هيئة العلماء:العنف الأسرى سببه الجهل بأمور الدين

الخرطوم:الصحافة
عزت هيئة علماء السودان ظاهرة العنف الأسرى المتنامية فى المجتمعات السودانية الى الجهل بأمور الدين والبعد عن الله سبحانه وتعالى والضائقة الاقتصادية التى تمر بها البلاد .
ودعا رئيس الهيئة بروفيسور محمد عثمان صالح ، الى الاعتصام بحبل الله المتين وتفعيل قيم الرحمة والعفو والتسامح وبر الوالدين والزوجة والأبناء والآخرين وفقا لما جاء فى شرع الله الحكيم، واصفا الظاهرة بأنها دخيلة على المجتمعات السودانية التي عرفت بالأخلاق الفاضلة والتسامح والرحمة والعفو عند المقدرة، لافتا الى أن هذه الظاهرة يمكن أن تحدث من أى فرد من أفراد الأسرة فى الوقت الذى يأمر فيه الله سبحانه وتعالى بالقول الحسن مما يتعارض مع العنف اللفظى موضحا لسونا ان الله سبحانه وتعالى قال فى محكم تنزيله (ولا تعتدوا إن الله لايحب المعتدين ) وأشار الى تعارض هذه الاية مع العنف اللفظى والجسدي معا لافتا الى تزايد وتكاثر المطالب الاسرية من زواياها المختلفة فى ظل الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد، الامر الذى يؤدى الى فشل وعجز العديد من الاسر عن تلبية تلك المطالب فينقلب الامر الى حدوث مواجهات لفظية وجسدية داخل الاسرة الواحدة.