منسوب النيل يصل إلى مستوى لم يسبق له مثيل .. تحذيرات من فيضانات مفاجئة ومحتملة خلال الأيام القادمة

فيضان-نهر-النيل-الخرطوم

الخرطوم: أمنية عبدالرحيم
أطلقت جمعية الهلال الأحمر السوداني تحذيراً من حدوث فيضانات «مفاجئة وسريعة» محتملة خلال الثلاثة أيام المقبلة ، جراء زيادة جديدة في منسوب النيل الأزرق وصلت الى ولاية سنار أمس الأول ويتوقع أن تصل إلى الخرطوم والولاية الشمالية وسط توقعات بهطول أمطار خفيفة ومتوسطة بالبلاد في الساعات القادمة.
وقال الأمين العام للجمعية عثمان جعفر عبد الله، في بيان صحفي أمس، إن هناك زيادة في منسوب النيل وصلت ولاية سنار عند الثانية من صبيحة الأربعاء أمس الأول، ومن المتوقع أن تصل الزيادة الخرطوم والولاية الشمالية.
وقال ان الوضع ما زال ينذر بالخطر ويستوجب المراقبة ، مشيراً الى احتمال حدوث فيضانات مفاجئة وسريعة جراء الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها حسب المعلومات الواردة من هيئة الأرصاد الجوية.
وناشد بضرورة العمل مع الجمعية لتلبية احتياجات المتأثرين وسرعة الاستجابة في إنقاذ الأرواح والممتلكات.
وأشار الى أن المسوحات الميدانية لفرق الطوارئ بالولايات المتأثرة، كشفت الحاجة المستعجلة لمواد الإيواء ومواد غذائية، وتوفير المياه النقية وإصحاح البيئة. مشيراً الى أن الجمعية كونت غرفة طوارئ لمتابعة مناسيب النيل والأضرار التي تحدثها الأمطار والسيول.
وقال جعفر ان الأمطار الغزيرة والسيول والفيضانات الجارفة التي اجتاحت عدة ولايات تسببت في وفاة 36 شخصاً وجرح 135 آخرين، بجانب انهيار 15.537 انهياراً منزلاً كلياً، 13.494 جزئياً، وبلغ عدد المتأثرين، 145.155، ما يعادل29.031 أسرة.
وأشارت الجمعية، في تقرير السيول والفيضانات خلال الفترة من 17 يونيو إلى العاشر من أغسطس 2016، إلى نفوق 1526 رأساً من الحيوانات، مع تلف 243 فداناً من الأراضي الزراعية.
وأكد التقرير استجابة الجمعية وشركائها بمواد غذائية وغير غذائية لعدد 3355 أسرة، بالإضافة إلى استنفار عدد 2,503 متطوعين، لعمل المسوحات والاستجابة العاجلة للمتأثرين وعمل نقاط مراقبة منسوب النيل والإنذار المبكر على طول مجرى النيل.
ومن جانبه أكد مدير الدفاع المدني بالخرطوم اللواء شرطة، بشير ضوالبيت، أن هناك هدوءاً تاماً في الأحوال، وأن قواته في كامل جاهزيتها واستعداداتها لمجابهة أي طارئ.
وأشار خلال جولة تفقدية أمس لارتكازات وحواجز «نفق زين- ودعجيب- أم مريوم- الوادي الأخضر»، إلى ترميم جزء من جسر الوادي الأخضر بكميات من التراب ، وترميم جزء من مصرف الجريف «سرحان» بعدد 400 شيكارة خيش، ودعم مدارس وخلاوى بشرق النيل بعدد 200 شيكارة لعمل حواجز، بجانب سحب مياه من أربع مدارس بالحاج يوسف.