من شرفة تنشيطي «الوطني» بأرض المعارض ببري .. الحضور يتجاوب مع تحديد الرئيس ميقات إعلان الحكومة الجديدة

«الغنوشي» يتوسط «بكري» و«حسبو» ..وروضة الحاج تكسر البروتكول

ALSAHAFA-29-4-2017-7

بري : متوكل أبوسن
الداخل الي ارض المعارض بضاحية بري بالخرطوم ،يمكنه بسهولة ان يلحظ بان القائمين علي امر الاعداد للمؤتمر التنشيطي الرابع لحزب المؤتمر الوطني في دورة الانعقاد الثانية بذلوا جهدا مقدرا في الترتيب للفعالية بدءا بالخارطة المعلقة اعلي المدخل للتعريف بقاعات المؤتمر بشكل وجد استحسان القادمين والذين بلغوا اكثر من 6 الاف من عضوية المؤتمر والمراقبين والضيوف .

الرئيس وحسن الترتيب
حسن الترتيب وجد ثناء رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني المشير عمر البشير ، قبل الحضور ، حيث قال في كلمته ان الشكر مستحق الافصاح عنه لهذا الترتيب الجيد للمؤتمر والجهد الذي بذل في كافة مراحله حتي خرج علي النحو المقرر له.
قيادات الحزب والدولة الذين تداعوا باكرا لم يجدوا مشقة في الوصول الي اماكن جلوسهم واكثر من مجموعة من الشباب توزعواعلي ارض المؤتمر يرشدون الي سبيل الجلوس تساعدهم لافتات حملت اسماء الصفات والوظائف والاسماء داخل القاعة الضخمة .
اما خارج القاعة فقد علقت خريطة مرئية توضح معالم وتفاصيل اماكن الفعالية تنجي الحضور من حرج السؤال .
اللافتات التي نصب بعضها وعلق الاخر علي جنبات القاعة الضخمة مكان المؤتمر كانت داعمة للشعار الذي رفعه الحزب في هذه الدورة «نحو امة منتجة» ، تلهج بالثناء علي الحزب وما قدمه في المرحلة الفائتة .
عربات الشرطة كانت حاضرة ولكن برزت من بينها شرطة المرور بما فيها حاملات السيارات تحسبا لعطب محتمل او تكدس متوقع لكثافة الحضور وتنوع اعمارهم ، وهذا ربما اجبر القائمين علي الامر للتفكير في اسوأ الاحتمالات بتوفير عربات للاسعاف والاطفاء .
ALSAHAFA-29-4-2017-18عربات الاسعاف التي وقفت ، لم ادر هل جيئ بها لاطفاء حريق متوقع ام لتلطيف حرارة اجواء النقاش حول ملفات تقييم الاداء ،الجهاز التشريعي والسياسي والتنفيذي وبعض من متفرقات ملفات الحزب .
مشروع الجزيرة الحاضر الغائب
في مناقشة تقييم الاداء التنفيذي طالت الانتقادات طريقة التعامل مع ملف مشروع الجزيرة وسط مطالبات بالاهتمام به بطريقة علمية واعادته لسيرته الأولي بعد الاشارات الي ان المشروع يسير من سيئ الي اسوأ ومازال مستقبله غير واضح المعالم .
كلمة الرئيس وجدل الصحفيين
في كلمة رئيس الجمهورية، رئيس المؤتمر الوطني المشير عمر البشير ، التي حدد فيها الاسبوع الحالي موعدا لاعلان حكومة الوفاق الوطني ، فتحت مجموعة من الصحفيين مسارات النقاش ، حول مغزي عبارة رئيس الجمهورية التي قال فيها «ادعو الممانعين ومن «بقي اسيرا للتردد» للاستجابة الي الاجماع الوطني». الصحفيون انقسموا مابين ان المقصود شخصية حزبية محددة كان الرئيس قد سماها قبل ايام في احدي خطاباته وبين ان العبارة اطلقت لعدد من الاحزاب والحركات المسلحة التي مازالت تقدم رجلا وتؤخر اخرى .
«الغنوشي» ..اخاء «الترابي»
وجدت كلمة الامين العام لحركة الانقاذ الوطني من تشاد محمد زين بادا ، صدي طيبا في نفس الحضور رغم انها لم تكن بالقصيرة مقارنة بكلمة الزعيم الاسلامي التونسي راشد الغنوشي و ممثل حزب العدالة والتنمية التركي ، فيما تركت كلمة الغنوشي تساؤلات عديدة وهو يحيي الراحل د. حسن الترابي الامين العام السابق لحزب المؤتمر الشعبي ويشير الي جهده في الحوار الوطني وتسنمه لقيادة الحركة الاسلامية.
احد الصحفيين علق : الغنوشي مازال اسير علاقته الماضية بالدكتور الترابي.
