الشيخ راشد الغنوشي في حوار مع (smc)حكم السودان يحتاج لفهم أوسع لإدارة المجتمع المتعدد

رفع الحظر عن السودان أمر جيد وسيكون له انعكاسات إيجابية

وحدة الصف الإسلامي مطلوبة خاصة في ظل المتغيرات المحيطة بنا

حوار: صديق الطيب علوبة

الشيخ راشد الغنوشي

الشيخ راشد الغنوشي

يعتبر المفكر الإسلامي التونسي الشيخ راشد الغنوشي من أصحاب الفكر المتجدد وقد أسهم بدروسه ومقالاته وكتبه في دعم الخط الإسلامي المعتدل والوسطى فساهم في حل القضايا السياسية والفكرية المعقدة خاصة بعد اندلاع الثورة بتونس ويعتبر الجلوس والاستماع إليه فرصة تاريخية لتناول عدد من المسائل الفكرية.
المركز السوداني للخدمات الصحفية قلب مع الغنوشي بعض القضايا خلال زيارته للسودان خاصة فيما يتعلق برؤيته للتطورات بالبلاد..

أولاً ما هي مخرجات لقائكم مع رئيس الجمهورية؟
لقاؤنا مع المشير عمر البشير رئيس الجمهورية كان لقاءاً أخوياً ناقشنا فيه مستقبل العلاقات السودانية التونسية وسبل تعزيزها ودعمها. وهذا اللقاء يأتي في إطار مشاركتنا في أعمال المؤتمر التنشيطي الرابع للمؤتمر الوطني فالعلاقات بين السودان وتونس تاريخية وإستراتيجية فاللقاء كان فرصة جيدة لتأكيد العلاقة الوطيدة التي تربطهم بالسودان وأهله.
كيف تقرأ مستقبل الجماعات الإسلامية خاصة بالسودان؟
وحدة الصف الإسلامي مطلوبة خاصة في ظل المتغيرات التي تحيط بالعالم الإسلامي والعربي. وأنا شهدت فهنالك تقارب بين المؤتمر الوطني والشعبي من خلال المشاركة الفعالة في الحوار الوطني ونعول كثيراً على الحركة الإسلامية السودانية التي تمثل نقطة احتواء تجتمع حولها مكونات الجماعات الإسلامية وهي تعتبر نقطة مهمة لمواجهة المهددات الخارجية التي تحيط بالعالم الإسلامي عامة والسودان على وجه الخصوص، فالأمة العربية والإسلامية تحتاج للوحدة لمقاومة عقلية التفكك والاحتراب والانفراد بالحكم ونحن محتاجون للإجماع والتوافق الإسلامي أكثر من الصراع والنزاعات وعمليات الإقصاء.
لديكم جهود كبيرة لمحاربة التطرف والغلو حدثنا عنها؟
الإسلام يدعو لنبذ العنف والتطرف ومكافحة الإرهاب وهو يدعو للوسطية السمحة وحركة النهضة تعمل بقوة ضد الممارسات التي تشوه صورة الإسلام ونحن لدينا آليات تعمل على نشر الصورة السمحة للإسلام.
كيف تنظر لرفع العقوبات الاقتصادية عن السودان؟
يعتبر رفع الحظر الاقتصادي عن السودان أمرا جيدا وسيكون له انعكاسات ايجابية وطيبة تسهم في رفاهية الشعب السوداني مستقبلاً وأتمنى أن يتم الرفع نهائياً حتى ينعم السودان بالأمن والاستقرار فالعقوبات الاقتصادية حرمت السودان من المعاملات المالية مع البنوك الخارجية.
حدثنا عن الأوضاع بتونس وهي في مرحلة انتقالية؟
تونس الآن تمر بمرحلة انتقالية فهذا الانتقال أدى إلى صناعة دستور ديمقراطي تراضى عليه أبناء تونس، بلادنا تمر بمرحلة انتقالية من نظام دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي أكثر استقراراً وأمناً، فتونس تعمل من خلال هذا الانتقال أن تنتصر للقيم الإسلامية التي تصون الحريات العامة والشورى والعمل وتونس الآن بأمن وسلام وهي تعمل بهذا الانتقال لوضع أفضل يحقق الانتقال الاقتصادي والاجتماعي ويوفر معاش الناس والكرامة والحريات.
