مفاوضات أديس أبابا في يومها الثاني .. طقس متقلب

12-08-2016-03

أديس أبابا : محمد حامد جمعة

أديس أبابا :
محمد حامد جمعة

شهد اليوم الثاني لمفاوضات أديس أبابا بين الحكومة ومتمردي قطاع الشمال من جهة حول النيل الازرق وجنوب كردفان، وفي المسار الاخر مفاوضات دارفور بين الحكومة والمتمردين ، شهد في الساعة التي تلت الثامنة مساء من يوم امس الاول «الاربعاء« تطورات بدت متسارعة تطايرت معها انباء عن وجود وضع عالق ، وهو التسريب الذي غذاه مناصرون للحركة الشعبية والنشطاء مفاده ان الوضع تأزم بعد تمسك الحكومة بخارطة الطريق كمرجعية وانها غير ملزمة بما تم التوصل والتفاهم عليه في الجولات الثلاثة عشر الماضية ، بعد الثامنة وبعد لقاء جمع بين الفريق عماد عدوي رئيس هيئة الاركان بالقوات المسلحة والقائد جقود مكوار من الجيش الشعبي وبعد اجتماع صغير بين الوفدين والآلية انسابت مسيرة العملية مرة أخرى، وبدا وكان الجميع قد مضوا الى وضعية جديدة باعلان استمرار الجلسات المباشرة بحضور الوساطة بدءا من صباح الخميس الذي كان يوما يمكن القول انه ببساطة كان ذا طقس متقلب ، ساعة ذات غيم وساعة ذات رياح ودقائق ذات اعاصير !!