من كان بجانبي همس في اذني اثناء كلمة ممثل تشاد بطولها واطنابه في مدح السودان وشعبه وحزب المؤتمر الوطني وحكومته قال لي : تبقي له ان يغني انا سوداني انا..
مابين «الشيوعي» و«مصر»
ALSAHAFA-29-4-2017-19بينما استعرضت روضة الحاج برقية للحزب الشيوعي الصيني مهنئا بانعقاد المؤتمر ، واشارت لمشاركة اعداد مقدرة من ضيوف البلاد ، فيما بدا مستغربا عدم وجود ممثل دولة مصر الجارة علي الثلاثة مستويات «الشعبي» ، «الحزبي» و «الرسمي».
موجة من التكبير والهتاف اعقبت اعلان رئيس الجمهورية الاسبوع الحالي موعدا لاعلان حكومة الوفاق الوطني ..علق بعض الحضور علي تكبيرة خرجت بصوت مرتفع جدا من احد اعضاء المؤتمر بانه ربما كان احد الوزراء المتوقعين .
محمد مختار دقة الترتيب
بعض الاعلاميين الجدد لم يتعرفوا علي شخصية د. محمد مختار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر التنشيطيي الرابع ،و الذي جلس يسار رئيس الجمهورية في المنصة الرئيسة، فيما جلس ابراهيم محمود نائب رئيس الحزب الي يمينه .
القيادات والتزام الصمت
لوحظ طواف د.نافع علي نافع علي بعض قيادات الحزب مصافحا اياهم وتبادل حديثا قصيرا مع بعضهم تلاحقه عبارة «شيخ العرب»، فيما لزمت قيادات الحزب الصمت امام اجهزة تسجيل الصحفيين الذين تحلقوا حولهم ، مما شكل موجة رأي عام وسط الصحفيين بان تأخر اعلان تشكيل الحكومة الجديدة وراء احجام القيادات في التصريح لاجهزة الاعلام حول اي من القضايا ربما تحسبا وتوجسا من مغبة ذلك.
روضة والبرتوكول
علي غير المعتاد قدمت الشاعرة روضة الحاج رئيس الجمهورية لمخاطبة الحضور في كسر للبروتوكول وكان من المنتظر ان يقدمه نائب رئيس الحزب المهندس ابراهيم محمود.
وجدت طريقة تقديم روضة للفعالية استحسان الحضور وهي تتمتع بلغة رصينة قوية العبارات والمضامين وصفا واخري سردا ونثرا وشعرا .
الغنوشي يتوسط «بكري» و «حسبو»
المنصة الرئيسة التي اريد لها ان تكون في الاعلي جلس علي يمينها النائب الأول لرئيس الجمهروية ،رئيس الوزراء ، الفريق أول ركن بكري حسن صالح ، ونائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن وكان لافتا توسط الشيخ الغنوشي بين نواب الرئيس «بكري» و «حسبو» ، فيما جلست قيادات الجهاز التشريعي والسياسي علي جانبي المنصة .
زعل تراجي
الناشطة السياسية تراجي مصطفى التي حاول بعض الصحفيين استنطاقها ،بدت ميالة للاعتذار عما بدر منها في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني المهندس ابراهيم الاربعاء الماضي .
تراجي قالت لـ (الصحافة) انها كانت «زعلانة ليس الا» لكنها اشارت الي ان زعلها لم يكن باي حال من الاحوال بسبب المشاركة في الحكومة من عدمه .
تأخر بدرية ووالي غرب كردفان
نائب رئيس المجلس الوطني ، رئيس اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية بدرية سليمان جاءت بعد حضور رئيس الجمهورية واغلاق الابواب ،وايضا لوحظ تأخر والي ولاية غرب كردفان عن الزمن المحدد.
قصر الجلسة الافتتاحية
ملاحظات ابداها عدد من الاعلاميين حول قصر مدة الجلسة الافتتاحية من التاسعة صباحا وحتي العاشرة ونصف ، واشادوا بالتزام اللجنة المنظمة بالزمن ودقة الترتيب رغم كثافة الحضور الذين بلغوا نحو 6 الاف ما بين عضو و مراقب وضيف.
تشاهد غداً
رئيس الجمهورية : نمد اياديناء بيضاء للشركاء الوطنيين وتحديد الاسبوع الحالي موعدا لاعلان حكومة الوفاق الوطني
البشير يدعو الممانعين ومن «بقى أسيراً للتردد» للاستجابة الى الوفاق
مجلس الاحزاب يهدد بتجميد وتصفية الاحزاب بسبب المؤتمرات العامة
تشاد: السودان ساعدنا في الانتصار علي الديكتاتورية .
تركيا : المؤامرات التي تعرض لها السودان شبيهة بما واجهناه .