قيادات تطالب الدولة بتمكين الإعلام للرد على التجاوزات المصرية

الخرطوم: سفيان نورين
شددت قيادات سياسية وإعلامية، بضرورة ان ترفع الدولة «يدها» عن إلإعلام السوداني حتى يتمكن من الرد على تجاوزات بعض الإعلام المصري، واكدوا إختراق المخابرات المصرية للإعلام السوداني، محملين الحكومة مسئولية تطاول الإعلام المصري على البلاد.
وقال القيادي بالمؤتمر الشعبي الأمين عبدالرازق، ان المصريين ينظرون للسودانيين نظره دونية، ودعا لإتخاذ موقف حاسم يتمثل في خوض حوار وتفاوض في قضيه حلايب او اللجوء للتحكيم الدولي، وقال ان القاهرة والخرطوم تربطهما علاقات استراتيجية .
وارجع عبدالرازق لدى مخاطبته ندوة «العلاقات السودانيه المصرية.. تحديات الواقع وآفاق المستقبل» التي نظمها اتحاد شباب ولاية الخرطوم امس، اسباب التوتر بين البلدين في الوقت الراهن للتقارب السوداني مع دول الخليج واثيوبيا، فضلا عن رفع العقوبات والتوافق الداخلي والسياسة الخارجية المفتوحة.
وطالب وزارة الخارجية بدراسة ملف اعادة الصحفيين السودانيين من مصر، وان تضع الدولة قائمة باسماء الصحفيين المصريين ومنعهم من الدخول للبلاد .
و اوضح الإعلامي عبدالماجد عبد الحميد ، ان الإعلام السوداني مظلوم ويدفع فاتورة التقييد الذي تفرضه السلطات، وجزم باختراق المخابرات المصرية للإعلام السوداني وانه يحمل مستندات وقوائم باسماء من جندتهم، في الوقت الذى استدرك قائلا « ليس من مصلحتنا معاداة مصر » .و استهجن رئيس الاتحاد الوطني للشباب بولاية الخرطوم علاء الدين محمد أحمد ، لغة الإعلام المصري تجاه السودان، وطالب كافة منظمات المجتمع المدني والقوى الحية لقيادة عمل دبلوماسي لاحتواء التراشق ووقف إساءة الاقلام الإعلامية المصرية واعادة الامور الي نصابها، واصفا مايجمع السودان ومصر اكثر مما يفرق.