تقدم حذر
في مساء الاربعاء وعلى مشارف العاشرة خرج الناطق باسم الوفد الحكومي المفاوض السفير حسن حامد ، وهو من الوجوه الجديدة في تشكيلة الوفد المفاوض ليعلن للصحافيين ان وفدي الحكومة والحركة الشعبية اجتمعا وتم الاتفاق على مواصلة المفاوضات استنادا الى وثيقة الاتفاق الاطاري، لكن بعد ان تتم مواءمة الاتفاق مع خارطة الطريق التي اكتمل التوقيع عليها من قوي حزب الأمة وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان والحركة الشعبية ، حيث قال ان الاجتماع اتفق على لجنة من الوفدين لبحث التفاصيل الخاصة بتلك المواءمة .
وحسب متابعات «الصحافة« فقد شهدت بدايات يوم الخميس تحركات يمكن وصفها بالايجابية حتي منتصف اليوم على المسارين – دارفور والمنطقتين- وفيما سارت اجراءات الاولي بعقد اجتماع مشترك بين الوفد الحكومي ووفد الحركات اكدت فيه مصادرنا ان الاطراف تبادلت التأكيد على التزامها بتحقيق السلام والتوصل الى حلول للمشكلة عبر الحلول التفاوضية ، ومن الجهة الأخرى كانت كل المؤشرات تشير الى ان مسار ملف المنطقتين يبدو سالكا مضيا الى الامام.
ألغام وعقبات
عقدت اللجنة الخماسية اجتماعين في الفترة من الصباح حتي الظهيرة ، لبحث سبل ترتيب مراجعات بشأن التواءم بين مسودة الاتفاق الاطاري المفضي الى وقف اطلاق النار الشامل « عرفت بالتوثيق الملونة» وهي المسودة التي انجزت في جولات سابقة ابان تولي البروفسير ابراهيم غندور وزير الخارجية الحالي لرئاسة الوفد الحكومي .
وبحسب متابعات «الصحافة» فقد حدث توافق كبير في الرؤى المتعلقة بكثير من القضايا، ونقل عضو بوفد الحركة الشعبية لــ«الصحافة» ان تفاهمات ما مثلا تمت لازالة تعبير «المؤتمر الدستوري« من مسودة الاتفاق الاطاري والترتيب بحيث يكون في امر الشق المتعلق بوقف العدائيات متدرجا ليكون وفقا للعدائيات يفضي لوقف شامل لاطلاق النار ثم ترتيبات أمنية فيما تتمسك الحركة الشعبية بتقديم ترتيب امر الاغاثة والشأن الإنساني على اية اجراءات أخرى بمعنى ان الحركة الشعبية تربط وفق اطلاق النار بتقديم المساعدات الإنسانية والتي تم الاتفاق فيها على ان يكون التعريف للوضع الإنساني بمعني الاحتياجات وليس تعريف الكارثة.
استياء من عرمان تجاه جقود
يبدو ان شقة الخلافات بين عناصر وقيادات وفود التفاوض للحركات المسلحة والمتمردة ستكون هي السمة الابرز للجولة الحالية ، فبعد الاشكالات التي فجرها توقيع القوى الرافضة لخارطة الطريق وظهور ما يمكن اعتباره تشققات في جدار تماسك وفود المتمردين ، يوم امس شهد فصلا جديدا مما يمكن تسميته خلافات داخل الحركة الشعبية اذ وعقب الجلسة المغلقة بين الفريق عماد عدوي والقائد جقود مكوار نقل عرمان لبعض مساعديه استياءه من تفاهمات اجراها جقود في الاجتماع المغلق الذي جمع الرجلين، حيث يرى عرمان ان رجله العسكري وقائده الميداني اخطأ بالتجاوب مع منطق عدوي الذي اقنع جقود بالمواءمة وضرورتها للخارطة والوثيقة اذ تحوي الاخيرة أزمنة وتوقيتات بأزمنة غير معقولة ثم أقنعه باهمية ان تفتح الوثيقة وان تراجع.
ظهور اللواء جلاب
شهد اليوم الثاني ظهورا مفاجئا للقائد والوالي السابق لجنوب كردفان اسماعيل جلاب احد ابرز المنشقين عن الحركة الشعبية الذي عقد مؤتمرا صحفيا بالقرب من مقر المفاوضات بفندق «جوبتر « معلنا عودته بظهور تحت مسمى الحركة الشعبية الاغلبية الصامتة ، جلاب اعلن ان ظهوره على هامش المفاوضات كان بغرض مقابلة الوسيط الافريقي ثامبو امبيكي رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى وكل الشركاء الدوليين المعنيين بملف السلام والحرب في السودان .
وكشف جلاب عن مطالبته بوقف الحرب وانهاء معاناة الناس في المنطقتين ودارفور، وقال انهم شركاء اساسيون في عملية السلام والحوار ، جلاب الذي عقد مؤتمرا صحفيا محضورا وحاشدا انتقل الى مقر التفاوض حيث التقى برئيس واعضاء الوفد الحكومي المفاوض.
كتمة أديس أبابا …
في تمام الخامسة ظهر ما بدا وكأنه توتر في اجواء التفاوض ، خاصة على صعيد المنطقتين اذ تمضي انشطة المسار الاخر في هدوء واستقرار ، وان كانت لا تخلو من أزمات ربما يكون تركيز الناس على ملف النيل الازرق وجنوب كردفان والزخم المتعلق بها ربما يكون هو السبب في جعلها بعيدا عن اضواء التجاذبات ، في تمام الخامسة شاعت اجواء من التوتر بدت في تحركات الوفدين وسرعة ملاحقة اعضاء الوساطة لبعضهم ، ثم خرج الفريقان، وخرج الوفد الحكومي ثم عاد الجميع الى قاعة المفاوضات التي اغلقت وحرست باثنين من حرس الرئيس امبيكي فيما يبدو ، في هذا الاثناء كان مندوب من الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية يخرج ليدعو الصحفيين الى تصريح عاجل وهام وهو ما اعتبره بعض الاعلاميين نذير أزمة تحلق في الافق وقد كان ! فظهر مبارك اردول والذي وقف امام الصحفيين ليقول اولا انه بعد انتهاء حديثه لا توجد مساحة لتقديم اسئلة ثم تلا بيانا مكتوبا ، اعلن فيه انسحاب الوفد الحكومي من التفاوض مع الحركة الشعبية بعد رفضه الإتفاق الإطارئ ! وان الوفد الحكومي تراجع عما ما تم الإتفاق عليه خلال السنوات الثلاث الماضية والمضمن في الإتفاق الإطارئ، وان ذلك محاولة لارجاع التفاوض الى نقطة الصفر.
السفير حسن حامد … هذا غدر
حينما اطلق اردول تصريحاته تلك كانت الوفود داخل غرف التفاوض ، بعض الإعلاميين ابدوا استغرابهم مما يجري اذ انهم كانوا يقفون امام غرفة يجلس بداخلها الوفدان في حضور الوساطة فكيف تزعم الحركة الشعبية ان الوفد الحكومي انسحب ! وبعد دقائق برز من ذات الغرفة السفير حسن حامد الناطق باسم الوفد الحكومي المفاوض والذي بدا في قمة الغضب ليعقد مؤتمرا صحفيا سريعا وعاجلا اعلن فيه بشكل صارم وقاطع ان المفاوضات جارية على قدم وساق وان الحديث عن انسحاب الوفد الحكومي غدر وسلوك غير مسئول لنسف التفاوض.
وحامد كذب مزاعم مبارك اردول الناطق باسم ملف السلام بالحركة الشعبية بانسحاب الوفد الحكومي من المفاوضات ، واعتبر حديث الحركة عن انسحاب وفد الحكومة سلوكا غير مسئول ينم عن نية مبيتة لنسف المفاوضات .
وقال الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة نحن لم ننسحب نحن داخل القاعة واكثر حرصاً على ايصال المساعدات وعلى وقف للعدائيات يقود لوقف إطلاق نار دائم وتسوية سياسية.
ونبه وسائل الإعلام لاخذ الحيطة والحذر من نقل أية معلومة تصدر عن الحركة الشعبية بشأن المفاوضات قبل الاستوثاق منها. واضاف ان الطرفين فرغا من مناقشة وثيقة الاتفاق الاطاري واجراء العديد من التعديلات عليها في جلسة المشاورات
غدا …حلحلة ما تيسر
اجتماع الساعة السادسة مساء الذي جمع الوفدين بعد حالة التوتر الطارئة التي سادت وتصريحات اردول التي اثارت دهشة المراقبين استمر اجتماع مشترك لنحو نصف ساعة او يزيد ليخرج الوفدان ، كان الارهاق باديا رغم محاولات التلطف والود المعتاد بين السودانيين في المفاوضات ، ووفقا لمتابعات «الصحافة» فان الوساطة افلحت في تهدئة التوتر ومن المقرر ان يلتقي الطرفان اليوم الجمعة في العاشرة صباحا للمضي قدما في ترتيب الاوراق وفرز الاتجاهات ، وفيما لم تصدر تصريحات أخرى من أي طرف فقد علمت «الصحافة» ان المفاوضات ربما تواجه عقبات في مسير المنطقتين خاصة بعد ان نقل مقربون من وفد الحركة الشعبية للصحيفة ان الحركة ربما تعود لمطالبها المتمسكة باغاثة من خارج الحدود وبعض المواقف التي كان من المفترض انه تم تجاوزها