الجبهة الثورية .. ضبابية الرؤى وتبادل الاتهامات

جبريل إبراهيم

جبريل إبراهيم

الخرطوم : حسن العبيد
ناقش اجتماع المجلس القيادي للجبهة الثورية برئاسة دكتور جبريل ابراهيم وحضور مني اركو مناوي وابراهيم عدلان ومحمد داؤود ، ناقش الوضع السياسي الراهن والأزمة التي تشهدها الحركة الشعبية ، واكد ابراهيم عدلان تعقد الاوضاع داخل مكونات الحركة الشعبية ، وقال ان ياسر عرمان استطاع شق صف مجلس جبال النوبة بتحييد الجيش بقيادة جقود مكوار ، واشار الى ان ملف قطاع الشمال يدار في دولة جنوب السودان من جهتين ، الاولى هي المخابرات والثانية رئاسة الجمهورية ، وان كل جهة تتعامل بصورة منفردة دون تنسيق ، اضافة الى ان تعبان دينق يعمل على الضغط على سلفاكير للإنحياز لمجلس النوبة وقراراته .
ومن جانبه قال جبريل ابراهيم ، ان هناك اربعة ضباط ليس بينهم جقود مكوار سوف يصدرون بيان تأييد لقرارات مجلس النوبة ، ويوجدون مع مكوار بكمبالا ، واضاف بأن النوبة يشكلون اغلبية في الحركة الشعبية ويعتمد عليهم سلفاكير في حراسته وحراسة منشآته الحكومية الحساسة .
وقال جبريل ان سلفاكير لا يعترف بفك الإرتباط بين الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركة الشعبية الام ، ودلل على ذلك بترقيته لكل من تلفون كوكو وخميس جلاب دون الرجوع لمالك عقار وجقود مكوار ، واضاف جبريل بوجود علاقات وطيدة لمالك عقار وياسر عرمان مع دولة اثيوبيا ، وان ما يحدث لن يكون في صالحها ، لذلك فان اثيوبيا تسعى لإصلاح الوضع داخل الحركة الشعبية للمحافظة على وضع عقار ، وان بإمكان اثيوبيا ان تقنع عقار للتخلي عن ياسر عرمان .
اتهامات
واتهم جبريل إبراهيم رئيس تحالف نداء السودان القيادية بحزب الأمة القومي مريم الصادق بتعمد شق التحالف بالداخل والهيمنة عليه.وقال إن مريم قامت بإجراءات منفردة من شأنها شق وحدة تحالف نداء السودان بالداخل حيث بررت الإجراءات بأنها في إطار تحريك وتجويد عمل التحالف، مشيرا إلي أن مريم الصادق قامت بتشكيل لجنة قيادية من 22 عضوا لتمثيل مكونات الداخل الي جانب 14أمانة متخصصة واصفا إياها بأنها إعادة هيكلة أحادية رافضا في الوقت نفسه كافة الإجراءات التي اتخذتها مريم الصادق معتبرا لها لاغية وغير شرعية مالم تصدر من المجلس القيادي لتحالف نداء السودان.
وذكر جبريل ان مريم الصادق المهدي اتصلت به باسم نداء السودان في الداخل ، وقالت انهم يسعون لتحريك وتجويد عمل نداء السودان ، وقرروا تكوين لجنة قيادية تشمل 22 عضوا ليكون التمثيل لتنظيمات الداخل 6 اعضاء لكل كتلة ، اضافة الى عضوية كل من فصيلي الجبهة الثورية وتشكيل امانة تنفيذية تضم 14 أمانة متخصصة تكون 12 منها لتنظيمات الداخل مع اعطاء أمانتين فقط للجبهة الثورية واحدة لكل فصيل .
وكشفت مصادر صحفية ان هناك اهتماما كبيرا داخل الجبهة الثورية ، جناح جبريل ابراهيم بالتطورات داخل الحركة الشعبية ، ومن خلال اللقاءات وتبادل وجهات النظر بين اعضاء المجلس القيادي ، وهناك قناعات بأن الاوضاع داخل الحركة ستقود الى انقسام مؤكد وصريح خلال الفترة القادمة .
من جانبه المح مني مناوي الي ان الصادق المهدي ينوي مغادرة صفوف المعارضة باتجاه حكومة الوفاق الوطني ، مبينا ان ان ذلك يتضح جليا من خلال مايقدمه الصادق من تصريحات تقف الي حد ما تجاه ماتتبناه الحكومة من مواقف.
لعب أدوار قيادية
ويري مراقبون للوضع السياسي والعسكري في البلاد أن مثل هذه الأجواء تجعل إمكانية لعب أدوار لبعض قيادات نداء السودان ممكنا واصفين هذه الأحداث التي طرأت مؤخرا علي مجلس قيادة الجبهة الثورية بمثابة الاصطياد في الماء العكر مدللين على ذلك بالادوار التي يقوم بها الدكتور جبريل إبراهيم كقيادي بالمجلس وتزعمه للعديد من المبادرات، واصفين إياها بمحاولة شغل الفراغ الذي خلفه غياب ياسر عرمان وانشغاله بالترتيبات الداخلية للحركة الشعبية قطاع الشمال وماتشهده هذه الأيام من توترات. حيث اكد الدكتور جبريل في ذات الاجتماع انه ارسل مسودة بيان لرؤساء الكتل، موضحا انهم بصدد ارساله الي الآلية الافريقية قبل انعقاد اجتماعها المرتقب ، ومضى بقوله يتزامن هذا البيان مع ما اصدر ثامبو امبيكي من بيان بعيد عودته من الخرطوم ، وقال ان امبيكي تجاهل خارطة الطريق واتفاق «7+7» .
تحالفات دولية
ويؤكد مهتمون ان الاوضاع بالجبهة الثورية تشير الي تقاطعات في الرؤى المستقبلية لامكانية مشاركة الجبهة الثورية في الجولة المتوقعة للمفاوضات باديس ابابا وكما ان دلائل المشهد السياسي والعسكري بالجبهة الثورية وقطاع الشمال تشير لقراءات مستقبيلة تمثل مزيدا من الانقسامات والتحالفات ولم يستبعد الخبراء وجود تحالفات لتلك الجهات مع بعض الدول الداعمة للتحالف وقطاع الشمال.
وهو ما اكده مني اركو مناوي والذي قطع بوجود تحالف مصري جنوبي لرعاية الحركة الشعبية قطاع الشمال و ان هذا التحالف يسعى الي استيعاب الخلافات لصالح ياسر عرمان.
وذهب مناوي بقوله ان ماتشهد الحركة الشعبية قطاع الشمال من تطورات يسير في اتجاه الانقسام والمفاصلة ، لافتا الي ان هذه المرحلة تمثل منعطفا خطيرا لاضعاف منصات النضال ضد الخرطوم.
ويصف خبراء عسكريون ماتقوم به الجبهة الثورية من مناقشة مايدور في الحركة الشعبية قطاع الشمال من انقسامات بمثابة الوقوف عند مفترق الطرق مدللين على ذلك بعجز الجبهة الثورية عن تشكيل مجلس قيادي موحد تحدد بموجبه متطلبات المرحلة سيما وان الحكومة اعتزمت قيام جولة اخرى للمفاوضات مع الفرقاء بوساطة الآلية الافريقية رفيعة المستوى .