتربين يقضون زهرة ربيع العمر في الاغتراب ليملك منزلا وظلا يؤويه داخل حضن الوطن ( البيت الكبير )
في غضون ذلك وقع مذكرة التفاهم – نيابة عن جهاز المغتربين الامين العام بالانابة لجهاز المغتربين عبد الرحمن سيد احمد زين العابدين فيما وقع عن الصندوق القومي للاسكان والتعمير الامين العام للصندوق الدكتور غلام الدين عثمان ادم ووقع المهندس محمد عبد العزيز عبد الله رئيس مجلس ادارة شركة ساريا للاستثمار والتطوير العقاري عن الشركة
وأشار الامين العام للصندوق القومي للاسكان والتعمير الدكتور غلام الدين عثمان ادم الى حرص اللجنة العليا للاسكان برئاسة المهندس ابراهيم محمود حامد  مساعد الرئيس وأبدى غلام الدين حرص اللجنة على توفير السكن لشريحة المغتربين والاستعداد لتخصيص نسبة تتراوح مابين الـ(5 الى 10) في المائة من مشروعات الاسكان في الولايات لصالح المغتربين ، وأقر في الوقت نفسه بوجود فجوة سكنية في ولاية الخرطوم ، وقال ان الصندوق ينطلق من استراتيجية وسياسة التوسع الرأسي ، وابان ضرورة الارتقاء بالسكن ونجاح فكرة المشروع في ظل تسهيلات وتشجيعات قبول الطرح التنموي العمراني حتى يتغير وجه العاصمة بصورة جميله ،تسر الناظرين واشار الى منح المغتربين نسبا محددة من المساكن ضمن الخطط التي يطرحها الصندوق في المركز والولايات وقال ان الصندوق استقبل طلبات ( 005)  متقدم من دولة ليبيا للسكن تم الاتفاق على منحهم تدريجيا وفق تسهيلات محددة ، معلنا في الاطار ذاته استعداد الصندوق لتمويل اراضي مغتربي ولاية شمال كردفان وقال غلام انه سمح للتمويل العقاري لاساتذة الجامعات والمغتربين بنظام المحفظة عبر الصندوق القومي للاسكان والتعمير وفقا لسياسة بنك السودان للعام 7102 مناديا بضرورة تفعيل اللجنة المشتركة بين جهاز المغتربين والصندوق القومي للاسكان والتعمير للمضي قدما في تنفيذ مشروعات اسكان المغتربين، مؤكدا جدية الصندوق في تخصيص نسب من السكن للمغتربين وفق اليات محددة.

من ناحيته شدد الامين العام بالانابة لجهاز المغتربين عبد الرحمن سيد احمد زين العابدين على ضرورة الاستمرار في الشراكة مع الصندوق والجهات الأخرى في تقديم خدمات للمغتربين حتى ينعموا بالسكن والتعليم وامتلاك سيارة وقال ان المذكرة تعتبر واحدة من وسائل المعالجة للاسكان للمغتربين على أن تتواصل المشروعات للفئات الأخرى من أصحاب الدخل المحدود حسب الخيارات المتاحة وذلك تحقيقا لاهداف وطموحات المغتربين خلال الفترة القادمة عبر التمويل العقاري باستهداف جميع الفئات؛ واضاف سيد احمد ان الجهاز في اطار توسيع شراكاته مع عدد من الجهات لتقديم خدماتها للمغتربين ممثلة في شركة جياد الصناعية وغيرها من الجهات الاخرى لتلبية كافة متطلبات العودة وللاستقرار للمغتربين ،
وأشار الى ان الجهاز سبق له وان بادر بتقديم عدد من المقترحات لحوافز المغتربين من ضمنها فتح فرص التمويل العقاري للمغتريين وتخصيص نسبة محددة لاسكان المغتربين ضمن خطط الصندوق القومي للاسكان ؛ قاطعا بالسعي الحثيث وحرص الجهاز في توسيع قاعدة الشراكات بما يلبي تطلعات وطموحات المغتريين.
. الى ذلك ابان رئيس مجلس ادارة شركة ساريا للاستثمار والتطوير العقاري المهندس محمد عبد العزيز عبد الله ان الشركة طرحت مشروع ( ساريا 2 ) لفئة المغتربين بشكل فاخر حيث تبلغ تكلفة المشروع (071) مليون دولار لفئة المغتربين كفئة أولى بعدد الف وحدة سكنية وان شركته قادرة على تلبية العروض العقارية وتنفيذها وذلك لما تمتلكه من مقدرة مالية عالية واشار الى ان الخطة السكنية والتي تبعد 13 كيلومترا من مطار الخرطوم وتقع وسط الخرطوم مميزة ويستحقها ابناء الوطن الذين يسهمون في دعم الاقتصاد الوطني ويكافحون من أجل اعالة الأسر والعمل على رفعتها قاطعا بأن التجار لن يجدوا موطئ قدم فيها وأوضح عملية نظام الدفع للفلل التي تستهدف المغتربين في الالف وحدة سكنية المطروحة على ان يدفع المتقدم نسبة 02 % مقدما من سعر التكلفة الكلية عند توقيع العقد على ان يتم السداد مرحليا بنسبة 02 % لمدة اربع سنوات قيمة الفلة مبينا ان هناك شكلين في عملية التسليم هما (تسليم جاهز مفتاح واخر غير كامل التشطيب ) حيث تبلغ الفلة من طابقين مليون و925 جنيها وتبلغ قيمة المشطبة 2 الف و700 جنيه في مساحة 164 مترا. وتبلغ المساحة الكلية (280-300) متر ويبدأ التسليم بعد اثني عشر شهرا من التوقيع على المذكرة بينما ستقوم الشركة بطرح مشروعات سكنية للفئات الاخرى من المغتربين حسب الخيارات بنظام سكني متطور ولائق يلبي حاجيات المغتربين وذلك بالاتفاق مع جهاز المغتربين والصندوق القومي للاسكان والتعمير عبر استمارة يتم تقديمها لجهاز المغتربين.