المشروعات الصغيرة ودور صغار المنتجين

13-08-2016-05-6المشروعات الصغيرة والمتوسطة هي أساس النمو الاقتصادي، إذ أن هذه المشروعات بإمكانها إنتاج احتياجات المجتمع في كل المجالات بل والإسهام في الصادرات، ومعظم الاقتصادات العالمية تعتمد على المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تحريك عجلة الاقتصاد. وإذا أخذنا قطاع الزراعة كأنموذج على اعتبار أنه القطاع الرائد في الاقتصاد الوطني وطبقنا عليه نظريات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، نجد أنّ هذا القطاع وحتى يشهد نهضة كبرى يحتاج إلى بث ثقافة النجاح، وذلك بتبني نماذج ناجحة تعتمد الأساليب العلمية في الزراعة وتتجاوز الطابع الإعاشي التقليدي الذي تتسم به الزراعة في السودان، وتميزت بالتالي بتدني الفاعلية الاقتصادية والعمل على نقلها إلى نماذج إنتاجية تحّركها آليات اقتصاد السوق وتعمل على تحقيق إنتاجية متنامية وجودة عالية، وذلك بإنشاء وحدات إنتاجية نموذجية قائمة على بُعدٍ اقتصادي يتم تطبيقها من خلال المشروعات الإنتاجية القائمة ودعمها بواسطة شركات تعمل على إكمال الدائرة الإنتاجية في مجال الآليات والمبيدات والحصاد والإرشاد والتعبئة والتغليف والتسويق الداخلي والخارجي.. الخ، بحيث يهتم المنتج بعمله فقط ويجد العائد المجزي المقابل له. والهدف من ذلك تطبيق أنظمة الجودة في المنظومة الغذائية كاملة في المزارع والمراعي والمجازر والمصانع والأسواق في العرض والحفظ والتسويق لتناول الغذاء الصحي الآمن من المخاطر، كما أنّ هذه النماذج تمثل خطوة في تحقيق الأمن الغذائي وزيادة الإنتاج والإنتاجية وتوطين التقانات الحديثة في مجالات الزراعة والري وتطوير السلالات المنتجة في الزراعة بشقيها النباتي والحيواني. كما تهدف هذه النماذج إلى تطوير ورفع كفاءة ومقدرات المنتجين عبر استجلاب وتوطين التقانات الحديثة بالتعاون مع شركات عالمية ومقتدرة، والهدف الأهم هو تدريب وتوظيف أكبر عدد ممكن من الخريجين والشباب. وفي هذا الإطار لا بد من التركيز على تشجيع عدد من صغار المنتجين على إقامة مشروعات نموذجية بفهم المشروعات الصغيرة والمتوسطة تستخدم التقانات الحديثة. وفي المجالات الزراعية ومجالات الري المختلفة وفي مجال الصناعات التحويلية بحيث تتوزع هذه المشروعات في كافة الولايات، وذلك إلى جانب تشجيع بعض مؤسسات القطاع الخاص لإنشاء مزارع نموذجية كبيرة تستخدم أنظمة الري الحديثة. وتهتم بزراعة محاصيل الحبوب مثل القمح والأعلاف والمحاصيل الأخرى. ودعم صغار المنتجين لإقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة في الزراعة وغيرها سيضمن توفير السلع للسوق المحلي بأسعار مناسبة، ويفتح الباب لتصدير منتجات ذات جودة عالية، فضلاً عن أن هذا الاتجاه سيخفف من حدة الفقر.