ولابد من التمسك بالحرية وتجربة الحوار بتونس تجربة ذات قيمة لابد من دراستها واستخلاص العبر منها للاستفادة في المستقبل فالحوار هو السبيل الوحيد لحل المشكلات والوصول لرؤية مشتركة حول الاختلاف سواء داخلياً أو خارجياً.
فإدارة المجتمع متعدد الأفكار والديانات يصعب حكمه في ظل المتغيرات الحديثة فحكم السودان يحتاج إلى فهم أوسع لأن المعادلة السودانية تختلف عن المعادلة بتونس فيجب النظر إلى الأمور بصورة وفكر أعمق فالنموذج التونسي لا يوجد فيه التعقيد مثلما يوجد بالسودان، فالحوار السوداني تشارك فيه أحزاب وقوى سياسية مختلفة ينبغي الاستماع لها وألا يقصى أحد من الحوار ويجب إقامة تحالف بين القوى السودانية المختلفة يمين ويسار والإتجاه لنظام الاحتواء وتجنب الاستقطابات والاحتراب وعلى الاخوة السودانيين الابتعاد عن الخلافات والصراعات التي تؤدي للانقسام والتدخلات الخارجية، فأنا متفائل بصورة كبيرة بمستقبل الحوار السوداني الذي اعترف به الجميع، فالحوار الوطني يعمل على منع الحروب والصراعات والعنف.
لدى النهضة رأي واضح بفصل العمل السياسي عن الديني ما تعليقكم؟
حركة النهضة من القوى التونسية المتجددة في افكارها ولها إسهامات كبيرة في العمل السياسي والدعوي وهي تقوم بعمل مراجعات فكرية ففصل الدين عن السياسة هو فصل وظيفي يعني فصل النشاط السياسي عن النشاط الدعوي، فحركة النهضة التونسية ينظر إليها الجميع على أنها حركة تخدم المجتمع وهي أكثر استقراراً وانتظاماً في ممارسة عملها وهي تسهم في الحكم على المستوى التنفيذي والتشريعي بتونس وحركة النهضة تسعى للتفاعل مع المجتمع وهي تستوحي مبادئها من القيم الإسلامية والقيم الحديثة.
كيف تقرأ الواقع الإسلامي والعربي خاصة بالسودان؟
لابد من الاستفادة من التجارب واستصحاب التجارب الإسلامية في معالجة القضايا ذات الاهتمام والخلفيات المشتركة فالسودان يحتاج لخط التوافق الوطني الذي يفضي بدون شك إلى نتائج إيجابية فأنا متفائل بعملية الحوار الوطني السوداني الذي توافق عليه قوى اليمين واليسار.
فالسودان استفاد من التجربة التونسية فعندما نكون جادين سيصل الناس لمعالجة المشكلات دون وسيط، وأننا في تونس نثمن بصورة كبيرة دور السودان في طرحه للحوار الوطني الذي يشكل لوحة عظيم لوحدة أهله الطيبين وأنا سعيد بالتقارب الذي يشهده السودان الآن وأنصح اخوتي بالسودان بالمضي قدماً في عملية الحوار الوطني واستصحاب الجميع فيه (أحزابا وحركات مسلحة) فكل التجارب فيها الصواب والخطأ ولكن العبرة في الخواتيم وهنا أدعو لإنهاء حالة الحروب والنزاعات المسلحة التي تهز البلدان العربية والجلوس لطاولة الحوار للتوصل لتوافقات تنهي حالة التشرذم والانقسام التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية.