سلفاكير يعفو عن المشاركين في المعارك الأخيرة

جوبا:وكالات
أصدر رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميادريت، أمس عفواً عن المقاتلين التابعين لنائبه الأول رياك مشار، الذين شاركوا في المعارك الأخيرة في العاصمة جوبا. وفي الأثناء توقعت الأمم المتحدة وجود زيادة كبيرة في عدد القتلى المعلن عنه في الاشتباكات.
وأمر كير، في بيان حمل توقيعه، بمنح عفو للمتمردين السابقين الذين حملوا السلاح ضد حكومة الوحدة الوطنية بين الثامن والعاشر من يوليو الجاري، وذلك اعتباراً من 13 يوليو.
وصمد وقف إطلاق النار في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان أمس ، لليوم الثاني على التوالي، بعد الاشتباكات العنيفة التي أدت إلى مقتل المئات، وأجبرت عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم.
ولم يعرف تحديداً عدد القتلى في معارك يومي الأحد والإثنين، إلا أن نحو 300 شخص قتلوا خلال ساعات قليلة الجمعة. وقالت الأمم المتحدة إن نحو 36 ألف شخص فروا من منازلهم، ولجأوا إلى قواعد الأمم المتحدة والكنائس ومباني منظمة أغاثة.
وقال مسؤول حفظ السلام في الأمم المتحدة لمجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية إيرف لادسو، الأربعاء، إن من المرجح أن تطرأ زيادة كبيرة على العدد الرسمي الأولي الذي قدمته حكومة جنوب السودان لقتلى الاشتباكات التي دارت خلال الأيام الماضية في العاصمة جوبا، والبالغ 272 قتيلاً بينهم 33 مدنياً.
وأضاف لادسو (أعتقد أن هذا ليس سوى قمة جبل الجليد بالنظر للتقارير المقلقة التي تشير إلى منع عدد كبير من المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية من الوصول إلى مناطق أكثر أمناً).

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

nineteen − 17 =