عفارم شرطة المرور العامة

أجد نفسي أنه لابد من الاشادة:-

لواء شرطة: عمر وهب الله

لواء شرطة: عمر وهب الله

أولاً: بالغرفة المركزية لمتابعة البصات السفرية وهو لا شك أسلوب ايجابي في منع حوادث المرور.. بضبط السرعة والحد من تهور السائقين.. بالردع والعقوبة الصارمة.
كان لذلك الأثر وقد كنت في زيارة قصيرة لإحدى الولايات وكنت بالمقعد خلف السائق.. ما انفك حديث السائق والمساعد عن الاجهزة وضرورة التقيد بالتعليمات ومن خلال حديث السائق علمت انه قد خالف من قبل بزيادة والسرعة إلى 102 كيلو فغرم مائة جنيه.
ثانياً: دعاني ابن أخي لحفل مرطبات.. سألته عن المناسبة.. لا تذهبوا بعيداً.. فقد أشار إلى عباس محمد علي وهب الله بأن المناسبة هي حصوله على الرخصة العامة D.. بعد اجتيازه للاختبارات التي أخذت منه وقتاً..
ذكرني ذلك عندما كنت أزور الامارات العربية في إحدى المناطق ضواحي أبوظبي وجدت جمهرة في مدخل المنطقة كلهم سودانيون سألت لماذا قالوا فلان ذهب لنيل رخصة القيادة فقابلوه بالأفراح والأهازيج..
آمل أن يراعي ذلك الجميع إذا منحت الرخصة لمن لا يستحقها معنى ذلك اشتراك وتحريض اذا دهس أو ارتكب مخالفة.. الواسطة في مجالات غير هذه ممكنة ولكن إذا حصل طالب الرخصة على رخصة وهو لا يستحقها معنى ذلك لها أثر نفسي.. في القيادة بأمان.