تم توقيعها امس.اتفاقية للتدريب الاعلامي بين اكاديمية علوم الاتصال ومعهد الجزيرة للاعلام

الخرطوم: حسن العبيد
وقعت أكاديمية السودان لعلوم الاتصال وفي إطار رفد المجتمع الاعلامي بكوادر مؤهلة اتفاقية التدريب الإعلامي مع معهد الجزيرة للإعلام التابع لمؤسسة الجزيرة القطرية لبناء علاقات تدريبية إعلامية
وقالت مديرة الأكاديمية دكتورة سلوى صديق ان الاتفاقية تأتي ضمن شراكات عديدة لبناء كادر إعلامي مؤهل مبينة أنها اول شراكة للمعهد الإعلامي خارج قطر معتبرة إياها مسارا للتواصل الإعلامي السوداني مع مؤسسة الجزيرة الإعلامية صاحبة التميز والريادة
واكدت سلوى في المؤتمر الصحفي الذي شهد التوقيع بالأكاديمية أمس إنها خطوة في الإتجاه الصحيح للارتقاء بالمهنية الإعلامية السودانية
وفي ذات السياق ابان مدير معهد الجزيرة للإعلام منير الدائمي أن الاتفاقية تمثل شراكة عامة مكتملة الأركان في مجال التدريب والتطوير مشددا علي توفير فرص التدريب لأي إعلامي سوداني بمعهد الجزيرة للإعلام سواء في قطر أو من خلال الدورات المختصة بأكاديمية السودان لعلوم الاتصال لافتا الي أنهم علي أكمل الاستعداد لتنزيل الاتفاقية وتجسيدها واقعا ملموسا لخدمة قضايا الإعلام السوداني.
كوادر إعلامية مؤهلة
من جانبه أوضح وكيل وزارة الإعلام السفير ياسر خضر أن أكاديمية علوم الاتصال ظلت تمثل رافدا أساسيا للإعلام السوداني بالكوادر المؤهلة مبينا أنه وفي إطار استكمال دورها كمؤسسة لبناء كوادر إعلامية عقدت كثيرا من الشراكات والاتفاقيات التي تدعم هذا الجانب ومضى بقوله سعينا لبناء تفاهمات واتفاقيات مع كبريات المؤسسات الإعلامية في الإقليم والمنطقة العربية والتي تأتي الجزيرة على رأسها وكللت هذه الجهود بابرام اتفاقية وقعت بين الأكاديمية ومعهد الجزيرة للإعلام تسمح بموجبها تلقي دورات تخصصية للإعلامي السوداني من قبل المعهد وأردف إيمانا منا بالدور الذي تلعبه مؤسسة الجزيرة القطرية; وما أحرزته من تقدم في مجال التدريب والتأهيل كان لابد من توقيع اتفاقية تخدم الكادرالاعلامي المحلي .واصفا هذه الخطوة بالمهمة لاستكمال الدور الذي تلعبه اكاديمية السودان لعلوم الاتصال في بناء ارضية ثابتة وقوية من خلال تفريخ اعلامي مكتمل.
واعلن السفير خضر ان الاكاديمية تلعب دورا اساسيا في التدريب الاعلامي المحلي والخارجي مبينا ان لاكاديمية السودان لعلوم الاتصال تفاهمات مع العديد من دول الجوار الافريقي والعربي في سبيل التدريب والتبادل الخبرات كجمهورية مصر ودولة تشاد وجمهورية جنوب السودان .
واعرب خضر عن امله في ان تأتي هذه الاتفاقية اكلها لتكون دافعا حقيقيا لعمل اعلامي مهني راسخ.
نقلة نوعية في التدريب الاعلامي
بدوره افصح الملحق الاعلامي لسفارة السودان بدولة قطر سيف الدين البشير ان الاتفاقية جاءت نتاجا لمجهودات قادها وكيل وزارة الاعلام وجهود متضافرة من اكاديمية السودان لعلوم الاتصال وسفارة السودان بقطر اثمرت جميعها عن ميلاد شراكة تدريبية وصفها بانها تمثل نقلة نوعية في مجال التدريب الاعلامي معتبرا ان الجزيرة مؤسسة رائدة في المجال الاعلامي محدثة بذلك اختراقا في سوق الاعلام العالمي واصفا الاتفاقية بانها فرصة لكل اعلامي سوداني في اكتساب مهارات العمل الاعلامي علي اياد ذات تجربة طويلة ونوعية راسخة.
خبرة الجزيرة لكل الناس
اكد مدير معهد الجزيرة للاعلام منير الدائمي ان ما تقوم به الجزيرة من تدريب وتأهيل هي خدمة لكل الناس معتبرا ان النجاحات التي حققتها هي بفضل الجمهور العربي الواسع مشيرا الي ان الجزيرة دربت واهلت خلال 13عاما ما يفوق 35 الف متدرب من جميع البلدان العربية مبينا ان للجزيرة وجود تدريبي في السودان منذ فترة ليست بالقصيرة كان اولها تجربة التدريب بالتلفزيون السوداني وواصل الا ان هذه الاتفاقية هي اول شراكة مكتملة الاركان في كافة مجالات التدريب المختلفة .
وقطع منير ان التدريب الاعلامي يواجه تحديات عديدة بحكم التطور التكنولوجي المتسارع .موضحا ان هذه الشراكة تقوم بتخصيص وصناعة الفرص لتدريب الاعلاميين السودانيين بالمعهد بدولة قطر او من خلال التدريب المتخصص بأكاديمية السودان لعلوم الاتصال والتي وصفها بالمكتملة لما تحويه من بنية تحتية تشكل ارضية صلبة لصناعة كادر اعلامي مهني متميز.
واشار الدائمي الي ان معهد الجزيرة للاعلام وبموجب هذه الاتفاقية جاهز لاقامة الدورات التدريبية وتقديم الاستشارات الاعلامية للؤسسات الاعلامية السودانية ونبه الي ضرورة تجسيد هذه الشراكة واقعا ودعا الي تحقيق اقصى استفادة منها.
اول اتفاقية للمعهد خارج قطر
كشفت مديرة اكاديمية السودان لعلوم الاتصال الدكتورة سلوى عوض ان الاتفاقية هي اول اتفاقية شراكة موقعة مع معهد الجزيرة للاعلام خارج قطر واعتبرتها خطوة سباقة وبادرة طيبة لاجترار خبرات كادر مؤسسة الجزيرة القطرية للاعلامي السوداني داعية فى ذات الوقت كافة المؤسسات الاعلامية السودانية للاستفادة من وجود معهد الجزيرة وصقل كوادرها بالتجربة والخبرة الطويلة للمعهد في مجال التدريب الاعلامي بوصفه واحدا من اعرق مؤسات التدريب في النطقة العربية على حد قولها.
ووصفت سلوى هذه الاتفاقية بالمهمة لاسيما في هذه المرحلة التي تمثل تحديات كبيرة للاعلام السوداني في ظل الظروف القائمة مبينة انها خطوة نحو الريادة والتميز.