الى الخيرات

sare3o-osman-bashirأكرمنا الله بمواسم للخيرات ومنحنا من شرف الزمان ما يستطيع به أن يسرع في السير إلى مرضاته وأن يعوض ما فاته من تقصير في حياته وعلي المسلم ان يحرص علي استغلال هذه المواسم في الطاعات والعبادات والتسابق نحو الخيرات ومن اهم المواسم وأفضلها شهر رمضان الكريم فهو شهر خير وبركة ميزه الله تعالى بفضائل كثيرة منها نزول القرآن الذي هو هدى للناس ورحمة وشفاء للمؤمنين وجاء في كتابه الكريم
«شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ»
وهو شهر العتق من النار ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
«إذا كان أول ليلة من رمضان صُفِّدَت الشياطين ومردة الجن، وغُلِّقَت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد كل ليلة يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة» رواه البخاري وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم اجود الناس وكان اجود مايكون في رمضان وكَانَ ـ أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ ـ المرسلة اسابيع قليلة ويظلنا شهر الرحمة بسحابات خيراته ويتدافع اهل الخير نحو اهل الحاجة ليشعرونهم بالامان منظمات وجمعيات ومبادرات تنشط هذه الايام تجاه اهل الخير بالاحياء والمؤسسات العامة والخاصة وبالشوارع العامة وعبر المساجد والاندية والساحات وعبر مجموعات التواصل الاجتماعي بشبكة الانترنيت لجمع المساهمات لشراء الحقائب الرمضانية التي تحتوي علي سلع مهمة لصيام الشهر كالسكر والدقيق والزيت والتمر …الخ ويقومون بتوزيعها بعد تعبئتها في اكياس وكراتين فلنسارع قدر استطاعتنا بان ندعم هذه الجهود لتكون لنا دخرا وذخرا عند الله عز وجل ومن فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب الاخرة وربما نحتاج لما ندخره ليوم الموقف العظيم فليسارع جميع اصحاب المصانع ومحلات بيع الجملة والقطاعي الخاصة بهذه المواد بان يدعموا مشاريع الحقائب الرمضانية ولو بتمرة او شقها الذي يقينا من عذاب النار.