بمناسبة اليوم العالمي للجاز .. حضور كبير من الفنانين والموسيقيين للإحتفاء بتجربة الفنان كمال كيلا

ALSAHAFA-6-5-2017-24بمناسبة اليوم العالمي للجاز استعرض مركز راشد دياب للفنون تجربة الفنان كمال كيلا في منتداه الاسبوعي الذي جاء تحت عنوان « روح الجاز » ، حيث تحدث في هذه التجربة عدد كبير من الباحثين ، وذلك وسط حضور كبير من الفنانين والموسيقيين ، هذا الي جانب عدد من القيادات الثقافية بالسودان من بينهم الاستاذ / عاطف عثمان الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون والفريق عبدالقادر يوسف الاأمين العام لصندوق دعم المبدعين .

وبداية استهل الحديث الدكتور كمال يوسف الذي ادار الجلسة بقوله انه تربطه علاقات وصلات قوية بالفنان كمال كيلا ، واشار الي انها مواقف بدأت معه منذ الطفولة في مطلع السبعينيات من القرن الماضي ، وذهب كمال يوسف الي ان تجربة كمال كيلا بالضرورة ان ينظر لها من ناحية البعد الانساني وليس من زاوية العمق الفني، ويري ان الفنان كمال كيلا يعد واحداً من اعلام الموسيقي السودانية في مجال غناء الجاز ، واضاف ان هذا النوع من الغناء يتميز بلونية وخصوصية متفردة ، واكد انه ساهم بصورة مباشرة في تطور موسيقي الجاز تقوم علي جراءة الطرح الشعري والتنوع الموسيقي للالات المصاحبة لهذا الغناء ، إضافة الي التنوع اللحني لافتاً الي ان غناء الجاز يختلف في منحاه عن غناء الحقيبة والغناء الحديث .
وفي إفادته وصفه الاستاذ فيصل الصادق بأنه فنان مجتهد وباحث في مجال الموسيقي السودانية والموسيقي الافريقية العالمية ، ومن جانبه القي الاستاذ فيصل الصادق الضوء علي تاريخ غناء الجاز في السودان ، مشيراً الي مجموعة من التواريخ التي حدثت فيها الانتقالات الواسعة لهذا الغناء.
وكشف ان العام 1927م حدثت فيه نقلة كبيرة من جانب الفرق الموسيقية التي كانت تقدم مقطوعات موسيقية للحاكم العام وللجاليات الاجنبية المقيمة في السودان .
وذهب في افادته الي ظهور فرق عديدة مثل فرقة اندريه وشرحبيل أحمد وغيرهم ، واكد الاستاذ فيصل ان الاذاعة السودانية لعبت دوراً كبيراً في التوثيق لهذه الفرق الموسيقية.
ومن جانبه يري ان الفنان كمال كيلا قدم انواعا عديدة من موسيقي الجاز للعالم .
وفي السياق ذاته تحدث الفنان صلاح براون عن علاقته بالفنان كمال كيلا واشار الي مجموعة من المواقف الغنائية للفنان كمال وخلص فيها الي ان كمال كيلا احدث نقلات كبيرة في مجال موسيقي الجاز في السودان ، كان يراعي فيها التنوع الموسيقي والمعالجات لعدد من اغنيات التمتم واغنيات الحقيبة واعتبرها صلاح براون خطوة متقدمة وجديدة في تطور موسيقي الجاز في السودان.
ومن جانبه شن صلاح براون هجوماً كبيراً علي الاجهزة الاعلامية ويري انها قصرت كثيراً في عكس هذا النوع من الغناء في السودان .
وفي الاثناء اشار الاستاذ أمين رابح الي تاريخ ظهور هذا النوع من الموسيقي في العالم ويري ان موسيقي الجاز مرتبطة بالجذور الافريقية إذ بدأ ظهورها في القرن التاسع عشر الميلادي ثم انتشر الي جميع انحاء العالم.
وقال ان موسيقي الجاز هي موسيقي تمتزج بكل الثقافات، وذهب الاستاذ أمين رابح الي ان الفنان كمال كيلا له تجربة غنائية وموسيقية خاصة في هذا النوع من الغناء، لافتاً الي انه قدم عددا من الاغنيات التي انصبت موضوعاتها في القضايا الاجتماعية والوطنية .
وفي كلمته اكد الفريق عبدالقادر يوسف الأمين العام لصندوق دعم المبدعين ان الفنان كمال كيلا احدث نقلة كبيرة في غناء موسيقي الجاز في السودان وذلك من خلال اغنياته التي قدمها للمجتمع وللوطن ، ومن جانبه اعلن الفريق عبدالقادر يوسف ، وقوفه مع جميع الفنانين السودانيين في مجالات ابداعهم المختلفة .
واختتمت الامسية بتكريم الفنان كمال كيلا من قبل مركز راشد دياب للفنون ، وصاحب هذه الامسية تقديم عدد من الاغنيات قدمها الفنان كمال كيلا وصلاح براون والفنان ابراهيم حسين .
معرض جمالية اللون
و في ذات الامسية تم افتتاح معرض الفنان التشكيلي معرض « جمالية اللون « للفنانين اليمنيين عادل المجيدي وحنان القبيصي وذلك وسط حضور كبير من الاعلاميين والمنتمين ورواد المنتدي،احتوي المعرض علي عدد كبير من اللوحات التشكيلية المتنوعة والمختلفة التي حوت ابعادا جمالية متعددة وتسلك مسارات واتجاهات فكرية مختلفة الرؤي وذلك من خلال اشتغال الفنانين التشكيليين علي ثلاثة انماط مختلفة من الفنون ، النمط الاول بورتريهات متنوعة لعدد من الوجوه ، النمط الثاني جماليات الخط العربي ، بينما انفتح النمط الثالث علي التجريد وهي لوحات في مجملها تبين قدرات كل من الفنان عادل والفنانة حنان الفكرية والجمالية الامر الذي يشير بجلاء الي ان هذين الفنانين يتشربان من ثقافة تشكيلية راسخة يستمر المعرض الي يوم 11/5/2017 م يومياً بصالة العرض بمباني المركز .